ضعف السَّمع

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يحدُث ضعفُ السَّمع عندما لا تصِل إشارات الصوت إلى الدِّماغ، وهُو ينطوي على نوعين رئيسيين استناداً إلى موضع المشكلة، وهما:

* ضعف السَّمع العصبيّ الحسِّي sensorineural hearing loss، ويحدُث بسبب تلفٍ في الخلايا المُشعَّرة الحسَّاسة sensitive hair cells في داخِل الأذن الدَّاخليَّة، أو بسبب ضرر في العصب السمعيّ، ويعود السببُ في تلك الحالة إلى التقدُّم في العُمر أو التعرُّض إلى إصابة.

* ضعف السَّمع التوصيليّ conductive hearing loss، ويحدُث عندما لا تتمكَّن الأصواتُ من المرور من الأذن الخارجيَّة إلى الأذن الدَّاخليَّة، وذلك بسبب انسدادٍ غالباً، مثل وُجود الصملاخ earwax أو الأذن الصمغيَّة glue ear أو تراكم السائل بسبب عدوى في الأذن أو ثقب في طبلة الأذن أو خلل في العظام السمعيَّة.

كما من المُحتَمل أن يُصابَ الإنسان أيضاً بهذين النوعين من ضعف السمع معاً، أو ما يُسمَّى ضعف السَّمع المُختلَط mixed hearing loss.

يُولد بعضُ الناس ولديهم ضعفٌ في السَّمع، ولكن تحدُث مُعظمُ الحالات عندما يتقدَّم الإنسان في العُمر.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: ضعفُ السَّمع، نقص السَّمع، hearing loss، اختِصاصيّ السَّمع، audiologist، ضعف السَّمع العصبيّ الحسِّي، sensorineural hearing loss، ضعف السَّمع التوصيليّ، conductive hearing loss، الصملاخ، earwax، الأذن الصمغيَّة، glue ear، ضعف السَّمع المُختلَط، mixed hearing loss، سمَّاعات الأذن الرقميَّة، مقوِّيات السمع الرقميَّة، digital hearing aids، طُعوم القوقعة، cochlear implants، قراءة الشفاه، lip reading، لغة الإشارة، sign language.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 سبتمبر 2016