الالتصاقات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الالتصاقات adhesions هي أشرطةٌ من النسيج الشبيه بالندبة، يتشكَّل بين سطحين داخل الجسم، ويؤدِّي إلى التصاقهما ببعضهما بعضاً.




الأسباب

مع تحرُّك الجسم، تكون النسجُ والأعضاء داخلَه قادرةً بشكلٍ طبيعي على تغيير موضعها حولَ بعضها بعضاً. ويعود ذلك إلى أنَّ هذه النُسُجَ ذات سطوح زَلِقة. ويمكن أن يؤدِّي الالتهابُ (التورُّم) أو الجراحة أو الإصابة إلى حدوث أو تَشكُّل التصاقات تمنع هذه الحركة. وقد تحدث الالتصاقاتُ في أي مكان من الجسم تقريباً، بما في ذلك:

  • المفاصل، مثل الكتف.
  • العينان.
  • داخل البطن أو الحوض.

يمكن أن تُصبحَ الالتصاقاتُ أكبرَ أو أقوى بمرور الوقت؛ وقد تحد المشاكلُ إذا أدَّت هذه الالتصاقاتُ إلى حدوث واحد ممَّا يلي في أحد الأعضاء أو أحد أجزاء الجسم:

  • الانفتال.
  • انجرار العضو عن موضعه.
  • عدم تحرُّكه بشكلٍ طبيعي.

يكون خطرُ تَشكُّل الالتصاقات مرتفعاً بعدَ جراحات الأمعاء والأعضاء التناسلية الأنثويَّة. وتعدُّ الجراحةُ باستعمال منظار البطن أقلَّ ميلاً لتشكيل الالتصاقات من الجراحة المفتوحة.

تشتمل الأسبابُ الأخرى للالتصاقات في البطن أو الحوض على:

  • التهاب الزائدة، لاسيَّما عندما تتمزَّق.
  • السَّرطان.
  • الانتباذ البطاني الرَّحمي (البطانة الرَّحمية المهاجرة) endometriosis.
  • حالات العدوى في البطن والحوض.
  • المعالجة بالأشعَّة.

يمكن أن تحدثَ الالتصاقاتُ حولَ المفاصل:

  • بعدَ جراحةٍ أو رضّ أو إصابة.
  • في أنواع معيَّنة من التهاب المفاصل.
  • فرط استعمال المفصل أو الوتر.




الأعراض

الالتصاقاتُ في المفاصل أو الأوتار أو الأربطة تجعل حركةَ المفصل أصعب؛ كما قد تسبِّب الألم. ويمكن أن تؤدِّي الالتصاقاتُ في البطن إلى انسداد الأمعاء. وتشتمل الأعراضُ على ما يلي:

  • التطبُّل أو انتفاخ البطن.
  • الإمساك.
  • الغثيان والتقيُّؤ.
  • عدم القدرة على تمرير الغازات (الريح).
  • ألم شديد وماغِص في البطن.

يمكن أن تؤدِّي الالتصاقاتُ في الحوض إلى ألم حوضيّ مزمن أو مديد.




متى تُطلَب المشورةُ الطبِّية التخصُّصية؟

يُؤخَذ رأيُ الطبيب في الحالات التالية:

  • الألم البطني.
  • عدم القدرة على إخراج الغازات (الريح).
  • الغثيان والتقيُّؤ المستمرَّان.
  • الألم البطني الشديد والماغِص.




الفحوصات والاختبارات

لا يمكن أن تُشاهَدَ الالتصاقاتُ بالأشعة السينية البسيطة أو طرق التصوير الشعاعي الأخرى في معظم الحالات.

  • يمكن أن يساعدَ تصويرُ الرَّحم والبوق Hysterosalpingography على تشخيص الالتصاقات داخلَ الرَّحم أو البوقين الرَّحميين (قناتي فالُوب).
  • يمكن أن تساعدَ الصورُ الشعاعيَّة للبطن والدراسات الشعاعيَّة الظليلة بالباريوم barium contrast studies والتصوير المقطعي المُحَوسَب على تشخيص انسداد الأمعاء الناجم عن الالتصاقات.

وقد يفيد التنظيرُ الداخلي (باستعمال أنبوب مرن مزوَّد بضوء وكاميرا) في تشخيص الالتصاقات:

  • يفيد تنظيرُ الرحم hysteroscopy في معاينة باطن الرحم.
  • يفيد تنظيرُ الرحم laparoscopy في معاينة باطن البطن والحوض.




المعالجة

يمكن إجراءُ الجراحة لفصل أو قطع الالتصاقات، وهذا ما قد يسمح للعضو باستعادة الحركة الطبيعيَّة والتقليل من الأعراض. ولكن، كلَّما زاد عدد الجراحات زادت احتمالُ الالتصاقات.

واعتماداً على موضع الالتصاقات، يمكن وضعُ حاجز في وقت الجراحة للمساعدة على التقليل من احتمال عودتها.




المآل

يكون المآلُ جيِّداً في معظم الحالات.




المضاعفات المحتملة

قد تؤدِّي الالتصاقاتُ إلى اضطراباتٍ مختلفة، حسب النُّسُج المصابة.

  • في العين، يمكن أن يؤدِّي التصاقُ القزحيَّة بالعدسة إلى الزَّرَق (ارتفاع ضغط العين) glaucoma.
  • في الأمعاء، يمكن أن تؤدِّي الالتصاقاتُ إلى انسدادٍ معويّ جزئيّ أو تام.
  • يمكن أن تؤدِّي الالتصاقاتُ داخلَ جوف الرحم، والتي تُدعى متلازمة أشرمان Asherman syndrome، إلى اضطراب الدورات الطمثيَّة عندَ المرأة، وقد لا تكون قادرةً على الحمل.
  • قد تسبِّب الالتصاقاتُ الحوضيَّة، التي تشتمل على تندُّب البوقين، العقمَ ومشاكلَ في التوالد.
  • قد تؤدِّي الالتصاقاتُ البطنيَّة والحوضيَّة إلى ألمٍ مزمن.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
Medline Plus, USA

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016