الوذمة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الوذمةُ edema هي تراكم للسوائل في الجسم، بحيث يؤدِّي إلى تورُّم النسيج أو الجزء المُصاب.

يمكن أن يحدثَ التورُّمُ swelling في جزء معيَّن من الجسم، أو قد يكون معمَّماً، وذلك حسب السبب.

قد يتراكم السائلُ تحت الجلد، مؤدِّياً إلى تورُّم الساقين والكاحلين في معظم الحالات؛ أو في أحد أحشاء الجسم، مثل الرئتين.

وفضلاً عن تورُّم أو انتفاخ puffiness الجلد، يمكن أن تؤدِّي الوذمة إلى:

  • تغيُّر لون الجلد.
  • بقاء أثر الإصبع الضاغطة على مناطق من الجلد المتورِّم بعد رفعها (وذمة انطباعيَّة pitting edema).
  • ألم وإيلام في الطرفين.
  • تيبُّس المفاصل.
  • زيادة الوزن.




أنواع الوذمة

اكثر ما تحدث الوذمةُ في القدمين والكاحلين؛ وهذا ما يُعرَف بالوذمة المحيطيَّة peripheral edema.

وتشتمل الأنواع الخرى للوذمة على:

  • الوذمة الدِّماغيَّة cerebral edema.
  • الوذمة الرئوية pulmonary oedema.
  • الوذمة البقعيَّة macular oedema التي تصيب العينين.

يُطلَق مصطلحُ الوذمة المجهولة السبب idiopathic oedema على الحالات التي لا يُعثَر فيها على سببٍ للوذمة.




أسباب الوذمة

من الطبيعيّ أن يوجدَ بعضُ التورُّم في الساقين في نهاية اليوم، لاسيَّما بعدَ الجلوس أو الوقوف لفتراتٍ طويلة.

غالباً ما تكون الوذمةُ من أعراض حالةٍ صحِّية كامنة، فقد تحدث نتيجةً للحالات أو المعالجات التالية:

  • الحمل.
  • مرض الكلية.
  • فشل القلب.
  • الداء الرئويّ المزمن.
  • الداء الرئوي.
  • الداء الكبدي.
  • سوء التغذية.
  • الأدوية، مثل الستيرويدات القشريَّة أو أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • أقراص من الحمل.

عدمُ الحركة والوقوف لفتراتٍ طويلة هما السَّببان الأكثر شيوعاً للوذمة في الساقين.

تشتمل الأسباب المحتملة الأخرى على:

  • الجلطة الدمويَّة.
  • الدوالي الوريديَّة الشديدة.
  • إصابة الطرف السفلي أو الجراحة المجراة عليه.
  • حروق الجلد.




معالجة الوذمة

تكون الوذمةُ مؤقَّتةً غالباً، وتشفى تلقائياً؛ فمثلاً، عندما يقف الشخصُ فترةً طويلة جداً في يوم حارّ، يمكن أن يتورَّمَ كاحِلاه، ثم يزول التورُّمُ بعدَ يخلد للراحة.

لكن، إذا لم تنصرف الوذمة تلقائياً، يجب زيارة الطبيب، حيث يحاول كشفَ سببها ومعالجته. وقد يقوم ذلك على إعطاء الأدوية أو اتِّباع بعد النصائح، مثل:

  • إنقاص الوزن (في حال زيادته).
  • القيام بنشاطٍ بدني منتظم، مثل الجري أو السباحة أو ركوب الدرَّاجة.
  • رفع الساقين 3-4 مرات باليوم لتحسين الدوران الدموي.
  • تجنُّب الوقوف المديد.

إذا كانت المشكلةُ الكامنة أو المستبطنة مسبِّبةً لاضطراب توزان السوائل، يجب أن تزولَ بعدَ وضع التشخيص والبدء بالمعالجة.

الوذمة اللمفيَّة

الوذمة اللمفيَّة lymphoedema هي تورُّمٌ في الساقين ناجمٌ عن إعاقة أو انسداد في الجهاز اللمفي، أو عن حالة وراثيَّة.

يتكوَّن الجهازُ اللمفي lymphatic system من مجموعةٍ من العقد أو الغدد اللمفية المتَّصلة بشبكةٍ من الأوعية (اللمفية) lymphatics الشبيهة بالأوعية الدمويَّة.

ينزح السائلُ المحيط بنُسُج الجسم نحوَ الأوعية اللمفية المجاورة عادةً، لذلك يمكن يعودَ إلى الدم. ولكن، عندما تُسَدُّ الأوعية اللمفية، لا يمكن إعادةُ امتصاص السائل، فيتراكم في النسيج.

الوذمةُ اللمفيَّة، مثلها مثل الوذمة، هي حالةٌ مزمنة يمكن أن تؤدِّي إلى الانزعاج والألم وصعوبة الحركة.

ولا يمكن الشفاءُ منها، لكن يمكن السيطرةُ عليها من خلال عددٍ من أشكال المعالجة، بما في ذلك:

  • الجوارب الضاغطة.
  • العناية بالجلد.
  • تمسيد الأوعية اللمفية.
  • رفع القدمين.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016