اضطِرابُ نَقص الانتِباهِ مَعَ فَرطِ النَّشَاط

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا يزال السببُ الدقيق لاضطِراب نَقص الانتِباهِ مع فَرطِ النَّشَاط مجهولاً، لكن تبيَّنَ أنَّ هذه الحالةَ تسري في العائلات. كما توصَّلت الأبحاثُ إلى عددٍ من الفروق المحتملة في أدمغة المصابين باضطِراب نَقص الانتِباهِ مع فَرطِ النَّشَاط، بالمقارنة مع غير المصابين به.

وهناك عواملُ أخرى أُشِير إلى دورها المحتمَل في اضطِراب نَقص الانتِباهِ مع فَرطِ النَّشَاط، وهي تشتمل على:

  • الولادة قبلَ الأوان (قبلَ الأسبوع 37 من الحمل).
  • نقص وزن المولود.
  • التدخين أو تناول الكحول أو بعض الأدوية خلال الحمل.

يعدُّ اضطِرابُ نَقص الانتِباهِ مع فَرطِ النَّشَاط أكثرَ شيوعاً عندَ الأولاد من البنات. ويُعتَقد أنَّ نحو 2-5 في المائة من الأطفال بعمر المدرسة يمكن أن يكونوا مصابين بهذه الحالة.

يمكن أن يحدثَ اضطِرابُ نَقص الانتِباهِ مع فَرطِ النَّشَاط لدى أشخاص من مختلف المقدرات الذكائية أو الفكريَّة، مع أنَّه أكثرُ شيوعاً عندَ الذين يعانون من صعوباتٌ في التعلُّم.



 

 

 

كلمات رئيسية:
اضطِراب نَقص الانتِباهِ مَعَ فَرطِ النَّشَاط، فَرطِ النَّشَاط المعيب للانتِباه، Attention deficit hyperactivity disorder (ADHD)، عَدَم الانتِباه، inattentiveness، فَرط النَّشَاط، hyperactivity، الاندِفاع، impulsiveness، التململ، restlessness.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016