الانصِمام الهَوائِيّ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

تعتمد خطورةُ الانسداد على الجزء المصاب من الجسم بالانسداد الوعائي، وعلى حجم الفقاعة الهوائيَّة، كما في الانصِمام الهَوائِيّ في:

  • الشَّرايين الدماغية، حيث قد يؤدِّي إلى فقدانٍ مفاجئ للوعي، ويمكن أن يسبِّبَ نوباتٍ صرعيَّةً أو سكتة. كما قد يؤدِّي إلى تخليطٍ ذهني confusion ودوخة وتشوُّش الكلام.
  • الشرايين التاجيَّة coronary (المروِّية للقلب)، حيث قد يؤدِّي إلى نوبةٍ قلبيَّة أو اضطراب في نظم القلب.
  • أحد الأوعية الدمويَّة الرئويَّة، ممَّا قد يؤدِّي إلى انصمامٍ رئوي pulmonary embolism.

تُعَدُّ هذه الحالاتُ خطيرةً جداً، وقد تكون مُمِيتةً، لاسيَّما إذا لم يُكتَشف الانصِمامُ الهَوائِيّ ويُعالَج بسرعة.

وحتَّى مع المعالجة، يبقى لدى بعض الناجين ضررٌ دماغي دائم، مع أنَّ ذلك نادرٌ جداً.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الانصِمام الهَوائِيّ air embolism، الانصِمام الغازيّ gas embolism، غوَّاصُ سكوبا، scuba diver، الرَّضّ الضَغطِيّ الرِّئوي، pulmonary barotrauma، داء تَخفيفِ الضَّغط، آلام انخِفاضِ الضَّغطِ الجَوِّيّ، decompression illness، the bends، انصمام رئوي، pulmonary embolism، حجرة إِعادَة الضَّغط، recompression chamber، غُرفَة الضَّغطِ العالِي، hyperbaric chamber، المعالجةُ بإِعادَة الضَّغط، recompression treatment، مَرَض تَخفيفِ الضَّغط، داء الغُوَّاص، decompression sickness.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 17 مايو 2016