التِهاب المُلتحِمة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا يحتاج التِهابُ المُلتحِمة إلى العِلاج غالباً، لأنَّ الأعراضَ تزول خلال أسبُوعين عادةً؛ ولكن إذا احتاج الأمرُ إلى المُعالجة، ستستنِد طريقةُ المُعالجة إلى السبب في التِهاب المُلتحِمة؛ وفي الحالات الشَّديدة، يُمكن استخدامُ قطرات للعين تحتوي على مُضادَّاتٍ حيويَّة للتخلُّص من العدوى.

يشفى الشخصُ من التِهاب المُلتحِمة المُهيّج عندما يجري التخلُّصُ من سبب الحالة، بينما يُمكن عِلاجُ التِهاب المُلتحِمة التحسُّسي بأدوِيةٍ مُضادَّة للحساسيَّة، مثل مُضادَّات الهيستامين antihistamines، مع تجنُّب المواد التي تُحرِّض الحساسيَّة.

من الأفضل عدمُ وضع عدساتٍ لاصِقة إلى أن تزولَ الأعراض، ويُمكن التخلُّصُ من أيَّة طبقة لزِجة أو قشريَّة على أجفان العينين أو الأهداب باستخدام قطن طبِّي وماء.

يُمكن الوِقايةُ من انتشار الحالة من خلال غسل اليدين بشكلٍ مُنتظَمٍ، وعدم مُشاركة الوسائِد أو المناشف مع الآخرين.

تجب استشارةُ الطبيب فوراً إذا كان هناك:

  • ألمٌ في العين.
  • حساسيَّة للضوء (رُهاب الضوء photophobia).
  • تشوُّش في الرؤية.
  • احمِرار شديد في عينٍ واحِدةٍ أو الاثنتين معاً.
  • مولود حديث يُعاني من التِهاب المُلتحِمة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
التِهابُ المُلتحِمة، conjunctivitis، المُلتحِمة، conjunctiva، العين الحمراء، red eye، التِهاب المُلتحِمة النَّاجِم عن عدوى، التِهاب المُلتحِمة العدوائي، infective conjunctivitis، التِهاب المُلتحِمة التحسُّسي، التِهاب المُلتحِمة الأرجي، allergic conjunctivitis، التِهاب المُلتحِمة المُهيّج، irritant conjunctivitis، رُهاب الضوء، photophobia، التِهابُ المُلتحِمة عند حديثي الوِلادة، التِهابُ المُلتحِمة الوليديّ، neonatal conjunctivitis، عدوى جرثومة المُتدثِّرة، الكلاميديا، chlamydia، النيسيريَّة السيلانيَّة، السيلان gonorrhoea، .

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016

الاختصاص