التأق أو التحسُّس المفرط

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

التأق أو التحسُّس المفرِط anaphylaxis هو تفاعلٌ تحسُّسيّ (أرجيّ) allergic شديد قد يكون خطِراً على الحياة. كما يُدعى الصدمة التأقيَّة (التحسُّسية) anaphylactic shock.

تشتمل علاماتُ التأق على ما يلي:

  • حكَّة جلديَّة أو طفح جلديّ أحمر وبارز.
  • تورُّم العينين والشَّفتين واليدين والقدمين.
  • الشعور بالدوخة أو الإغماء.
  • تورُّم الفم أو الحلق أو اللسان، ممَّا قد يؤدِّي إلى صعوبة التنفُّس والبلع.
  • أزيز تنفُّسي.
  • ألم بطنيّ وغثيان وتقيُّؤ.
  • وهط (هبوط ضغط شديد) collapse وفقدان وعي.




الأسباب والمحرِّضات

ينجم التأقُ عن فرطِ تفاعل أو استجابة جهاز المناعة في الجسم لمادَّةٍ غير ضارَّة، مثل الطعام. ويُطلَق على الموادّ التي تُحدِث التفاعلات التحسُّسية (الأرجيَّة) اسم المُستأرِجات أو مسبِّبات التحسُّس allergens.

يَحدُث التأقُ (التحسُّس المفرِط) في غضون دقائق من التعرُّض للمستأرِج (العامل المسبِّب للتحسُّس) allergen، لكن يمكن أن يحدثَ التفاعلُ في بعض الأحيان بعدَ زهاء 4 ساعات.

وتشتمل أكثرُ محرِّضات التأق شيوعاً على ما يلي:

  • لسعات الحشرات insect stings، لاسيَّما لسعات النحل والدبابير (الزَّنابير wasps).
  • الفول السُّوداني والمكسَّرات.
  • أنواع أخرى من الطعام، مثل الحليب والأطعمة البحريَّة.
  • بعض الأدوية، مثل المضادَّات الحيويَّة.




من يُصاب بالتأق؟

التأقُ ليس شائعاً، لكن يمكن أن يُصيبَ جميعَ الأعمار. ويعدُّ الأشخاصُ المصابون بحالاتٍ تحسُّسية أخرى، مثل الربو أو الحالة الجلديَّة التي تُدعى الإكزيمة التأتُّبية atopic eczema، أكثرَ عُرضةً للإصابة بالتأق.

مع أنَّ التأقَ حالةٌ خطِرة على الحياة، لكنَّ الوفيات نادرة؛ فمع المعالجة الصحيحة والسريعة، يصل معظمُ الأشخاص إلى الشفاء الكامل.




الوقايةُ من العوارض الإضافية

عندَ معرفة محرِّضات التأق، يكون من المهمِّ أتِّخاذ خطوات لتجنُّب المحرِّضات المماثلة.

يجب إحالةُ المريض إلى عيادةٍ متخصِّصة في التحسُّس، سَواءٌ لكشف محرِّضات التحسُّس أم للقيام بمزيدٍ من التقييم وتقديم المشورة حولَ تجنُّب هذه المحرِّضات في المستقبَل إذا كانت معروفةً.

يمكن أن يُعطى المريض مِحقنَتَين ذاتيَّتين للأدرينالين، وذلك للاستعمال خلال أي عوارض مستقبليَّة للتأق.




التدبير

ينبغي معالجةُ التأق كحالةٍ إسعافيَّة؛ فإذا توفَّرت حقنةُ دواء يُدعى الأدرينالين adrenaline، يجب إعطاؤها بأسرع ما يمكن.

بعض الذين أُصيبوا سابقاً بالتأق يكون لديهم مِحقَنَةٌ ذاتيَّة auto-injector للأدرينالين.

ينبغي حقنُ الأدرينالين في عضلة الفخذ الخارجيَّة، وإبقاؤها في مكانها مدَّة 5-10 ثوانٍ. ويمكن قراءةُ التعليمات الخاصَّة باستعمال هذه المحاقِن الذاتيَّة على جانب أيِّ جهاز أو أداة.

لكن، ينبغي الاتِّصالُ بالإسعاف، سواءٌ أَأُعطِيَ الأدرينالين أم لا.

إذا لم يتحسَّن المريضُ بعدَ 5-10 دقائق، يجب إعطاءُ حقنةٍ ثانية؛ ولابدَّ أن يكونَ ذلك في الفخذ المقابل.

كما قد يحتاج الأمرُ إلى جرعةٍ ثانية إذا تحسَّن الشخصُ، ثم ساءت حالتُه من جديد.

يجب أن يستلقي الشخصُ على ظهره، مع رفع ساقيه على كرسي أو طاولة واطئة. وإذا كان يعاني من صعوبةٍ في التنفُّس، يجب أن يجلسَ لكي يتحسَّن تنفُّسه.

عندما يفقد المريضُ وعيَه، يجب جعلُه بوضعيَّة تُسمَّى وضعيَّةَ الإِفاقَة recovery position، حيث يكون على جنبه مسنوداً بإحدى ساقيه وذراعه، مع إمالة رأسه إلى الخلف ورفع ذقنه. وإذا توقَّف التنفُّسُ أو القلب لديه، فلابدَّ من القيام بالإنعاش القلبي الرئوي cardiopulmonary resuscitation (CPR). وتُستَكمَل المعالجةُ في المستشفى.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016

الاختصاص