التحرُّشُ الجنسي بالأطفال

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
التحرُّشُ الجنسي بالأطفال - كافة

التحرُّشُ الجنسيّ بالأطفال child sexual abuse سلوك مُحرّمٌ شرعاً ومخالف للقانون، ويشمل طيفاً من الأنشطة الجنسيَّة، بما في ذلك:

  • حِيازة صور إباحيَّة للأطفال.
  • إجبار طفل على التعرِّي أو الاستمناء.
  • الدُّخول في أيِّ نوعٍ من النشاط الجنسيّ أمامَ الطفل، بما في ذلك مشاهدةُ الأشياء الإباحيَّة.
  • التقاط صُوَر جنسيَّة للأطفال أو تحميلها أو مشاهدتها أو توزيعها.
  • تشجيع على الطفل على أداء أفعال جنسيَّة أمام الكاميرا.
  • عدم اتِّخاذ التدابير الكفيلة بحماية الطفل من مشاهدة النشاط أو الصور الجنسيَّة.
  • المداعبة أو الملامسة الجنسيَّة غير اللائقة للطفل، سواءٌ أكان بثيابه أم من غير ثياب.
  • الإيلاج الجنسي penetrative sex.

يمكن أن يكونَ كلٌّ من الأولاد والبنات ضحايا للتحرُّش الجنسي، لكنَّ البنات هنَّ أكثر عرضةً لذلك بستة أَضعَاف.




الأشخاصُ الذين يقومون بالتحرُّش الجنسي

يمكن أن يكونَ الأشخاصُ الذين يقومون بالتحرُّش الجنسي من البالغين أو المراهقين أو الأطفال أنفسهم. ومعظمُ المتحرِّشين هم من الذكور، لكنَّ الإناثَ يَتحرِّشنَ بأطفال أحياناً. وتكون نسبةُ 40 في المائة من حالات التحرُّش الجنسي بالأطفال ناجمةً عن أطفال آخرين (أكبر سناً عادةً) أو شباب.

تِسعةٌ من بين كلِّ عشرة أطفال يعرفون المتحرِّشَ أو هم أقارب له. ويحدث 80 في المائة من حالات التحرُّش الجنسي بالأطفال في منزل الطفل أو منزل المتحرِّش. ومن الأرجح أن يكونَ التحرُّشُ بالأولاد خارجَ المنزل، كما في أماكن الترفيه والنوادي الرياضيَّة. وغالباً ما يكون المتحرِّشون لطيفين واجتماعيين وجَذَّابين. وعندما يسعى شخصٌ ما إلى التحرُّش الجنسي بطفل، يعمل على إقامة علاقةٍ من الثِّقَة قبلَ متابعة الموضوع أو المضيِّ قُدُماً فيه. ولذلك، غالباً ما ينخدع الناسُ بنظراتهم وتصرُّفاتهم، لأنَّ المتحرِّشَ يبدو وكأنَّه شخصٌ لطيف ودَمِث.

يمكن ملاحظةُ أنَّ المتحرِّشين يُعامِلون الطفلَ معاملةً خاصَّة، ويَعرِضون عليه الهدايا والأُعطيَات والنُّزهات. وهم بذلك ينتهزون الفرصةَ للانفراد بالأطفال.




من هم الأطفالُ المعرَّضون لخطر التحرُّش الجنسي

يمكن أن يتعرَّضَ أيُّ طفلٍ للتحرُّش الجنسيّ، لكن هناك بعض العوامل التي تزيد من هذا الخطر؛ فالأطفالُ يكونون أكثرَ عرضةً إذا كانوا قد تَعرَّضوا لنوع منه حديثاً. كما أنَّ الأطفالَ الذين يعيشون في عائِلات يكون فيها الطفلُ مُهمَلاً، على سبيل المثال، يزداد تعرُّضُهم للتحرُّش.

من الأرجح أن يكونَ الأطفالُ المعاقين ضَحايا للتحرُّش الجنسيّ أكثرَ بثلاثة أضعاف من سواهم. وممَّا يزيد من احتمال التعرُّض أيضاً استعمالُ الإنترنت؛ فوسائلُ التواصل الاجتماعي وغُرَف الدردشة والمنتديات كلُّ ذلك يُستعمَل من قِبَل المتحرِّشين بالأطفال للوصول إلى الضحايا.




ما علاماتُ التحرُّش الجنسيّ الدالَّة على حدوثه؟

قد يكون إثباتُ التحرُّش الجنسيّ بالطفل صعباً؛ حيث تشير الأبحاثُ إلى أنَّ واحداً من كلِّ ثلاثة أطفال تعرَّضوا للتحرُّش الجنسي لا يتحدَّثون عن ذلك عندَ حدوث الواقعة.

لا يتحدَّث الأطفالُ عن التحرُّش غالباً، لأنَّهم يعتقدون أنَّ ذلك خطأَهم أو لأنَّهم يُقنَعون من الذي قام بفِعل التحرُّش بأنَّ ذلك أمرٌ طبيعي أو "سرّ خاصّ". كما قد تُعرَض عليهم رشوة أو يتعرَّضون للتهديد من المعتدي، أو يُقال لهم إنَّ أحداً لن يُصدِّقهم. كما أنَّ الطفلَ المعتدى عليه جنسياً قد يُبدِي اهتمامَه بالمعتدِي، ويخشى عليه من المشاكل.

وفيما يلي بعض العلامات التي يمكن ملاحظتُها:

التغيُّرات في السُّلوك. قد تبدأ على الطفل مظاهرُ العُدوانيَّة والانعزال والتعلُّق، كما يعاني من صعوباتٍ في النوم أو يحدث لديه سَلَس ليلي wetting the bed.

تجنُّب المتحرِّش. قد يكره الطفلُ أو يخاف من شخص ما، ويحاول تجنُّبَ البقاء وحيداً معه.

السلوك غير الملائم جنسياً. الأطفالُ الذين يتعرَّضون للتحرُّش الجنسي يمكن أن يتصرَّفوا بطرقٍ غير مناسبة جنسياً، أو يستعملون لغةً بَذيئة سُوقيَّة.

المشاكل الجسديَّة. قد تحدث لدى الطفل مشاكلُ صحِّية، بما في ذلك الألمُ أو التقرُّح في المنطقة التناسلية والشرجية أو العدوى المنقولة جنسياً، أو يحصل الحملُ لدى البنات.

المشاكل في المدرسة. قد يجد الطفلُ المعتدى عليه صعوبةً في التركيز والتعلُّم، ويمكن أن تبدأ درجاتُه بالتراجع.

مفاتيح الأدلَّة. يمكن أن يعطي الأطفالُ تليمحات وقرائن على حدوث التحرُّش، من دون إظهار ذلك صراحةً.




تأثيراتُ التحرُّش الجنسي بالأطفال

قد يؤدِّي التحرُّشُ الجنسي إلى ضررٍ جسدي وعاطفي خطير لدى الأطفال، سواءٌ على المدى القصير أم المدى البعيد.

قد يعاني الأطفالُ على المدى القصير من مشاكل صحِّية، مثل الأمراض المنقولة بالجنس والإصابات الجسديَّة والحمل غير المرغوب به.

أمَّا على المدى البعيد، فمن الأرجح أن يعاني الذين تعرَّضوا للتحرُّش الجنسي من الاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل واضطراب الشدَّة التالية للصدمة. كما يكونون أكثرَ ميلاً إلى إيذاء النفس، حيث قد ينخرطون في السُّلوك الإجرامي أو تعاطي المخدِّرات والكحول أو الانتحار في سنِّ الشباب.

كما يكون الأطفالُ الذين تعرَّضوا للتحرُّش الجنسي أكثرَ ميلاً للاستغلال الجنسي sexual exploitation، حيث قد ينخرطون في شبكة المتحرِّشين لأغراض جنسيَّة أو يُجبَرون من قِبَل أصدقائهم الذكور على القيام بخدمات جنسيَّة للآخرين.




هل الإخبارُ عن التحرُّش يزيد الأمر سوءاً؟

من غير المرجَّح أن يُعاني الأطفالُ من عواقب على المدى البعيد، بسَبب التحرُّش الجنسي، إذا تَلقَّوا المساعدةَ المناسبة والدعم باكراً. والطريقةُ الوحيدة لتحقيق ذلك هي في الإفصاح عن المعتدين، وبأسرع ما يمكن، وإلاَّ ستحدث العواقبُ المذكورة آنفاً؛ فالتحرُّشُ الجنسي ليسَ واقعةً معزولة، إنَّما هو سلوكٌ إِدمانِي بشدَّة highly addictive behaviour. وما لم يحدث تدخُّلٌ، فإنَّ احتمالَ توقُّفه يقلُّ بمرور الوقت.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS (National Health Services), UK

 

أخر تعديل: 17 مايو 2016