سرطان العظام

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

سرطانُ العظام الأوَّلي primary bone cancer هو نوعٌ نادر من السرطان، يبدأ في العظام. وهو يختلف عن سرطان العظام الثانوي secondary bone cancer الذي يمثِّل سرطاناً انتقلَ إلى العظام من جزءٍ آخر من الجسم مصاب بالسرطان.

سيقتصر الحديثُ هنا على سرطان العظام الأوَّلي.




العلاماتُ والأعراض

يمكن أن يصيبَ سرطانُ العظام أيَّ عظم، لكنَّ معظمَ الحالات تحدث في العظام الطويلة للطرفين السُّفليين أو العُلويين.

تشتمل الأعراضُ الرئيسيَّة على:

* ألم عظميّ مستمرّ يتفاقم مع الوقت، ويتواصل في الليل.

* تورُّم واحمرار (التهاب) فوق العظم يمكن أن يجعلا الحركةَ صعبةً إذا كان العظمُ المصاب بجوار أحد المفاصل.

* كتلة أو تبارز ملحوظ فوقَ العظم.

* عظم ضعيف ينكسر بسهولةٍ أكبر من المعتاد.

لذلك، إذا كان المريضُ (سَواءٌ أكان طفلاً أم بالغاً) يعاني من ألم عظميّ شديد أو متفاقم، فلابدَّ من زيارة الطبيب. وفي حين أنَّ هذا الألمَ من الأرجح ألاَّ يكونَ ناجماً عن سرطان في العظم، لكنَّه يحتاج إلى المزيد من الاستقصاءات.




أنواع سرطان العظام

فيما يلي بعض الأنواع الرئيسيَّة لسرطان العظام:

* السَّاركومة العَظمِيَّة osteosarcoma. هي النوعُ الأكثر شيوعاً، ويصيب الأطفالَ وصغار البالغين أو الشباب بعمر دون 20 سنة بشكلٍ خاص.

* ساركومة يُوِينغ Ewing's sarcoma. أكثر ما تصيب الأفرادَ بعمر 10-20 سنة.

* السَّاركومة الغُضروفِيَّة chondrosarcoma. تميل إلى إصابة البالغين بعمر أكثر من 40 سنة.

يمكن أن يُصابَ الشبابُ لأنَّ قفزاتِ النموِّ السريع التي تحدث خلال البلوغ قد تجعل الأورامَ العظمية أسهلَ حدوثاً.

تصيب الأنواعُ المذكورة من سرطان العظام أنماطاً مختلفة من الخلية. ولذلك، تعتمدُ المعالجةُ والمآل على نوع هذا السرطان.




أسباب سرطان العظام

في معظم الحالات، لا يُعرَف السببُ في حدوث سرطان العظام عند شخصٍ ما.

يكون الفردُ أكثرَ عرضةً للإصابة بسرطان العظام إذا:

* كان قد تعرَّض سابقاً للأشعَّة خلال المعالجة الشُّعاعيَّة.

* كانت لديه حالةٌ تُدعى داء باجيت العظمي Paget’s disease of the bone؛ ولكنَّ عدداً صغيراً جداً من مرضى داء باجيت العظمي يُصابون فعلاً بسرطان العظام.

* كانت لديه حالةٌ وراثيَّة نادرة تُدعى متلازمة لي فروميني Li-Fraumeni syndrome؛ حيث يكون لدى المصابين بهذه الحالة نسخةٌ خاطئة من جين يساعد في الحالة الطبيعيَّة على إيقاف نموِّ الخلايا السرطانيَّة.




معالجةُ سرطان العظام

تعتمد معالجةُ سرطان العظام على نوعه ومدى انتشاره.

يحتاج معظمُ المرضى إلى مشاركةٍ بين:

* الجراحة لاستئصال القسم العظمي المصاب بالسرطان. وغالباً ما يكون من الممكن إعادة بناء أو تعويض العظم المستأصَل، لكن قد يكون البترُ ضرورياً في بعض الأحيان.

* المعالجة الكيميائيَّة، بأدوية فعَّالة قاتلة للخلايا السرطانيَّة.

* المعالجة الشُّعاعيَّة، حيث تُستعمَل الأشعَّةُ لتخريب الخلايا السرطانيَّة.

في بعض حالات السَّاركومة العظميَّة، يمكن أن يُوصى باستعمال دواء يُدعى ميفامورتيد mifamurtide.




المآل

يعتمد مآلُ أو عواقبُ سرطان العظام على بعض العوامل، مثل العمر ونوع السرطان ومدى انتشاره (المرحلة) وكيف يمكن أن ينتشرَ أكثر (الدرجة).

ولكن بشكلٍ عام، يعدُّ سرطانُ العظام أكثرَ قابليةً للشفاء في الأشخاص الأصحَّاء نوعاً ما ولديهم سرطانٌ غير منتشر.

يعيش نحو 6 من كلّ 10 أشخاص مصابين بسرطان العظام 5 سنوات على الأقلّ اعتباراً من وقت التشخيص عادةً، وقد يشفى العديدُ منهم شفاءً تاماً.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
nhs choices

 

أخر تعديل: 23 سبتمبر 2016