الابيضاض النِّقوي الحادّ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الابيضاضُ leukaemia هو سرطانٌ يحدث على حساب كريَّات الدم البيضاء؛ ويشير الابيِضاضُ الحادّ acute leukaemia إلى حالةٍ تتفاقم بسرعة وبشكل عدواني، وتحتاج إلى معالجةٍ فوريَّة عادةً.

يُصنَّف الابيِضاضُ الحادّ حسب نوع كريَّات الدم البيضاء white blood cells المصابة بالسَّرطان. وهناك نوعان رئيسيَّان منها:

  • اللمفاويَّات lymphocytes التي تفيد بشكلٍ خاص في مكافحة حالات العدوى الفيروسيَّة.
  • العدِلات neutrophils التي تقوم بعدَّة وظائف، مثل مكافحة حالات العدوى الجرثوميَّة والطفيليَّات والوقاية من انتشار الضَّرر النسيجي.

ونركِّز هنا على ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ (الابيِضاض النِّقوي الحادّ) acute myeloid leukaemia (AML)، وهو سرطانٌ على حساب اللمفاويَّات.




علامات ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ وأعراضُه

تظهر أعراضُ ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ على مدى بضعة أسابيع عادةً، وتزداد شدَّتُه شيئاً فشيئاً. ويمكن أن تشتملَ هذه الأعراضُ على:

  • شحوب الجلد.
  • التعب.
  • ضيق التنفُّس أو تسرُّعه.
  • حدوث عدوى متكرِّرة.
  • نزف متكرِّر أو غير معتاد، مثل نزف اللثة أو الأنف (الرُّعاف).

وفي الحالات الأكثر تقدُّماً، يمكن أن يجعلَ ابيِضاضُ الدم النِّقوي الحادّ المريضَ أكثرَ استعداداً لحالات العدوى الخطرة على الحياة أو النزف الداخلي الشديد.




طلبُ المشورة الطبِّية

لابدَّ من استشارة الطبيب عندَ الشكِّ بأعراض محتملة لابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ لدى البالغ أو الطفل. ومع أنَّ الابيضاض غيرُ مرجَّح في هذه الحالة، لكن لابدَّ من تحرِّي سبب هذه الأعراض.

عندما يشكّ الطبيبُ بالابيضاض، قد يطلب إجراءَ اختباراتٍ دمويَّة لتحرِّي إنتاج كريَّات الدم. وحينما تُشِير الاختباراتُ إلى وجود مشكلة، يجب إحالة المريض فوراً إلى اختصاصيّ أمراض الدم لإجراء المزيد من الاختبارات والبدء بالمعالجة الضروريَّة.




سببُ ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ

يحدث ابيِضاضُ الدم النِّقوي الحادّ عندما تُنتِج خلايا متخصِّصة تُدعى الخلايا الجذعيَّة stem cells، وتوجد في نقي العظام bone marrow (وهو مادَّةٌ إسفنجيَّة توجدَ داخلَ العظام)، أعداداً كبيرة من كريَّات الدم البيضاء غير النَّاضِجة، والتي تُدعى الخلايا الأروميَّة blast cells.

تكون الخلايا الأروميَّة أقلَّ كفاءةً من كريَّات الدم البيضاء الناضجة (السليمة) في مكافحة الجراثيم والفيروسات؛ ولذلك، فإنَّ إنتاجَ الكثيرَ منها يؤدِّي إلى نقص في عدد كريَّات الدم الحمراء (التي تحمل الأكسجين ) والصفيحات (الخلايا التي تساعد على تخثُّر الدم).

لا يزال السببُ الدقيق لحدوث الابيضاض غيرَ واضح؛ لكن هناك عددٌ من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ؛ وهي تشتمل على:

  • معالجة كيميائية أو شعاعيَّة سابقة.
  • التعرُّض إلى مستوياتٍ عالية جداً من الإشعاع (بما في ذلك المعالجةُ الشعاعيَّة السابقة).
  • التعرُّض إلى البِنزين benzene، وهو مادةٌ كيميائيَّة تُستعمَل في الصناعة، وتوجد في السجائر أيضاً.
  • وجود اضطراب دموي كامِن أو وراثي، مثل متلازمة داون Down's syndrome.




من يُصاب بالمرض؟

ابيِضاضُ الدم النِّقوي الحادّ هو نوعٌ نادر من السَّرطان؛ يحدث في العديد من المجتمعات؛ ففي المملكة المتَّحدة مثلاً، يُشخَّص عندَ نحو 2600 شخص سنوياً.

يزداد خطرُ ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ مع العمر؛ وهو أكثر شيوعاً بعدَ عمر 65 سنة.




معالجةُ ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ

ابيِضاضُ الدم النِّقوي الحادّ هو نمطٌ عدوانِيّ من السَّرطان، يمكن أن يتفاقمَ بسرعة بحيث يحتاج عادةً إلى البدء بالمعالجة بعد إثبات التشخيص مباشرةً.

تعدُّ المعالجةُ الكيميائية حجرَ الأساس في ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ؛ والهدفُ منها قتلُ ما أمكن من خلايا الابيضاض في الجسم، والتقليلُ من خطر عودة المرض (النُّكس).

في بعض الحالات، يمكن أن يحتاجَ الأمرُ إلى معالجةٍ كيميائية وشعاعيَّة، مع مشاركة زرع النقي أو الخلايا الجذعيَّة، للوصول إلى الشفاء.




المآل

يعتمد المآل في ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ إلى حدٍّ كبير على النمط النوعي للمرض، فضلاً عن العمر والحالة الصحِّية العامَّة.

هناك عددٌ من الأنماط الفرعيَّة لابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ، حيث تُصنَّف اعتماداً على ملاح مختلفة، مثل التغيُّرات الجينيَّة النوعية في الخلايا الابيضاضيَّة. وتكون بعضُ الأنماط أصعبَ على المعالجة من بعضها الآخر.

وحتى عندما تنجح المعالجةُ في بداية الأمر، يبقى هناك خطرٌ مهمّ لعودة الحالة في مرحلةٍ ما خلال السنوات القليلة اللاحقة. وإذا حدث ذلك، يمكن أن يحتاجَ الأمرُ إلى إعادة المعالجة.

لقد أشارَ عددٌ من التجارب الطبِّية إلى أنَّ نحو نصف المرضى بعمر أقلّ من 60 سنة يعيشون خمس سنوات على الأقلّ؛ وفي بعض أنماط ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ، مثل ابيِضاض سَلاَئِفِ النِّقَوِيَّاتِ الحادّ acute promyeloid leukaemia (APML)، يعيش نحو 85 في المائة خمس سنوات على الأقلّ.

بشكلٍ عام، يميل مآلُ ابيِضاض الدم النِّقوي الحادّ عندَ الأطفال إلى أن يكونَ أفضل ممَّا هو عليه في البالغين المصابين بهذه الحالة.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016