الغشي أو الإغماء

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

في معظم الحالات، يستعيد المريضُ وعيَه خلال دقائق معدودة من الإغماء، ولا يحتاج الأمرُ إلى المزيد من المعالجة.

إذا تكرَّرت معاناةُ الشخص من عَوارض الإغماء، يكون من المهمِّ أن يستقصي مقدِّمُ الرعاية الصحِّية السبب.

تعتمد معالجةُ الإغماء على طبيعته؛ ففي العديد من حالات الغشي الصبيّ، لا يحتاج الأمرُ إلى المزيد من المعالجة.

في حال تعرُّض الشخص للإغماء، يُنصَح أن يكونَ التعاملُ مع أي عارضةٍ جديدة كما يلي:

  • تجنُّب المحرِّضات، مثل البيئات الحارَّة والمزدحمة أو الشدَّة الانفعاليَّة.
  • كشف العلامات المنذِرة، مثل الشعور بالدوخة.
  • الاستلقاء لزيادة الجريان الدموي إلى الدِّماغ.

نقصُ الجريانُ الدموي الدماغي يمكن أن يؤدِّي الشعور بالذهول والتعرُّق والدوخة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
غشي، syncope، إغماء، fainting، نوبات صرعيَّة، seizures، ارتجاج الدِّماغ، concussion، غشيَ عصبيّ، neurally mediated syncope، وضعية الإفاقة، recovery position، غياب الوعي.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016