التهاب القصبات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

التهابُ القصبات bronchitis هو عدوى في المسالك الهوائيَّة الرئيسيَّة للرئتين (الشُّعب الهوائية bronchi)، تؤدِّي إلى تَهيُّجها والتهابها.

العرضُ الرئيسي هو السُّعال cough، والذي قد يترافق مع خروج بلغمٍ مخاطي أصفر رمادي. كما يمكن أن يؤدِّي التهابُ القصبات إلى التهاب الحلق (ألم الحلق) sore throat والأزيز التنفُّسي.




مراجعة الطبيب

يمكن معالجةُ معظم حالاتِ التهاب القصبات في المنزل بسهولة، من خلال الراحة واستعمال مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة (مثل إيبوبروفين) والإكثار من السوائل.

ولا يحتاج المريضُ إلى زيارة الطبيب إلاَّ عندما تكون الأعراضُ لديه شديدةً أو غيرَ مألوفة، كما في الحالات التالية:

  • سعال شديد أو يستمرّ أكثر من ثلاثة أسابيع.
  • حمَّى متواصلة (38 درجة أو أكثر) لأكثر من ثلاثة أيَّام.
  • خروج مخاط ملوَّث بالدم مع السُّعال (نَفث دموي).
  • وجود مشكلة قلبيَّة أو رئويَّة كامنة، مثل الربو أو فشل القلب.

قد يحتاج الطبيبُ إلى استبعاد الأشكال الأخرى من عدوى الرَّئتين، مثل الالتهاب الرئوي pneumonia الذي يتَّصف بأعراض تشبه أعراضَ التهاب القصبات. ولذلك، عندما يشكُّ الطبيبُ بوجود الالتهاب الرئوي عند المريض، فقد يحتاج إلى إجراء صورة شعاعيَّة لصدره، وأخذ عيِّنة من القشع أو البلغم لفحصها في المختبر.

حين يشتبه الطبيبُ بأنَّ لدى المريض حالةً كامنة غير مشخَّصة، يمكن أن يطلبَ أو يُجرِي اختباراً للوظيفة الرئويَّة؛ حيث يُطلَب من المريض أخذُ نَفَس عميق والنفخ في جهاز يُدعى مِقياس التَّنَفُّس spirometer، وهو يقيس حجمَ الهواء في الرئتين. وقد يشير نقصُ السَّعة الرئويَّة lung capacity إلى مشكلة صحِّية كامنة أو مستبطِنة.




معالجةُ التهاب القصبات

في معظم الحالات، يشفى التهابُ القصبات تلقائياً في غضون أسابيع قليلة من دون حاجةٍ إلى معالجة. ويُدعى هذا النوعُ من التهاب القصبات باسم "التهاب القصبات الحادّ acute bronchitis". وفي انتظار شفاء الحالة، لابدَّ من شرب الكثير من السوائل وأخذ قسط كافٍ من الراحة.

يمكن أن تدومَ أعراضُ التهاب القصبات فترةً أطول بكثير في بعض الحالات؛ فإذا استمرَّت هذه الأعراضُ ثلاثةَ أشهر على الأقلّ، يُشار إلى ذلك باسم "التهاب القصبات المزمن chronic bronchitis". وليس هناك شفاءٌ من هذه الحالة، لكن توجد عدَّةُ أدوية تساعد على تخفيف الأعراض. كما أنَّ من المهمِّ تجنُّبُ التدخين والأوساط التي تعجّ بالدخان، لأنَّ ذلك يمكن أن يفاقمَ الأعراض.




سبب حدوث التهاب القصبات

تعدُّ القصباتُ هي المسالكَ الهوائيَّة للرئتين، حيث تتفرَّع على جانبي الرُّغامى، وتمتدُّ إلى مسالك هوائيَّة أصغر فأصغر داخل الرئتين تُدعى القُصَيبات bronchioles.

تُنتِج جدرانُ القصبات المخاطَ لاحتجاز أو التقاط الغبار والجزيئات الأخرى التي يمكن أن تؤدِّي إلى التهيُّج والتخريش لولا ذلك.

تظهر معظمُ حالاتِ التهاب القصبات الحادّ عندما تتعرَّض القصباتُ للتخريش والالتهاب بسبب العدوى، حيث تُنتِج المخاطَ أكثرَ من المعتاد. ويحاول الجسمُ التخلُّصَ من هذا المخاط الزائد بالسُّعال.

يعدُّ التدخينُ السببَ الأكثر شيوعاً لالتهاب القصبات المزمن. ومع الوقت، يمكن أن يؤدِّي التدخينُ إلى ضررٍ دائم في القصبات، ممَّا يسبِّبَ التهابَها.




المضاعفات

الالتهابُ الرئويّ هو المضاعفةُ الأكثر شيوعاً لالتهاب القصبات، حيث يحدث عندما تنتشر العدوى أعمق في الرِّئتين، فتؤدِّي إلى امتلاء الأكياس الهوائيَّة داخلهما بالسائل. هذا، ويحدث الالتهابُ الرئويّ في حالةٍ من كلِّ عشرين حالةً لالتهاب القصبات.

الأشخاصُ المعرَّضون لزيادة خطر الالتهاب الرئويّ هم:

  • كبار السنّ.
  • المدخِّنون.
  • المصابون بحالاتٍ صحِّية أخرى، مثل أمراض القلب أو الكبد أو الكلية.
  • الذين لديهم ضعفٌ في جهاز المناعة.

يمكن معالجةُ الالتهابِ الرئويّ الخفيف بالمضادتِ الحيويَّة في المنزل عادةً. أمَّا الحالاتُ الأكثر شدةً فقد تحتاج إلى دخول المستشفى.




من يُصاب بالمرض؟

التهابُ القصبات الحادّ هو أحدُ أكثر أنواع العدوى الرئويَّة شُيُوعاً، وأحدُ أكثر الأسباب الخمسة لزيارة الطبيب.

يمكن أن يصيبَ التهابُ القصبات الحادّ الأفرادَ من مختلف الأعمار، لكنَّه أكثرُ شيوعاً في الأطفال دون عمر خمس سنوات. وهو شائعٌ أكثر في الشتاء، وغالباً ما يحدث بعدَ نزلة برد أو زُكام أو التهاب حلق.

في المملكة المتَّحدة، على سبيل المثال، يُقدَّر أنَّ هناك نحوَ مليوني شخص مصاب بالتهاب القصبات المزمن، ومعظمُهم من البالغين بعمر أكثر من 50 سنة.

العرضُ الرئيسي لالتهاب القصبات هو السُّعال، والذي يمكن أن يترفقَ مع قَشَع أو بلغم بلون أصفر رماديّ.




الداءُ الرئويّ الانسدادي المزمن

غالباً ما يحدث عندَ المصابين بالتهاب القصبات المزمن مرضٌ رئويّ آخر مرتبط بالتدخين يُدعى النُّفاخ (انتفاخ الرِّئة) emphysema، حيث تتضرَّر الأكياسُ الهوائيَّة داخلَ الرِّئتين، ممَّا يؤدِّي إلى ضيق التنفُّس.

يُشار إلى كلٍّ من التهاب القصبات المزمن والنُّفاخ معاً باسم الداء الرئويّ الانسدادي المزمن chronic obstructive pulmonary disease (COPD) عادةً.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016