التهاب الفقار المُقسِّط

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تبدأ أعراضُ التهاب الفقار المُقسِّط بألم متقطِّع في أسفل الظهر. ويصبح هذا الألمُ مستمرَّاً معظم الوقت مع تفاقم الحالة.

  • يتفاقم الألم والتيبُّس خلال الليل، أو في الصباح، أو بعد نقص نشاط الشخص. وقد يؤدِّي الانزعاج من الحالة إلى إيقاظ الشخص من النوم.
  • يتناقص الألم عندَ القيام بالنشاطات أو عند ممارسة الرياضة غالباً.
  • قد يبدأ الشعور بالألم في منطقة اتصال الحوض بالعمود الفقري (المفصلان العجزيَّان الحرقفيان sacroiliac joints). وقد ينتقل مع مرور الوقت إلى كامل العمود الفقري أو إلى جزءٍ منه.
  • يمكن أن يصبحَ الجزءُ السفلي من العمود الفقري أقلَّ مرونة. ومع مرور الوقت، قد يُضطرُّ الشخص إلى الوقوف في وضعية التحدُّب إلى الأمام.

وهنالك أجزاءٌ أخرى من الجسم قد تتيبَّس أو تصبح مؤلمة مثل:

  • ألم وتورُّم في مفاصل الكتفين أو الركبتين أو الكاحلين.
  • المفاصل بين الأضلاع وعظم القص، لذلك لا يمكن للشخص أن يُوسِّعَ صدره بشكلٍ كامل.
  • تورُّم واحمرار العين.

كما يمكن اعتبار الإرهاق من الأعراض الشائعة.

وتنطوي الأعراضُ الأقلّ شيوعاً لهذه الحالة على ما يلي:

  • حمى خفيفة.

ويمكن أن تتزامن الإصابة بالتهاب الفقار المُقسط مع وجود حالات أخرى، مثل:

  • الصدفيَّة  psoriasis.
  • التهاب القولون التقرُّحي أو داء كرون.
  • التهاب العين المزمن أو المتكرِّر (التهاب القزحيَّة iritis).



 

 

 

كلمات رئيسية:
التهاب الفقار المُقسِّط، ankylosing spondylitis (AS)، تيبس، stiffness، مفصل عجزي حرقفي، sacroiliac joint، مستضد الكريات البيض البشريَّة ب27، HLA-B27 antigen، العامل الروماتويدي، rheumatoid factor، مثبِّط عامل نخر الورم، TNF-inhibitor، إيتانيرسيبت، etanercept، أداليموماب، adalimumab.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016