خُراجُ الدِّماغ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعدُّ خُراجُ الدماغ من الحالات الطبيَّة الطارئة، لأنَّ التورُّمَ الناجم عن الخُراج يمكن أن يُعيقَ وصولَ الدم والأكسجين إلى الدماغ. كذلك يوجد خطر حدوث انفجارٍ في الخُراج.

يمكن لخُراج الدماغ أن يُسبِّب ضرراً دائماً في الدماغ، إن تُرِكَ من دون علاج، ويمكن أن يكون مميتاً.

ينبغي طلبُ الإسعاف عند الشكٍّ بخُراج الدماغ.

تعتمدُ معالجةُ خراج الدِّماغ على حجمه وعلى عدد الخُراجات الموجودة. وهو حالةٌ طبية إسعافية.

يجري التعاملُ مع خُراج الدماغ باستعمال مزيجٍ من المضادَّات الحيويَّة (أو مضادَّاتٍ فطريَّة في بعض الحالات) مع الجراحة عادةً عندَ الضرورة فقط. ولكن، بشكلٍ عام، ينبغي تجنُّبُ الجراحة أو تقديمُ الدواء عليها إذا كان مَحفوفةً بالمخاطر، أو كانت الخراجات صغيرةً ويمكن معالجتُها بالأدوية فقط، أو كان الخُراج عميقاً في الدماغ، أو عندَ وجود التهاب سحايا أو استسقاء دماغي مُرافِقين.

يقوم الجرَّاحُ بفتح الجمجمة وإفراغ القيح من الخُراج أو إزالة الخُراج بالكامل (إذا كان قطرُ الخراج أكبر من 2 سم). ويكون ذلك عن طريق الإفراغ البسيط الذي يستغرق نحوَ ساعةٍ من الزمن (بتوجيه بالتصوير المقطعي المُحَوسب) أو عن طريق بَضع القِحف craniotomy.

وكلَّما جرى تشخيصُ الحالة وعلاجها بشكلٍ أسرع، انخفضت فرصةُ حدوث مضاعفاتٍ على المدى الطويل.

بَضع القِحف

يمكن أن يُلجأَ إلى بَضع القِحف إذا لم يستجِب الخُراجُ للإفراغ البسيط، أو حدث من جديد لاحقاً.

وخلال بَضع القِحف، يقوم الجرَّاحُ بحلاقة جزء من شعر الرأس، ثمَّ ينزع قطعةً صغيرة من عظم الجمجمة (شريحة عظميَّة) للوصول إلى الدماغ. وبعدَ ذلك، يُفرَغ القيح أو يستأصَل الخراجُ بالكامل. ويمكن الاستعانةُ بالتصوير المقطعي المُحَوسب خلال العمليَّة لتحديد الموضع بدقَّة.

وبعدَ انتهاء المعالجة، تُعاد الشريحةُ العظميَّة. وتستغرق العمليَّة 3 ساعات تقريباً، بما في ذلك الإفاقةُ من التخدير العام.

ينطوي بَضعُ القِحف على بعض المضاعفات، لكنَّ الخطيرة منها غيرُ شائعة. وهذه المضاعفاتُ هي:

  • ظُهُور تورُّم وتكدُّم حولَ الوجه، ما يلبثا أن يخفَّا بعدَ الجراحة.
  • الصداع. وهو شائعٌ بعدَ بَضع القِحف، وقد يستمرُّ عدَّةَ شهور، لكن يخفّ في نهاية المطاف.
  • حدوث جلطة دمويَّة في الدماغ.
  • تيبُّس الفكِّ؛ حيث قد يُضطرُّ الجرَّاح إلى القيام بقطه صعير في عضلةٍ تساعد على المضغ؛ فتشفى العصلةُ، لكن قد تصبح متصلِّبةً لبضعة شهور، مما يؤدِّي إلى تيبُّس الفكِّ. ويمكن لتمرين العضلة، من خلال مضع منتظم للبانٍ أو علكة من دون سكَّر، أن يخفِّفَ من المشكلة.
  • تحرُّك الشريحة العظميَّة التي نُزِعت من الجمجمة ثمَّ أُعيدَت، حيث يشعر بذلك المريضُ مثل الطقطقة أو القلقلة. ومن أنَّ ذلك يبدو غريباً، لكنَّه طبيعي وغير خطِر، ويزول بعد الشفاء.



 

 

 

كلمات رئيسية:
خُراج، الدماغ، brain abscess، حمَّى، القيح، عدوى، الصَّرع، التخليط الذهني، confusion، الرشف أو الإفراغ الموجَّه بالتصوير المقطعي المُحَوسب، CT-guided aspiration، بَضع القِحف، حجّ القِحف، craniotomy.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 17 مايو 2016