داء الشُّعَيَّات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يحدُث هذا النَّوعُ من العدوى في داخِل العُنق أو الفكّ أو الفمّ، وفي الماضي، إذا حدثت الحالةُ في الفكّ، كانت تُسمَّى الفكّ الأكتل lumpy jaw، في إشارةٍ إلى ظُهور كُتَلٍ على الفكّ.

يعود السَّببُ في مُعظم حالات داءُ الشُّعَيَّات الفمويّ العُنقيّ الوجهِيّ إلى مشاكل الأسنان، مثل النُّخُور أو إصابات الفكّ؛ وهو أكثر أنواع هذا الدَّاء شُيوعاً، حيث تتراوح نسبتُه ما بين 50 إلى 70 في المائة من جميع الحالات.

داءُ الشُّعَيَّات الصدريّ

يحدُث هذا النَّوعُ من العدوى في داخل الرِّئتين أو المسالك الهوائية، ويُعتقد أنَّ مُعظمَ حالات داء الشُّعَيَّات يُسبِّبها استنشاقُ قطرات سائل مُلوَّث إلى داخل الرِّئة من دون قصد؛ وتتراوح نسبةُ هذا النَّوع من داء الشُّعَيَّات بين 15 إلى 20 في المائة من جميع الحالات.

داءُ الشُّعَيَّات البطنيّ

يحدُث هذا النَّوعُ من العدوى داخل البطن، وهناك طيفٌ من الأسباب المُحتَملة لهذه الحالة، حيث قد تكون من المُضاعفات الثانويَّة لحالة عدوى أكثر شُيوعاً، مثل التِهاب الزَّائِدة الدُّوديَّة appendicitis، أو من بعد ابتِلاع جسم غريب عن طريق الخطأ، مثل عظمة دجاجة.

تصل نسبةُ داء الشُّعَيَّات البطني إلى حوالي 20 في المائة من جميعِ الحالات.

داءُ الشُّعَيَّات الحوضيّ

يحدُث هذا النَّوعُ من العدوى داخل الحوض، ويُصيبُ النِّساء فقط عادةً، لأنَّ السَّببَ في مُعظم الحالات هو انتِشار جراثيم الشُّعيَّة من الأعضاء التناسُلِيَّة للأنثى إلى داخِل الحوض.

يُعتقد أنَّ مُعظمَ حالات داء الشُّعَيَّات الحوضي تترافق مع الاستخدام الطويل لوسيلة من وسائل منع الحمل تُسمَّى اللولب الرَّحِميّ intrauterine device (IUD)، حيث تُصاب المرأةُ بهذه العدوى عادةً إذا تُرِك اللولب في داخل الرَّحم لمدَّة أطول ممَّا تنص عليه تعليمات الاستِخدام.

تصل نسبةُ داء الشُّعَيَّات الحوضيّ إلى حوالي 10 في المائة من جميعِ الحالات.



 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 17 مايو 2016