التهاب البنكرياس الحاد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تُشخَّصُ معظمُ حالات التهاب البنكرياس الحادّ في المستشفى، بسبب احتمال حدوث مضاعفات خطيرة.

ينبغي أن يقومَ الطبيبُ بالاستفسار عن تاريخ الأعراض التي يُعاني منها المريض. وقد يقوم بإجراء فحصٍ سريريٍّ أيضاً؛ فإذا كان الشخصُ مصاباً بالتهاب البنكرياس الحاد، فإنَّ مناطقَ مُعيَّنة من البطن تكون شديدةَ الإيلام عندَ لمسها.

ويجب إجراء اختبارٍ دمويٍّ للمساعدة على تأكيد التشخيص، حيث يمكن كشفُ التهاب البنكرياس الحاد عندَ حدوث ارتفاعٍ في مستوى مادتين كيميائيَّتين تُعرفا بالليباز lipase والأميلاز amylase.

قد يَصعُبُ في البداية معرفة ما إذا كان التهابُ البنكرياس الحاد خفيفاً أو شديداً، حيث ينبغي القيامُ بمراقبةٍ دقيقة للعلامات الدَّالة على حدوث مشاكل خطيرة، مثل الفشل العضوي.

تتحسَّنُ حالةُ الأشخاص المصابين بالتهاب البنكرياس الحادّ الخفيف في غضون أسبوع، ولا يُواجهون أيَّةَ مشاكل أخرى أو أنَّهم قد يواجهون مشاكلَ يمكن علاجُها خلال 48 ساعة. بينما تحدث لدى الأشخاص المُصابين بالتهاب البنكرياس الحاد الشديد مشاكل خطيرة مزمنة.

اختبارات إضافيَّة

يمكن إجراءُ عدَّة اختبارات لمعرفة شدَّة الالتهاب، وتقييم احتمال حدوث مضاعفات أكثر خطورة.

يمكن إجراءُ أحد الاختبارات التالية:

  • التصوير المقطعي المحوسب computerised tomography (CT) scan، حيث تُؤخذُ سلسلةٌ من صور الأشعَّة السينيَّة لتشكيل صورةٍ ثلاثيَّة الأبعاد أكثر تفصيلاً للبنكرياس.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي magnetic resonance imaging (MRI) scan، حيثُ تُستَعملُ حقول مغناطيسيَّة وموجات لاسلكيَّة قويَّة لإنتاج صورةٍ مُفصَّلة لباطن الجسم.
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتيَّةan ultrasound scan، حيث تُستَعملُ موجات صوتيَّة عالية التردُّد لتشكيل صورة لباطن الجسم.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيري بالطريق الراجع endoscopic retrograde cholangiopancreatography (ERCP).

يُستَعملُ، عندَ إجراء تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيري بالطريق الراجع، أنبوبٌ رفيعٌ مرنٌ يُعرَفُ بالمنظار الداخلي endoscope، يحملُ كاميرا في إحدى نهايتيه. يُمرَّرُ المنظارُ الداخلي عبر الفم نحو المعدة. ثمَّ تُحقنُ مادَّةٌ صبغيَّةٌ خاصَّة من خلال المنظار الداخلي في القنوات الصفراويَّة والبنكرياسيَّة يمكن أن تظهرَ في صورة الأشعَّة السينيَّة. وتُؤخذُ صورةُ الأشعَّة السينيَّة بعد حقن المادَّة الصِّباغيَّة.

قد يكون هذا الاختبارُ مفيداً في حالات التهاب البنكرياس الحادّ المرتبط بالمرارة، لأنَّه يمكن أن يُحدِّدَ موقعَ الحصاة بشكلٍ دقيق. وقد يكون بالإمكان إدخالُ أدواتٍ جراحيَّة مع المنظار لاستئصال الحصاة في بعض الحالات.



 

 

 

كلمات رئيسية:
التهاب البنكرياس الحاد، acute pancreatitis، التهاب البنكرياس المزمن، chronic pancreatitis، الحصيات المراريَّة، gallstones، عُسر الهضم، indigestion، اليرقان، jaundice، التهاب الغدَّة النكفيَّة mumps، الحصبة measles، مضاعفات التليف الكيسي، فرط الدُّريقات، hyperparathyroidism، متلازمة راي، Reye's syndrome، داء كاواساكي، Kawasaki disease، الليباز lipase، الأميلاز، amylase، تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيري بالطريق الراجع،endoscopic retrograde cholangiopancreatography (ERCP)، صدمة نقص حجم الدم، hypovolemic shock، أنبوب التغذية، feeding tube، أنبوب أنفي مَعِدي، nasogastric tube، المرارة، gallbladder، أكامبروسات، acamprosate، الكيسات الكاذبة، pseudocysts، نخر البنكرياس العدوائي، infected pancreatic necrosis، متلازمة الاستجابة الالتهابية الجهازيَّة، systemic inflammatory response syndrome (SIRS).

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 مايو 2016