التهاب القصبات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن معالجةُ معظم حالاتِ التهاب القصبات في المنزل بسهولة، من خلال الراحة واستعمال مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة (مثل إيبوبروفين) والإكثار من السوائل.

ولا يحتاج المريضُ إلى زيارة الطبيب إلاَّ عندما تكون الأعراضُ لديه شديدةً أو غيرَ مألوفة، كما في الحالات التالية:

  • سعال شديد أو يستمرّ أكثر من ثلاثة أسابيع.
  • حمَّى متواصلة (38 درجة أو أكثر) لأكثر من ثلاثة أيَّام.
  • خروج مخاط ملوَّث بالدم مع السُّعال (نَفث دموي).
  • وجود مشكلة قلبيَّة أو رئويَّة كامنة، مثل الربو أو فشل القلب.

قد يحتاج الطبيبُ إلى استبعاد الأشكال الأخرى من عدوى الرَّئتين، مثل الالتهاب الرئوي pneumonia الذي يتَّصف بأعراض تشبه أعراضَ التهاب القصبات. ولذلك، عندما يشكُّ الطبيبُ بوجود الالتهاب الرئوي عند المريض، فقد يحتاج إلى إجراء صورة شعاعيَّة لصدره، وأخذ عيِّنة من القشع أو البلغم لفحصها في المختبر.

حين يشتبه الطبيبُ بأنَّ لدى المريض حالةً كامنة غير مشخَّصة، يمكن أن يطلبَ أو يُجرِي اختباراً للوظيفة الرئويَّة؛ حيث يُطلَب من المريض أخذُ نَفَس عميق والنفخ في جهاز يُدعى مِقياس التَّنَفُّس spirometer، وهو يقيس حجمَ الهواء في الرئتين. وقد يشير نقصُ السَّعة الرئويَّة lung capacity إلى مشكلة صحِّية كامنة أو مستبطِنة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
التهابُ القصبات، التهابُ الشُّعب الهوائية، bronchitis، القصبات، الشُّعب الهوائية، bronchi، سعال، cough، التهاب الحلق، ألم الحلق، sore throat، الالتهاب الرئوي، التهاب الرئة، pneumonia، مِقياس التَّنَفُّس، spirometer، التهاب القصبات الحادّ، acute bronchitis، التهاب القصبات المزمن، chronic bronchitis، القُصَيبات، bronchioles، النُّفاخ، انتفاخ الرِّئة، emphysema، الداء الرئويّ الانسدادي المزمن، chronic obstructive pulmonary disease (COPD).

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016