الإصابة الكلويَّة الحادَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تنجم معظمُ حالات الإصابة الكلويَّة الحادَّة عن نقص جريان الدَّم إلى الكُليتين، لدى شخصٍ غير صحيح الجسم أو مصاب بمشكلة صحِّية أخرى.

يمكن أن ينجمَ نقصُ جريان الدَّم عن:

  • انخفاض حجم الدَّم بعدَ النزف أو فرط التقيُّؤ أو الإسهال، أو مثلما يُشاهَد في التجفاف الشَّديد.
  • نقص الضخِّ القلبي نتيجة فشل القلب أو الكبد أو الإنتان على سبيل المثال.
  • مشاكل الأوعية الدمويَّة، مثل الالتهاب والانسداد في الأوعية الدمويَّة الكلويَّة (حالة نادرة تُدعى التهاب الأوعية vasculitis).
  • بعض الأدوية التي قد تؤثِّر في التروية الدمويَّة للكلية، وتسبِّب أدويةٌ أخرى تفاعلاتٍ غيرَ مألوفة في الكلية نفسِها.

كما قد تنجم الإصابةُ الكلويَّة الحادَّة عن مشكلةٍ في الكلية نفسِها، مثل التِهاب كُبَيباتِ الكُلَى glomerulonephritis. وهذا ما يمكن أن يكونَ نتيجةٍ للتفاعل تجاه بعض الأدوية أو حالات العدوى أو الموادّ الظليلة contrast medium (صِباغ سائل يُستخدَم في بعض أنواع التصوير بالأشعَّة السِّينية).

وقد تحدث نتيجةَ انسدادٍ أو عائق يمنع التصريفَ أو الإفراغ الكلوي، مثل

  • ضخامة غدَّة البروستات.
  • ورم في الحوض، مثل الورم المبيضي أو المثاني.
  • الحصيات الكلويَّة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الإصابة الكلويَّة الحادَّة، إصابة كلويَّة حادَّة، Acute kidney injury (AKI)، الفشل الكلوي التام، complete kidney failure، الغسل الكلوي، الدِّيَال، dialysis machine، الداء الكلويّ المزمن، chronic kidney disease، كرياتينين، creatinine، معدَّل الترشيح الكبيبي المقدَّر، estimated glomerular filtration rate (eGFR).

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 سبتمبر 2016