متلازمة النفق الرسغي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يعتمد علاجُ متلازمة النفق الرسغي على شِدَّة الحالة، وعلى طول الفترة التي عانى خلالها الشخصُ منها.

في بعض الحالات، قد تتحسَّن الحالةُ من تلقاء نفسها بعدَ بضعة أشهر. وقد يكون تحريكُ اليدِ أو هزَّ المعصم مفيداً في تخفيف الأعراض.

ينبغي تجنُّبُ القيام بأيَّة نشاطاتٍ تُفاقمُ من الأعراض.

إذا كان عملُ الشخص يقوم على استعمال لوحة مفاتيح الكمبيوتر، فهناك القليل من الأدلَّة التي تُشيرُ إلى أنَّ إجراء تعديلاتٍ على مكان العمل قد يُفيدُ في تخفيف الأعراض.

يمكن استعمالُ مجموعةٍ واسعة من العلاجات الجراحيَّة وغير الجراحيَّة، والتي تهدف إلى تخفيف الضغط عن العصب المتوسِّط، وذلك عندَ استمرار الأعراض.

أمَّا إذا كانت متلازمةُ النفق الرسغي ناجمةً عن حالة صحيَّةٍ كامنةٍ، كالتهاب المفاصل الروماتويدي، فإنَّ علاجَ هذه الحالة الكامنة ينبغي أن يُحسِّنَ الأعراض.

العلاجات غير الجراحيَّة

يُستحسَن استعمالُ علاجاتٍ مثل جبائر المعصم وحُقن الكورتيكوستيرويدات في بداية العلاج غالباً، ما لم يكن هناك اعتقادٌ بضرورة إجراء عمليَّةٍ جراحيَّةٍ فوريَّة.

لا تتوفَّرُ أدلَّةٌ تدعمُ استعمالَ مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة كالإيبوبروفين في علاج متلازمة النفق الرسغي، أو استعمال المدرَّات البوليَّة للمساعدة على تخفيف احتباس السوائل.

• جبائر المعصم

تُستَعمل جبائرُ المعصم wrist splints لدعم المعصم وإبقائه في وضعيَّةٍ متعادلة، ولكن، ينبغي عدمُ تطبيقُ ضغط مباشر على النفقِ الرسغيِّ.

يؤدِّي استعمالُ الجبيرة إلى منع انحناء المعصم، حيث إنَّ انحناءَه قد يُولِّدُ ضغطاً على العصب المتوسِّط، ويُفاقمُ الأعراض.

ينبغي ملاحظةُ حدوث تحسُّنٍ في الأعراض خلال 4 أسابيع من استعمال جبيرة المعصم.

• الكورتيكوستيرويدات

الكورتيكوستيرويدات corticosteroids هي أحدُ أنواع الأدوية الستيرويديَّة. والستيرويدات steroids هي هرموناتٌ يُنتجها الجسمُ بشكلٍ طبيعي. وهي مواد كيميائيَّة فعَّالة يمكن أن تُساعدَ على الحدِّ من شدَّة الالتهاب.

وإذا لم يُحقِّق استعمالُ جبيرة المعصم الفائدةَ المرجوَّة، فقد يُستحسَن استعمالُ الكورتيكوستيرويدات.

يمكن استعمالُ الكورتيكوستيرويدات على شكل أقراص، بالإضافة إلى إمكانيَّة استعمالها حقناً داخل المعصم في علاج متلازمة نفق الرسغ المعصمي.

يُستَحسنُ البدءُ باستعمال حقنةٍ واحدةٍ عادةً؛ فإذا كانت الاستجابةُ لهذه الجرعة المُفرَدة جيِّدةً، ثمَّ انتكست الحالة، يمكن عندها إعادةُ حقن الدواء ثانيةً.

جراحة تحرير النفق الرسغي

يُفضَّلُ إجراءُ العمليَّات الجراحيَّة للمصابين بمتلازمة النفق الرسغي عندَ فشل المعالجات الأخرى في تخفيف الأعراض عادةً.

تُعرَفُ جراحةُ النفق الرسغي بجراحة تخفيف الضغط عن النفق الرسغي carpal tunnel decompression أو جراحة تحرير النفق الرسغي carpal tunnel release surgery، وتُجرى في العيادات الخارجيَّة، ممَّا يعني عدمَ الحاجة إلى البقاء في المستشفى إلى اليوم التالي.

يجري قطعُ الرباط الرسغي carpal ligament في أثناء جراحة سقف النفق الرسغي، وذلك لتخفيف الضغط عن العصب المتوسِّط في المعصم.

يُستَعملُ مخدِّرٍ موضعيّ لتخدير اليد والمعصم، ويبقى الشخصُ مُستيقظاً خلال العمليَّة.

يمكن أن يكونَ نمط العمليَّة الجراحيَّة لهذه الحالة هو الجراحة المفتوحة open surgery، حيث تقوم على إجراء شقِّ جرحٍ واحدٍ في المعصم، وهو النوعُ التقليدي من العمليَّات.

بينما يُفضِّلُ بعضُ الجرَّاحين الجراحةَ التنظيريَّة keyhole surgery في علاجهم الجراحي.

ليس هناك اختلافٌ في نتيجة العمليَّة الجراحيَّة على المدى البعيد باختلاف نمطها (المفتوح أو التنظيري).

أمورٌ ينبغي أخذها بعين الاعتبار

هنالك عدَّةُ أمور قد تؤثِّر في قرار إجراء عمليَّة جراحيَّة. وهي تتضمَّن:

• احتمال حدوث مضاعفات بعد العمليَّة الجراحيَّة.

• فترة الشفاء أو التعافي.

• درجة نجاح العلاجات غير الجراحيَّة.

تكون نتيجةُ معظم عمليَّات تحرير النفق الرسغي الشفاءَ التام والدائم. ولكن، كما هي الحالُ في جميع العمليَّات الجراحيَّة، هناك نسبة خطر بسيطة دائمة، حيث قد تحدث مضاعفاتٌ بعد الجراحة.

وتشتمل المضاعفاتُ التالية لجراحة النفق الرسغي على ما يلي:

• العدوى.

• الإخفاق في فصل كامل سقف النفق الرسغي خلال الجراحة، ممَّا ينجم عنه استمرار المعاناة من أعراض متلازمة النفق الرسغي عادةً.

• النزف بعدَ العمليَّة.

• إصابة العصب.

• التَّندُّب.

• الشعور بألم مستمر في الرسغ، والذي قد يكون مختلفاً عن الأعراض الأوَّليَّة.

• عودة المعاناة من أعراض متلازمة النفق الرسغي بعدَ مرور فترة طويلة على إجراء عمليَّةٍ جراحيَّةٍ ناجحةٍ ظاهريَّاً.

• متلازمة الألم النَّاحي المُعقَّد complex regional pain syndrome. وهي حالةٌ نادرة ومزمنة، يشعرُ فيها المُصابُ بألمٍ حارقٍ في أحد الأطراف.

ما بعد الجراحة

ينبغي إبقاءُ اليد مُضمَّدةً مع استعمال رباطٍ لمدَّة يومين بعدَ جراحة تحرير النفق الرسغي، وقد تكون هناك ضرورةٌ لاستعمال حمَّالة اليد (الوشاح). كما يجب الحفاظُ على اليد مرفوعةً لمدَّة 48 ساعة لتفادي تفاقم أيِّ تورُّم وتيبُّس في الأصابع.

يجب إجراءُ تمارين رياضيَّة بسيطة للأصابع والكتف والمرفق للمساعدة على منع حدوث تيبُّسٍ فيها. ويمكن البدءُ بهذه التمارين البسيطة بعدَ يوم من العمليَّة الجراحيَّة.

يستطيع الشخصُ، الذي أُجريَت له جراحة متلازمة النفق الرسغي، استعمالَ يده للقيام بالأنشطة الخفيفة التي لا تُسبِّبُ ألماً شديداً أو إزعاجاً. وينبغي أن يحاولَ تجنُّبَ استعمال يده في النشاطات الأكثر صعوبةً حتَّى اكتمال شفائه، والذي قد يستغرق عدَّةَ أسابيع.

تكون فترةُ التعافي التالية لجراحة التحرير المفتوحة أطولَ قليلاً من فترة التعافي التالية للجراحة التنظيريَّة عادةً. كما توصَّلت الدراساتُ إلى أنَّ شدَّةَ الألم الذي يُعاني منه الشخص خلال الأشهر الثلاثة الأولى التالية للجراحة التنظيريَّة يكون أقلَّ، عندَ مقارنته مع شدَّة الألم التالية لجراحة التحرير المفتوحة أيضاً. وقد كانت نتيجةُ استعمال كِلا الأسلوبين الجراحيين متماثلة عندَ علاج متلازمة النفق الرسغي.





 

 

 

كلمات رئيسية:
الكلمات الرئيسيَّة: متلازمة النفق الرسغي، Carpal tunnel syndrome (CTS)، النخز، tingling،الاخدرار، numbness، العصب المتوسِّط، median nerve، الإبهام، thumb، السبَّابة، index finger، الوسطى، middle finger، البنصر، ring finger، ألمٍ كليلٍ، dull ache، المَذَل، paraesthesia، داء السُّكَّري، Diabetes، إكسيميستان، exemestane، الحني، bending، دراسة التوصيل العصبي، nerve conduction study، تخطيط كهربيَّة العضل، Electromyography (EMG)، جبائر المعصم، wrist splints، الكورتيكوستيرويدات، Corticosteroids، الستيرويدات، Steroids، جراحة تحرير النفق الرسغي، Carpal tunnel release surgery، الرباط الرسغي، carpal ligament، الجراحة المفتوحة، open surgery، الجراحة التنظيريَّة، keyhole surgery، متلازمة الألم النَّاحي المُعقَّد، complex regional pain syndrome.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 23 سبتمبر 2016