ريفاستيغمين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
RIVASTIGMINE
الاسم التجاري: إيكسلون EXELON

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• الرِّيفاستيغمين Rivastigmine هو من الأدوية المُحاكِية للمَفعول اللاوُدِّيِّ (الكوليني) parasympathomimetic، يفيد في داء ألزهايمر وداء باركنسون.
• يُعطى الدَّواءُ للبالغين المُصابين بداء ألزهايمر Alzheimer's Disease في البداية بمقدار 1.5 ملغ عن طَريق الفَم مرَّتين باليوم، صباحاً ومساءً، مع الطَّعام. وبعد ما لا يقلُّ عن أسبوعين، يمكن زيادةُ الجرعة إلى 3 ملغ مرَّتين باليوم حسب التحمُّل، ثمَّ إلى 4.5 ملغ و 6 ملغ مرَّتين باليوم بعد أسبوعين آخرين (جرعة اللصاقة الجلديَّة الأوَّلية هي 4.6 ملغ/اليوم). أمَّا في داءِ باركنسون Parkinson's Disease، فيُعطى الدَّواءُ للبالغين في البداية بمقدار 1.5 ملغ عن طَريق الفَم مرَّتين باليوم، صباحاً ومساءً، مع الطَّعام. وبعد ما لا يقلُّ عن أربعة أسابيع، يمكن زيادةُ الجرعة إلى 3 ملغ مرَّتين باليوم حسب التحمُّل، ثمَّ إلى 4.5 ملغ ثمَّ إلى 6 ملغ مرَّتين باليوم بعد الفترة نفسها (جرعة اللصاقة الجلديَّة الأوَّلية هي 4.6 ملغ/اليوم).


آلية عمل الدواء

هذا الدَّواءُ من مثبِّطات إنزيم إستيراز الكولين cholinesterase، حيث يعمل على زيادة كمِّيات الأسيتيل كولين في الدِّماغ، والتي يَجري إفرازُها من الخلايا العصبيَّة المتبقِّية في المخ. وهذا ما يقلِّل من أعراض الخرف في مرضى ألزهايمر ومرض باركنسون.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

• إذا أوقفَ المريضُ هذا الدَّواءَ لمدَّة أكثر من عدَّة أيَّام، فيجب استِشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية. ويجب البَدءُ بهذا الدَّواء بأقلَّ جرعةٍ حتَّى نتجنَّبَ القيء.


دواعي استعمال الدواء

• يُستخدَم هذا الدَّواءُ في مُعالجة مرض ألزهايمر "الخرف المبكِّر" وداء باركنسون.
• قد يحتاج المريضُ إلى 3 شهور ليظهرَ التأثيرُ الكامِل للدَّواء.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحَسُّسٌ تجاه الرِّيفاستيغمين أو أيِّ مكوِّن آخر من هذا الدَّواء.
• يجب إطلاعُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحَسُّس لأيِّ دواء آخر.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصابَ المريضَ والكيفية التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كانت المَريضةُ حاملاً أو يُحتمَل أن تكونَ حاملاً.
• إذا كانت المَريضةُ تُرضِع رضاعةً طبيعية من الثَّدي.


ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجري تناولُ هذا الدَّواء مع الإفطار والعشاء.
• يجب بلعُ قرص الدَّواء كاملاً، دون مضغه أو كسره أو سَحقه أو طَحنه.
• هذا الدَّواء متوفِّر على شكل سائل "محلول" إذا كان المَريضُ لا يستطيع بلعَ الأقراص. ويمكن تناولُه بمفرده أو خلطه مع الماء أو العَصير أو الصُّودا قبل شربه.


تداخل الدواء مع الطعام

• يجري تناولُ هذا الدَّواء مع الإفطار والعشاء.
• يجب بلعُ قرص الدَّواء كاملاً، دون مضغه أو كسره أو سَحقه أو طَحنه.
• هذا الدَّواء متوفِّر على شكل سائل "محلول" إذا كان المَريضُ لا يستطيع بلعَ الأقراص. ويمكن تناولُه بمفرده أو خلطه مع الماء أو العَصير أو الصُّودا قبل شربه.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكُحوليَّة.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• لا يَنَبغي تَناوُلُ هذا الدَّواء مع الأدوية الأخرى التي تزيد من نشاط الأسيتيل كولين، لأنَّ هذا يزيد من مَخاطِر الآثار الجانبيَّة. وهذه الأدويةُ تشمل ما يلي:
- أَدوِيَة الوَهن العَضَلي الوَخيم myasthenia gravis، مثل النِّيُوستيغمين Neostigmine.
- أدوية أخرى لمرض ألزهايمر، مثل الغالانتامين Galantamine والدُّونيبيزيل Donepezil.
- بعض أدوية الاحتِباس البول، مثل الكَرباكول Carbachol.
- البيلوكاربين Pilocarpine (قلوانِي مُسكاريني المفعول).
• هذا الدَّواءُ له تأثير معاكِس على الأدوية التي تعمل من خِلال خفض نشاط الأسيتيل كولين. لذلك، يُعارِض تأثيرَها ويجعلها أقلَّ فعَّالية، مثل:
- الأدوية المضادَّة لمرض باركنسون، ومثل البروسيكليدين Procyclidine (دَواءٌ مُرخٍ لِلعَضَلات) والبنـزاتروبين Benzatropine والأُورفِينادرين Orphenadrine (دَواءٌ مُضادٌّ للهِيستامينِ وَمُضادٌّ لِلتَّشَنُّج).
- بعض أدوية الربو.
- مضادَّات التشنُّج في اضطرابات الأمعاء، مثل الأتروبين Atropine.
- أدوية سلس البول، مثل الأُوكسيبوتينين Oxybutinin.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع هذا الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جديدة.


ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِعمالُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ استِعمالُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ استِعمال جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• لا يَجوزُ تَغييرُ الجرعة أو التوقُّفُ عن استِعمال الدَّواء إلاَّ بعدَ استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• إذا كان المَريضُ يُعاني من أمراض الرئة, يجب استِشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كان المَريضُ يُعاني من نوبات صَرعيَّة, يجب استِشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كان المَريضُ يُعاني من بطء ضربات القلب, يجب استِشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب مُراجَعةُ الأدوية الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأدوية.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة.
• يجب استعمالُ وسيلة آمنة تَثِق بها المريضةُ لمنع الحمل, لكي تتجنَّبَ الحمل في أثناء تناول هذا العَقار.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• صُداع, ويمكن علاجُه بمسكِّنات الآلام البسيطَة.
• آلام في البطن.
• غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان "العلكة" للتَّخفيف من ذلك.
• إحساس بعدم الجوع (نقص شَهية).


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• مراقبة الوَزن أسبوعياً, وإخبار مقدِّم الرِّعاية الصحِّية بأيِّ نقص فيه.
• المُتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأدوية والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• عندَ إيقاف هذا الدَّواء لمدَّة أكثر من عدَّة أيَّام، يجب تَقليلُ الجرعة.
• تغيُّر واضح في التَّوازُن.
• صُداع شَديد.
• غثيان أو قيء شديد.
• الطَّفح.
• عدم تَحسُّن الحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.


ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• تُحفَظ الكبسولاتُ في درجة حرارة الغرفة.
• تُحفَظ الكبسولاتُ بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يَجري تَخزينُها في الحمَّام أو المطبخ.
• يُحفَظ المَحلولُ في درجة حرارة الغرفة، ولا يُجمَّد.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المُكَمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأدوية التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأدوية التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 ابريل 2013