بروكلوربيرازين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
PROCHLORPERAZINE
الأسماء التجارية: كومبازين COMPAZINE، كومبرو COMPRO

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

PROCHLORPERAZINE• يَنتَمي البروكلوربيرازين Prochlorperazine إلى فئةٍ من العَقاقير تُسمَّى الفينوثيازينات Phenothiazines، وهي أدويةٌ مُضادَّة للقيء والغَثيان.
• يُعطى الدَّواءُ كمُضادٍّ للذُّهان كما يَلي:
- الأطفال بعمر 2-12 سنة: يُعطى عن طَريق الفَم أو المستقيم بمقدار 2,5 ملغ مرَّتين إلى ثلاث مرَّات باليوم، وتُزادُ الجرعةُ حسب الحاجة وُصولاً إلى جرعةٍ يوميَّة قصوى قدرها 20 ملغ بعمر 2-5 سنوات و 25 ملغ بعمر 6-12 سنة. كما يُعطى عن طَريق العَضَل بمقدار 0,13 ملغ/كغ/الجرعة.
- البالغون: يُعطى عن طَريق الفَم بمقدار 5-10 ملغ ثلاث مرَّات إلى أربع مرَّات باليوم، ويمكن زيادةُ الجرعة إلى 150 ملغ/اليوم في الحالات الشَّديدة. كما يُعطى عن طَريق العَضَل بمقدار 10-20 ملغ كلَّ 4-6 ساعات في الحالات الشَّديدة.
- يُعطى الدَّواءُ في حالاتٍ أخرى وبجرعاتٍ مختلفة حسب الحالة وحسب توصيات الطَّبيب.



آلية عمل الدواء

• يَعمَل البروكلوربيرازين عن طَريق تثبيط مستقبلات الدُّوبامين في منطقة من الدِّماغ تتحكَّم بالغثيان والقيء.
• كما يعمل البروكلوربيرازين أيضاً على تخفيف القلق، ومن ثَمَّ فهو مفيدٌ في مُعالجَة الاكتئاب الذي يترافق مع القلق؛ وهو يحصر مستقبلات الدُّوبامين في الدِّماغ. والدُّوبامين هو مركَّبٌ طبيعي يَعمَل على نقل الرسائل بين خلايا الدِّماغ، ويُشارِك في تنظيم المزاج والسلوك. وعندما يمنع البروكلوربيرازين فرطَ نشاط الدوبامين في الدِّماغ، يساعد على مكافحة المرض الذُّهانِي.



ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لا يوجد


دواعي استعمال الدواء

• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ في علاج القلق أو التوتُّر العصبِي.
• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ في مُعالجَة الغثيان والقيء.
• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ في مُعالجَة انفصام الشخصية "الفُصام". ولكن، قد يحتاج إلى ستَّة أسابيع حتَّى يظهرَ التأثيرُ الكامل له.



موانع استعمال الدواء

• لا يُعطى هذا الدَّواءُ للأطفال ما دون سنِّ عامين، أو إذا كان وزنُ الطفل أقلَّ من عشرين رطلاً.
• إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ تجاه البروكلوربيرازين أو أيِّ مُكوِّن آخر من هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دواء آخر.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس التي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من مرضٍ في النِّقي العَظمي.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يمكن تَناولُ هذا الدَّواء على معدة فارغة أو بعد تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تَناولُه بعدَ الطَّعام إذا كان يَتَسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناولُ كمِّية كبيرة من السَّوائِل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن يجب تَقليل كمِّية السَّوائِل التي يَتناولها المَريضُ إذا نَصَح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• بالنِّسبَةِ للأَقراص الطَّويلة المفعول، يجب القيامُ ببلعها كاملةً دون مضغها أو كسرها أو سحقها أو طَحنها.
• هذا الدَّواءُ متوفِّر على شكل سائل "شراب" إذا كان المَريضُ لا يستطيع بلعَ الأقراص. وبالنسبة لمن يتناولون الطَّعامَ عبرَ أنابيب التَّغذية، فهؤلاء بمقدورهم استخدام السَّائل, مع القِيام بشَطف أنبوبة التَّغذية قبلَ تناول الدَّواء وبعدَه.
• يمكن استِعمالُه على شكل تحميله (لبوس) شَرجي.



تداخل الدواء مع الطعام

• يمكن تَناولُ هذا الدَّواء على معدة فارغة أو بعد تناول الطَّعام، ولكن يُفضَّل تَناولُه بعدَ الطَّعام إذا كان يَتَسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تَقليل كَمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية بذلك.
• بالنِّسبَةِ للأَقراص الطَّويلة المفعول، يجب القيامُ ببلعها كاملةً دون مضغها أو كسرها أو سحقها أو طحنها.
• هذا الدَّواءُ متوفِّر على شكل سائل "شراب" إذا كان المَريضُ لا يستطيع بلعَ الأقراص. وبالنسبة لمن يتناولون الطَّعامَ عبرَ أنابيب التَّغذية، فهؤلاء بمقدورهم استخدام السَّائل, مع شطف أنبوبة التَّغذية قبلَ تناول الدَّواء وبعدَه.
• يمكن استِعمالُه على شكل تحميلة شَرجيَّة.
• يمكن أن يُصابَ المريضُ بسُهولة جداً بحروق الشمس, لذلك يجب تَجنُّبُ التعرُّض للشمس والأسرَّة المستخدَمة لإضفاء السُّمرَة على بشرة الجلد. كما يجب استعمالُ الواقي الشَّمسي وارتداء الملابِس الواقية وغطِاء العين.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• يكون هناك خطرٌ مُتَزايد للنُّعاس الشَّديد والتَّخدير إذا أُخِذ هذا الدَّواءُ مع أيٍّ من المواد أو الدوية التَّالية (والتي يمكن أن تسبِّبَ النعاس أيضاً):
- الكُحول.
- الباربيتورات، مثل الأموباربيتال Amobarbital والفينوباربيتال Phenobarbital (من الأَدويةِ المُنَوِّمة والمُهَدِّئة والمُضادَّة للاختِلاج).
- البِنـزوديازبِّينات Benzodiazepine (من الأَدويةِ المُهَدِّئة والمُرخِية للعَضَلات)، مثل الديازيبام Diazepam والتِّيمازيبام Temazepam.
- مُثَبِّطات أُكسيدازِ أُحادِيِّ الأَمين MAOI (وهي من مُضادَّات الاكتئاب)، مثل الفينيلزين Phenelzine.
- مُضادَّات الهيستامين المسكِّنَة، على سبيل المثال الكلُورفيِنِيرامين (دَواءٌ مُضادٌّ لِلتَّحَسُّس) Chlorpheniramine والهيدروكسيزين Hydroxyzine (دَواءٌ مُضادٌّ للتشنُّج ومُضادٌّ للهيستامين).
- أقراص النَّوم، مثل الزُّوبيكلون Zopiclone.
- المسكِّنات الأفيونيَّة القويَّة، مثل المورفين Morphine والكوديين Codeine وثُنائي هيدرو الكودين Dihydrocodeine (من الأدوية المخدِّرَة والمسكِّنَة والمُضادَّة للسُّعال).
- مُضادَّات الاكتئاب ثُلاثية الحلقات، مثل الأَميتريبتيلين Amitriptyline.
• قد يُعزِّز هذا الدَّواءُ انخفاضَ ضَغط الدَّم الذي تُحدِثه بعضُ الأدوية المستخدَمَة في مُعالجةِ ارتفاع ضَغط الدَّم antihypertensives؛ فإذا كانَ المريضُ يَتناول أدويةً لارتفاع ضغط الدم، فعليه أن يُخبرَ طَبيبَه إذا كان يشعر بالدوخة أو الإغماء بعدَ بدء العلاج مع هذا الدَّواء، وقد تحتاج أدويةُ ارتفاع ضغط الدم إلى تَعديل.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأَعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِعمالُ الجرعة المنسية في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ يجب استِعمالُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ استِعمال جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• في الكَثير من الحالات، يَجري تَناوُلُ هذا الدَّواء بحسب الحاجَة.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• إذا كان عمرُ المريض خمسةً وستِّين عاماً أو أكثر, يجب تناولُ هذا الدَّواء بحذر شَديد، لأنَّه يكون أكثر تعرُّضاً للآثار الجانبية للدَّواء.
• يجب مُراجَعَةُ الأَدوِيَة الأخرى مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية, فهذا الدَّواءُ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدوِيَة.
• ربَّما لا يكون المريضُ في كامِل وَعيه, لذلك يجب تَجنُّبُ القِيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتَّى يَعرِفَ مَدى تأثير هذا الدَّواء فيه.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• يمكن أن يُصابَ المريضُ بسُهولة جداً بحروق الشمس, لذلك يجب تَجنُّبُ التعرُّض للشمس والأسرَّة المستخدَمة لإضفاء السُّمرَة على بشرة الجلد. كما يجب استعمالُ الواقي الشَّمسي وارتداء الملابِس الواقية وغِطاء العين.
• يجب الحذرُ في الجوِّ الحارِّ, وتناول كمِّية كبيرة من السَّوائل لتجنُّب التجفاف.
• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضَة حامِلاً أو تُخطِّط للحَمل.
• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضةُ تُرضِع رضاعةً طبيعية من الثَّدي.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• الإِحساس بدوخَة عندَ القيامِ من وضعيَّة الجلوس أو الرُّقاد, لذلك يجب التحرُّكُ ببطء، والحذر عندَ صُعود الأَدراج.
• عصبيَّة وانفعال.
• إِمساك. وقد يساعد تناولُ السَّوائل والأطعمة المحتوية على ألياف, أو المواظبة على أداء الرياضة البدنية, في تخفيفه. ويجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا ما كان من الممكن تناول المليِّنات أو المُسهلات.
• جَفاف الفم. لذلك قد تفيد العنايةُ بنظافة الفم ومصِّ حلوى جافَّة أو مضغ اللبان "العلكة".
• زيادة في الوزن.
• تَغيُّر في القُدرة أو الرغبة الجنسيَّة، لكنَّ هذه الأعراض تَختفي مرَّة أخرى غالباً.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• المتابعة باستمرار، واستِشارة مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفَور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• دوخة شَديدَة أو فقدان الوعي.
• تغيُّر واضح في التَّوازُن.
• صُعوبة الحركة أو إعاقة فيها.
• توتُّر عَصَبي وانفعال شَديدان.
• عدم القُدرَة على التبوُّل.
• الإحساس بإِرهاق شَديد أو وهن.
• الطَّفح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في دَرجة حَرارة الغُرفَة.
• يُحفَظ الدَّواءُ بَعيداً عن الضَّوء.
• تُحفَظ الكبسولاتُ والأقراص بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يَجري تخزينهما في الحَمَّام أو المطبخ.



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 8 ابريل 2013