الإسهال

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تشفى مُعظمُ حالات الإسهال بعدَ أيامٍ قليلةٍ وبدون مُعالجة، وقد لا يحتاج الأمرُ إلى استشارة الطبيب، ولكن يُمكن أن يُؤدِّي الإسهالُ إلى التجفاف dehydration، ولذلك يجب شُربُ الكثير من السوائل (رشفات صغيرة ومُتكرِّرة من الماء خصوصاً عند الأطفال) إلى أن تشفى الحالة.

يُمكن استخدامُ أملاح تعويض السوائل (الإماهة) عن طريق الفم oral rehydration solution، إذا كان الطفل يُواجِه زِيادةً في خطر التجفاف.

يجب على الشخص تناوُل الطعام الصلب حالما يشعر بالقُدرة على ذلك؛ وفي حال كانت المرأة مُرضِعةً أو تُغذِّي رضيعها الذي يُعاني من الإسهال من خلال زُجاجة الإرضاع، فعليها أن تُحاول تغذيته كالعادة.

يُفضَّل البقاءُ في المنزل لمدَّة 48 ساعة على الأقلّ من آخر نوبة إسهال، وذلك للوِقاية من انتِقال العدوى إلى الآخرين.

يُمكن تناوُلُ أدوية للتقليل من الإسهال، مثل لوبيراميد loperamide، ولكن ليس هذا ضرورياً خُصوصاً بالنسبة إلى الأطفال.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الإسهال، diarrhoea، التِهابُ المعِدة والأمعاء، gastroenteritis، نوروفايروس، norovirus، الفيروسة العجليَّة، الرُّوتا فيروس، rotavirus، العطيفة، campylobacter، الإشريكيَّة القولونيَّة، Escherichia coli، داءَ الجيارديَّات، giardiasis، إسهال المُسافِر، travellers’ diarrhoea، مُتلازِمة القولون المُتهيِّج، القولون العصبي، irritable bowel syndrome، التجفاف، dehydration، أملاح تعويض السوائل، الإماهة عن طريق الفم، oral rehydration solution، لوبيراميد، loperamide.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016