تعذُّرُ ارتِخاءِ المريء

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

إذا احتوى المريءُ على كميَّةٍ كبيرةٍ من الطعام الذي لا يدخل إلى المعِدة بالشكلٍ الطبيعيّ، يزداد خطرُ سرطان المريء بعضَ الشيء، وتميل هذه الزِّيادةُ في الخطر إلى أن تُصبِح ملحُوظةً إذا بقيت الحالةُ فترةً طويلة بدون عِلاج: وبذلك تأتي أهميَّة الحُصول على مُعالجة مُناسبة لتعذُّر ارتِخاء المريء مُباشرةً، حتى إن كانت الأعراض لا تُسبِّبُ الإزعاج للإنسان.

يقولُ المركز البريطاني لأبحاث السرطان إنَّه بالمُقارنةِ مع جميع الشرائح الشريَّة:

  • يُواجِهُ الرِّجالُ الذين يُعانون من تعذُّر ارتِخاء المريء زِيادةً في خطر سرطان المريء بمعدل يتراوح بين 8 إلى 16 مرَّةً.
  • تُواجِهُ النِّساءُ اللواتي يُعانين من تعذُّر ارتِخاء المريء زِيادةً تصل إلى 20 مرَّةً في خطر نوعٍ مُعيَّنٍ من سرطان المريء oesophageal cancer يُسمَّى السرطانة الغديَّة adenocarcinoma.

على أيَّة حال، يُعدُّ سرطانُ المريء من الحالات غير الشائِعة؛ وبالرغم من ازدياد خطره بعض الشيء، يبقى احتِمالُ الإصابة به قليلاً.



 

 

 

كلمات رئيسية:
تعذُّرُ ارتِخاء المريء، achalasia، اللاارتخائيَّة، المريء، oesophagus، المصرَّة المريئيَّة السُّفليَّة، lower oesophageal sphincter، الارتِجاع الحمضيّ، acid reflux، تشنُّج الفؤاد، cardiospasm، عسر البَّلع، dysphagia، مُتلازِمة شوغرين، Sjogren’s syndrome، وجبة الباريوم، barium swallow، سرطان المريء، oesophageal cancer.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS (National Health Services), UK

 

أخر تعديل: 17 مايو 2016