فرطُ الضغط داخل القحف

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
فرطُ الضغط داخل القحف - كافة

يحدث فرطُ الضغط داخل القحف intracranial hypertension، أو ارتفاع الضغط داخل الجمجمة بشكلٍ مفاجئ أو بشكلٍ تدريجي مع مرور الوقت. ويُعدُّ حالةً غيرَ شائعة، قد تنجم عن عددٍ من الأسباب المختلفة.

يحدث فرطُ الضغط الحادّ داخل القحف عندما تحدث الحالةُ بشكلٍ سريع، كنتيجة لرض شَديد على الرأس، أو إصابة بسكتة دماغية أو خُراج دماغي. ويُعدُّ فرطُ الضغط الحاد داخل القِحف حالةً مميتة إذا لم تُعالج بشكلٍ فوري في المستشفى.

نُركِّز في هذا المقال على فرط الضغط المزمن داخل القحف، وهو حالةٌ شَديدة ولكنَّها طويلة الأمد، وغالباً ما تنجم عن حالةٍ مرضية أخرى (مُستبطِنة underlying). وقد يتطلَّب فرطُ الضغط المزمن داخل القحف علاجاً إسعافياً إذا كان ناجماً عن تراكم السوائل داخل الجمجمة، أو عن ورمٍ دماغي.

وفي بعض الحالات، قد يكون فرطُ الضغط داخل القحف مجهولَ السبب.


ما هي أسباب فرط الضغط المزمن داخل القحف؟

فيما يلي بعض الأسباب المحتملة لفرط الضغط المزمن داخل القحف:

  • الورم الدماغي، مثل الورم الدبقي glioma أو الورم السحائي meningioma.
  • العدوى الدماغية، مثل التهاب السحايا meningitis أو التهاب الدماغ encephalitis.
  • استسقاء الدِّماغ (مَوَه الدِّماغ) hydrocephalus: وهو الحالةُ التي تتراكم فيها السوائلُ داخل أجواف الدماغ.
  • شُذُوذات الأوعية الدموية، مثل الناسور الشِّرياني الوريدي arteriovenous fistula أو التشوُّه الشرياني الوريدي arteriovenous malformation (وهو تشوُّه في نقطة الاتصال بين وريدٍ وشِريان).
  • التجلُّط الدموي في أحد الأوردة الكبيرة في الدماغ: ويُعرَف باسم خُثَار الجَيب الوَريدي venous sinus thrombosis، وغالباً ما ينجم عن الإصابة بعدوى أو تجفاف شديد severe dehydration.

فرط الضغط داخل القحف مجهول السبب

غالباً ما تُشاهد هذه الحالةُ عندَ النساء اللواتي يعانين من زيادة في الوزن، وفي العشرينيات من أعمارهنّ.

لا تزال طبيعةُ العلاقة بين الإصابة بفرط الضغط داخل القحف مجهول السَّبب وزيادة الوزن غيرَ معروفة، ومن الجدير ذكرُه أنَّ خسارةَ الوزن قد تساعد أحياناً على الحدِّ من أعراض الإصابة بهذا المرض.

كما يمكن لفرط الضغط داخل القحف مجهول السبب أن يترافقَ مع الحالات التالية:

  • المشاكل الهرمونية، مثل عوز فيتامين د، ومتلازمة كوشينغ Cushing’s sydrome، وقصور الغدد جارات الدرق hypoparathyroidism، وقُصور نشاط الغدة الدرقية underactive thyroid، وفرط نشاط الغدَّة الدرقية overactive thyroid.
  • بعض الأدوية، مثل التتراسيكلين، والأدوية الستيرويدية، وحبوب منع الحمل الفموية، والنِّتروفورانتوين nitrofurantoin.
  • كثرة الحُمر الحقيقية polycythaemia vera (حالةٌ تنتج عن زيادةٍ كبيرة في عدد الكريات الحمر).
  • فقر الدم بعوز الحديد iron deficiency anaemia.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • الذِّئبة الحمامية lupus (اضطراب مناعي).

ومن الجدير ذكرُه أنَّه قد وُجِدت علاقةٌ بين الإصابة بأحد هذه الأمراض والإصابة بفرط الضغط داخل القحف مجهول السبب، إلاَّ أنَّ العلاقةَ بينها وبينه ليست علاقةَ سببٍ ونتيجة.

كما أنَّ من أحد الأسباب المحتملة لفرط الضغط داخل القحف هو حدوثُ ورم دموي (تجمُّع كمِّية من الدم) في الجانب الأيمن من الجمجمة.


ما هي أعراضُ الإصابة بفرط الضغط المزمن داخل القحف؟

  • صداع شديد نابض، وغالباً ما يكون مستمراً، ويزداد سوءاً في فترة الصباح، ويشتدّ عندَ السعال ويترافق بالغثيان والإقياء، وقد يتحسّن أحياناً بالوقوف.
  • تغيُّرات في الرؤية ناجمة عن تورُّم العصبين البصريين (وذمة حُليمَة العصب البصري papilloedema)، وقد يُصاب المريضُ بتغيّم الرؤيةblurred vision ، ويجد صعوبةً في مشاهدة التلفاز أو القراءة، وقد يُفضِي ذلك إلى مشكلة بصرية دائمة.

كما قد يشعر المريضُ بالنُّعاس والتشوُّش الذهني والتهيُّج، ويمكن أن يُصابَ بالغثيان والإقياء، وقد يسمع طنيناً في أذنيه من حينٍ لآخر.


تشخيص فرط الضغط المزمن داخل القحف

تبدأ الشكوكُ بإصابة المريض بفرط الضغط داخل القحف إذا ظهرت لديه أعراضٌ وعلامات تشير إلى ذلك، مثل مشاكل الرؤية والصداع.

يُشخَّص فرطُ الضغط داخل القِحف بنفي الأسباب الأخرى المحتملة لأعراضه، وفيما يلي بعض الخطوط العامَّة لتأكيد التشخيص:

  • يجب أن يتأكَّدَ طبيبُ الأمراض العصبية من عدم وجود أيَّة مشكلة في وظيفة الأعصاب أو النخاع الشوكي أو الدماغ.
  • قد يَلاحظ طبيبُ العيون وجودَ مشاكل عينية.
  • ظهور نتائج طبيعية عندَ إجراء التصوير المقطعي المحوسب CT Scan أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • يُظهر البزلُ القطني lumbar puncture وجودَ ضغط عالٍ في السائل الشوكي الدماغي (السَّائل النُّخاعي) cerebrospinal fluid الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي.
  • شعور المريض بالتنبّه والتيقّظ.
  • عدم وجود أسباب أخرى لزيادة الضغط في داخل القحف.

علاج فرط الضغط المزمن داخل القحف

يعتمد علاجُ فرط الضغط المزمن داخل القحف على الحالة المُستبطنَة أو الخفيَّة التي تُسبِّبه.

فإذا كان ناجماً عن زيادة الوزن، فيجب على المريض العمل على تخفيف وزنه. وكثيراً ما يكون هذا الإجراءُ كفيلاً بتخفيف الأعراض أو التخلُّص منها نهائياً في بعض الحالات، دون الحاجة إلى أيِّ تداخل طبي.


الأدوية

قد يصف الطبيبُ واحداً من الأدوية التالية للمريض لعلاج حالته المستبطِنة، والمساعدة على تخفيف الأعراض التي يشكو منها:

  • مُدرّات البول diuretic (وتفيد في التخلُّص من السوائل الزائدة في الجسم).
  • شوط علاجي قصير بالبريدنيزولون prednisolone (دواء ستيرويدي) بهدف تسكين الصداع، وخاصة إذا كان المريضُ مُعرَّضاً لخطر فقدان الرؤية.

البزل القطني Lumbar punctures

قد يحتاج المريضُ إلى إجراء بزل قطني لإزالة الفائض من السائل الدماغي الشَّوكي الموجود في النخاع الشوكي والجمجمة، ومن ثَمَّ تخفيف الضغط داخل القحف.

يتضمَّن هذا الإجراءُ سحبَ كمِّية قليلة من السائل الدماغي الشوكي من أسفل الظهر، باستخدام إبرة رفيعة.

الجراحة

يجب أن تكونَ الجراحةُ الملاذَ الأخير فقط عندما تفشل الأدويةُ أو تخفيف الوزن في السيطرة على فرط الضغط في داخل القحف.

قد يقترح الطبيبُ إجراءَ جراحة تحويلة shunt surgery، حيث يجري إدخالُ قثطار (أنبوب رفيع ومرن) نحوَ الحيِّز الذي يشغله السائلُ الدماغي الشوكي في الدماغ أو النخاع الشوكي، وتحوّل كميةٌ من هذا السائل إلى جزء آخر من الجسم.

فيما يلي الأنواع الرئيسية لجراحة التحويلة:

  • التحويلة الصفاقية القطنية lumboperitoneal shunting (حيث يجري تحويلُ السائل من النخاع الشوكي إلى البطن).
  • التحويلة الصفاقية البطينية ventriculoperitoneal shunting (حيث يجري تحويلُ السائل من الدماغ إلى البطن).
  • التحويلة البطينية الأذينية ventriculoatrial shunting (حيث يجري تحويلُ السائل من الدماغ إلى القلب)

كثيراً ما تؤدِّي جراحةُ التحويلة إلى تسكين الأعراض لفترة طويلة من الزمن، إلاَّ أنَّ هنالك بعض المضاعفات التي قد تنجم عنها، مثل العدوى الثانوية، وهو ما يجب النقاشُ مع الطبيب بخصوصه.

وفي حالات نادرة، وعند تأثُّر الرؤية بالمرض، قد تتطلَّب الحالةُ إجراءً يُدعَى تثقيب غمد العصب البصري optic nerve sheath fenestration (ONSF)، حيث يقوم الجرّاحُ بشقِّ الغمد المحيط بالعصب البصري ليُخفف الضغط عن العصب، ويسمح للسوائل المتراكمة بالخروج.

يُعدُّ هذا الإجراء ONSF فعَّالاً جداً في تخفيف الضغط والمساعدة على علاج مشاكل الرؤية، إلاَّ أنَّ مقدارَ السائل الدماغي الشوكي المُحرَّر قليلٌ جداً، بحيث لا يترك تأثيراً واضحاً على الضغط الإجمالي داخل القحف، كما أنَّه قد يُسبِّب بعضَ المضاعفات، بما في ذلك العمى. سيتولى الطبيبُ مهمَّةَ شرح كافة المضاعفات المحتملة ونسبة حدوثها إذا كان المريضُ بصدد إجراء هذه العملية.












مآل الحالة

تتحسَّن أعراضُ الكثير من المرضى بفرط الضغط المزمن في داخل القحف بعدَ العلاج، على الرغم من أن هجمات المرض قد تحدث بين حينٍ وآخر.

يُعدُّ فرطُ الضغط المزمن داخل القحف حالةً تؤثِّر كثيراً في حياة المريض بها، وينبغي عليه مراقبتها باستمرار طوالَ حياته.

 








 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS

 

أخر تعديل: 12 ابريل 2016