بروبوكسيفين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
PROPOXYPHENE
الاسم التجاري: دارفون DARVON

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• البروبوكسيفين Propoxyphene هو مُسَكِّنٌ أَفيونِي مَركَزي، يَعمَل من خِلال تَنبيهِ مستقبلات الأَفيونات Opiate Agonists في الجهازِ العصبِي المركزي.
• يُعطى الدَّواءُ للبالغين عن طَريق الفَم كما يلي:
- هيدروكلوريد البروبوكسيفين Hydrochloride: 65 ملغ كلَّ 3-4 ساعات حسب الحاجة (الجرعة القصوى 390 ملغ/اليوم).
- نابسيلات البروبوكسيفين Napsylate: 100 ملغ كلَّ 4 ساعات حسب الحاجة (الجرعة القصوى 600 ملغ/اليوم).



آلية عمل الدواء

يُشبِه البروبوكسيفين في بنيتِه الميثادون Methadone (مُخَدِّرٌ ومُسكِّن)؛ ويرجع التَّأثيرُ المسكِّن للبروبوكسيفين إلى الارتِباط بمستقبلات المواد الأفيونيَّة، حيث يُؤَدِّي إلى انخفاض الإحساس بالألم. كما يُبدي البروبوكسيفين بعضَ الفعَّالية المضادَّة للسُّعال والخافِضة للحرارة، وهو يَعمَل على الجهاز العصبي المركزي لتخفيف الألم.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان المَريضُ سبقَ أن أقدمَ على الانتحار أو يُعانِي من سوء استِعمال للأدوية أو الكحوليَّات.


دواعي استعمال الدواء

• يُستَعمَلُ هذا الدَّواءُ لتَخفيف شدَّة الألم.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ تجاه البروبوكسفين أو أيِّ مُكوِّن آخر من هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دَواءٍ آخر.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصابَ المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاستِعمال الدَّواء.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يمكن تَناولُ هذا الدَّواء على معدة فارغة أو بعد تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تَناولُه بعدَ الطَّعام إذا كان يَتَسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدَة.
• يُفضَّلُ تَناولُ كمِّية كبيرة من السَّوائِل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن يجب تَقليلُ كمِّية السَّوائِل التي يَتناولها المَريضُ إذا نَصَح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.



تداخل الدواء مع الطعام

• يمكن تَناولُ هذا الدَّواء على معدة فارغة أو بعد تناول الطَّعام، ولكن يُفضَّل تَناولُه بعدَ الطَّعام إذا كان يَتَسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدَة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تَقليل كَمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصحَ مُقدِّمُ الرِّعاية الصحِّية بذلك.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• تَتَفاعلُ بعضُ الأَدوِيَة مع البروبوكسيفين. لذلك، يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان المَريضُ يستعمل أيَّةَ أدوية أخرى، وخصوصاً الأَدوِيَة التَّالية:
- مُضادَّات التخثُّر، مثل الوارفارين Warfarin، بسبب زيادة الآثار الجانبيَّة، بما في ذلك زيادةُ خطر النَّزف.
- الكَربامازبيِّين Carbamazepine (دَواءٌ مُضادٌّ للاختِلاجِ ومُسَكِّن).
- مضادَّات الاكتئاب، مثل الأميتريبتيلين Amitriptyline والإيميبرامين Imipramine والفينيلزين Phenelzine.
- الباربيتورات Barbiturates (من الأَدوِية المُهَدِّئة والمُنَوِّمَة والمُضادَّة للاختِلاَج)، مثل الفينوباربيتال Phenobarbital والأموباربيتال Amobarbital.
- الفينيتوئين Phenytoin (دَواءٌ مُضادٌّ للصَّرع ولاضطِرابِ نَظمِ القَلب).
- السِّيميتيدين Cimetidine (دَواءٌ لقَرحَةِ المَعِدَة).
- مثبِّطات إنزيم المُنتَسِخَة العكسيَّة لفيروس العَوَز المَناعي البشري المُكتَسَب، مثل الرِّيتونافير Ritonavir.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع هذا الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جَديدة.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِعمالُ الجرعة المنسية في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ يجب استِعمالُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• في الكَثير من الحالات، يَجري تَناوُلُ هذا الدَّواء بحسب الحاجة.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يمكن أن يعتادَ المريضُ على تَعاطي هذا الدَّواء في حالة تناوله لفترةٍ طَويلة.
• إذا كان عمرُ المريض خمسةً وستِّين عاماً أو أكثر, يجب تناولُ هذا الدَّواء بحذر شَديد، لأنَّه يكون أكثر تعرُّضاً للآثار الجانبية للدَّواء.
• يجب مُراجَعَةُ الأَدوِيَة الأخرى مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية, فهذا الدَّواء قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدوِيَة.
• ربَّما لا يكون المريضُ في كامِل وَعيه, لذلك يجب تَجنُّبُ القِيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتَّى يَعرِفَ مَدى تأثير هذا الدَّواء فيه.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من أمراض الرئة، فقد يكون أكثرَ حَساسيةً لهذا الدَّواء.
• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضةُ حامِلاً أو تُخطِّط للحَمل.
• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضةُ تُرضِع من الثَّدي.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان "العلكة" للتَّخفيف من ذلك.
• إِمساك. وقد يساعد تناولُ السَّوائل والأطعمة المحتوية على ألياف, أو المواظبة على أداء الرياضة البدنية, في تخفيفه. ويجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا ما كان من الممكن تناول المليِّنات أو المُسهلات.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

 • التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
 • يُفضَّل تَسجيلُ مدى التحكُّم بالألم يومياً.
 • حركة الأمعاء أو التغوُّط (حُدوث إمساك).



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفَور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• دوخة شَديدَة أو فقدان الوعي.
• صُعوبة في التنفُّس.
• حُدوث تَغيُّر ملموس في التَّفكير من حيث عدمُ الوضوح وغياب المنطِق.
• تَحكُّم ضَعيف بالألم.
• غثيان أو قيء شَديد.
• إمساك شَديد.
• الإحساس بإِرهاقٍ شَديد أو وهن.
• الطَّفح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في دَرجة حَرارة الغُرفَة.
• يُحفَظ الدَّواءُ بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يَجري تَخزينُه في الحَمَّام أو المطبخ.



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 7 ابريل 2013