نصائح العودة إلى المدرسة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
  • إن مشاركة الطفل في إعداد وتحضير وجبته الطعامية بالمدرسة سوف يشجعه على تناولها.
  • يُنصح بعرض قائمة من الأطعمة الصحية على الطفل لكي يختار بينها، مثل الخضار والفواكه والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • تحضير قائمة بالوجبات الأسبوعية، وتسوقها في بداية الأسبوع. فمن شأن ذلك أن يُقلل من زمن تحضير الوجبات.
  • تجهيز تشكيلة منوعة من الخضار والفواكه، وخاصة الأنواع التي يسهل تناولها ووضعها في حقيبة الطفل، مثل التفاح والجزر. ومن الأفضل دائماً تحضير الوجبة في الليل بدلاً من تحضيرها في الصباح.
  • الاستغناء عن العصائر واستبدالها بالماء النقي. حيث أن العصائر تحتوي على كمية من السكر أكبر من تلك التي يحتاجها الطفل يومياً، وهو ما من شأنه أن يزيد من احتمال إصابة أسنانه بالنخر. فضلاً عن أن السكريات تزيد من احتمال شعور الطفل بالنعاس الشديد بعد الظهر مما يؤدي إلى عدم تركيزه على الدروس والوظائف.
  • على الرغم من أن الطعام المُحضر في المنزل هو الأفضل دائماً، إلا أنه يمكن السماح للطفل بشراء بعض الأطعمة من مطعم المدرسة إذا كانت تتوفر فيه أصناف صحية، مثل الفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • لا داعي للمبالغة في الحرص على تنوع الوجبات، فمن الجيد أن تحرص الأم على تقديم وجبات متنوعة للطفل كي لا يشعر بالملل منها، إلا أن ذلك ليس شرطاً لازماً، ولا مانع من تقديم نفس الوجبة للطفل كل يوم إذا كانت صحية وممتعة له.



 

 

 

كلمات رئيسية:
مدرسة، أطفال، مراهقين، حقيبة مدرسية، وجبة صحية، باص،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 18 سبتمبر 2016

الاختصاص