الخانُوق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الخانُوق croup هُو حالةٌ عندَ الأطفال تُصِيبُ الرُّغامى trachea والمسالك الهوائيَّة إلى الرِّئتين (الشُّعَب الهوائيَّة أو القصبات bronchi) والحَنجرة larynx.

يكُون السُّعالُ عند الأطفال الذين يُعانُون من الخانُوق مُميَّزاً، حيث يُسمَّى السُّعال النُّباحيّ barking cough، مع صوت خَشِن يُسمَّى الصَّرِير stridor عندَ الشَّهيق.

كما قد يترافق السُّعالُ أيضاً مع بُحَّة وصُعوبة في التنفُّس بسبب انسِداد مجرى الهواء.

يُمكن تشخيصُ الخانُوق من قِبَل الطبيب ومُعالجته في المنزل؛ ولكن إذا كانت الأعراضُ شديدةً، ووَجدَ الطفلُ صُعوبةً في التنفُّس، يجب أخذُه إلى المُستشفى.




ما الذي يُسبِّبُ الخانُوق؟

يحدُث الخانُوقُ بسبب فيروس عادةً، وهُناك العديدُ من الفيروسات التي يُمكن أن تُسبِّب هذه الحالة، خُصوصاً فيروس نظير الأنفلونزا parainfluenza virus.




من يُصاب بالخانُوق؟

يُصيبُ الخانُوقُ الأطفالَ الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهُر و 3 سنوات عادةً، وتحدُث مُعظمُ الحالات عند الأطفال في عُمر عامٍ واحِدٍ؛ ولكن في بعض الأحيان، يُمكن أن يُصيبَ الخانوقُ الصِّغارَ في عُمر 3 أشهُر أو الأطفال في عُمر 15 عاماً؛ كما يُمكن أن يُصيبَ البالغين، ولكن في حالاتٍ نادِرةٍ.

تشِيعُ حالاتُ الخانُوق في أواخر فصل الخريف وبِداية فصل الشِّتاء، وهو يُصيب الأولادَ أكثر من البنات، وقد يُصاب الطفلُ بالخانوق لأكثر من مرَّة في أثناء طُفولته.




عِلاجُ الخانُوق

تكُون مُعظمُ حالات الخانُوق خفيفةً، ويُمكن عِلاجُها في المنزل، ولكن من المهمّ أن يكون الطفل في وضعية الجُلوس بشكلٍ مُنتصِب مع حُصوله على جميع وسائل الراحة المُمكِنة، لأنَّه من المُحتَمل أن تُفاقِم الشدَّةُ والبُكاء من أعراض الحالة، كما يجب أن يشربَ الطفلُ أيضاً الكثيرَ من السوائِل للوِقاية من التجفاف.

يُمكن التقليلُ من التورُّم في الحلق عن طريق تناوُل جُرعة واحِدة من الستيرويدات القشريَّة التي تُؤخذ من خلال الفم، مثل ديكساميثازون dexamethasone أو بريدنيزولون prednisolone.

إذا كان الطفلُ يُعاني من مشاكِل في التنفُّس، قد يحتاج إلى دُخول المستشفى وتلقِّي الأدرينالين adrenaline والأكسجين عبرَ قناع للوجه.




مُضاعفات الخانُوق

تشفى مُعظمُ حالات الخانُوق خلال 48 ساعةً، ولكن في بعض الحالات، يُمكن أن تستمرّ الأعراض أسبُوعين.

من النَّادِر جداً أن يموتَ الطفلُ بسبب الخانُوق، ولكن هناك عدد من الحالات التي يُمكن أن تتبعَ الخانُوق، مثل الالتِهاب الرئويّ pneumonia وعدوى الأذن الوُسطى.




الوِقاية من الخانُوق

ينتشرُ الخانُوقُ بنفس طريقة انتشار نزلات البرد الشائِعة، ولهذا السبب تصعُب الوِقاية منه.

يُعدُّ الالتِزامُ بقواعد النظافة من أفضل وسائل الدِّفاع ضدّ الخانُوق، وذلك عن طريق غسل اليدينِ بشكلٍ مُنتظَمٍ وتنظيف السطوح.

هُناك عددٌ من لُقاحات الأطفال الروتينيَّة التي يُمكِنها وِقاية الطفل من بعض حالات العدوى التي يُمكن أن يُسبِّبها الخانُوق، وتشتمل هذه اللقاحاتُ على:

  • لُقاح الحصبة والنُّكاف والحصبة الألمانيَّة measles and mumps and rubella (MMR) .
  • لُقاح الخُناق diphtheria والكزاز tetanus والسُّعال الديكي (الشاهُوق whooping cough)، وشلل الأطفال polio وجرثومة المُستدمِية النزلية من النمط بي haemophilus influenzae type b.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016