الدوخة والدُّوار (التدبير والرعاية)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

إذا كان الشخصُ مصاباً بالدوار، قد يكون قادراً على الوقاية من تفاقم الأعراض من خلال:

  • تجنُّب الحركات أو التغيُّرات المفاجئة في الوضعيَّة.
  • الهدوء والخلود للراحة عندَ حدوث الأعراض.
  • تجنُّب الأضواء البرَّاقة والتلفزيون والقراءة عندَ حدوث الأعراض.

بعدَ تحسُّن الأعراض، يمكن زيادة النشاط بالتدريج. وعندَ فقدان التوازن، قد يحتاج المريضُ إلى المساعدة على المشي إلى مكانٍ آِمن.

قد تكون نوبةُ الدوخة المفاجئة خطرةً خلال بعض الأنشطة؛ ولذلك، لابدَّ من الانتظار أسبوعاً بعد انصراف نوبةٍ شديدة من الدُّوار قبلَ صعود السلالم والأدراج أو القيادة أو تشغيل الآلات الثقيلة، أو طلب المشورة من الطبيب. يمكن أن تؤدِّي الدوخةُ أو الدوار المزمن إلى شدَّة نفسيَّة. ولذلك، لابدَّ من اعتماد خيارات صحِّية في نمط الحياة للمساعدة على التكيُّف:

  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم.
  • تناول نظام غذائيّ صحِّي ومتوازن، مع عدم الإفراط في الأكل.
  • ممارسة النشاط البدني بانتظام، إن أمكن.
  • تعلُّم وممارسة طرق الاسترخاء، مثل التخيُّل الموجَّه والارتخاء المتدرِّج للعضلات واليوغا وتاي تشي tai chi والتأمُّل.



 

 

 

كلمات رئيسية:
دُوار الوَضعة الحميد benign positional vertigo أو داء منيير Meniere disease.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016