ألم اليد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعرّف التهابُ زليل الوتر (أو غمد الوتر) بأنه ألم والتهاب الغمد المحيط بالوتر، ونادراً ما تكون هذه الحالة مسؤولةً عن ألم اليد الذي يصيب الرّسغ أو الأصابع.

لا يزال السببُ وراء هذه الحالة مجهولاً، ولعلّها تنجم عن سلسلة من الإصابات الطّفيفة للوتر، أو عن إصابة أو شدّ سابقين، أو الإصابة بعدوى، أو التهاب المفاصل الروماتويدي.

من المهمِّ إراحةُ اليد أو الحفاظ على الوتر دون حركة لإتاحة الفرصة للشفاء. قد يكون من الممكن تخفيفُ الألم والالتهاب بتطبيق حرارة أو برودة على المنطقة، وبتناول مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديّة، مثل الإيبوپروفين.

كما يمكن لحقن الكورتيكوستيرويد (مضادَّات الالتهاب الستيرويدية) أن تساعدَ أيضًا في بعض الأحيان.

أمَّا التهابُ زليل الوتر الناجم عن الإصابة بعدوى فينبغي علاجُه بالمضادّات الحيويّة.

بعد أن تُشفى اليد، تُساعد التمارينُ المقويّة للعضلات المحيطة بالوتر المصاب على منع نُكس أو عودة الإصابة. ويمكن استشارةُ الطبيب أو المعالج الفيزيائي حولَ هذا العلاج.

 

 

 

كلمات رئيسية:
ألم اليد hand pain، التهاب المفاصل، متلازمة النَّفَق الرسغي carpal tunnel syndrome، عُقيدَة ganglion، داء دي كويرفان de Quervain’s disease، ، الإصبع الزنادية، الإبهام الزنادية، trigger finger، trigger thumb، التهاب غمد الوَتَر tenosynovitis، الفَصَالُ العظمي، خشونة المفاصل، osteoarthritis، التهاب المفاصل الروماتويدي rheumatoid arthritis، السائل الزّليلي، synovial fluid.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 17 ابريل 2016