ساركوماتُ النُّسُج الرخوة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تعتمد عواقبُ ساركومة النسيج الرخو بشكل كبير على مدى تقدُّم السرطان، ووقت تشخيصه، كما هي الحالُ مع معظم أنواع السرطانات.

إذا اكتُشِف السرطانُ في مرحلة مبكِّرة، وكان إزالته جراحيًا ممكنة، فاحتماليةُ شفائه واردة.

ولكن، لابدَّ من فحوصات دورية بعدَ المعالجة لتفحُّص أية أعراض تشير إلى عودة السرطان. كما قد يحتاج المريضُ إلى علاج طبيعي (فيزيائي) طويل الأمد ومعالجة مهنية للمساعدة على تدبير الصعوبات الجسدية الناجمة عن الجراحة.

غالبًا ما يكون العلاجُ غير ممكن إذا اكتُشِفت ساركومة النسيج الرخو في مرحلة متأخِّرة، وقد انتشرت إلى باقي أجزاء الجسم بالفعل؛ ورغم ذلك، فالمعالجةُ قد تساعد على إبطاء انتشار السرطان وضبط الأعراض.

بشكلٍ عام، إنَّ حوالي نصف من تُشخَّص لديهم ساركومةُ النسيج الرخو سيعيشون خمس سنوات على أقلّ تقدير منذ وقت التشخيص



 

 

 

كلمات رئيسية:
ساركومات النسج الرخوة، soft tissue sarcomas، ساركومات العضلات الملساء، leiomyosarcomas، ساركومات النسيج الدهني، liposarcomas، السَّاركومات الوعائية، angiosarcomas، أورام النسيج الهضمي، gastrointestinal stromal tumours (GISTs)، ساركومة كابوزي، Kaposi’s sarcoma.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS

 

أخر تعديل: 12 ابريل 2016

الاختصاص