تجربة الفقد والتفجُّع عندَ الشباب وصغار السنّ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد لا يستطيع الشخصُ الذي يمرُّ بتجربة حزن الاعتناءَ بنفسه, ولكن من المهم الاعتناء بالذات حتى يستطيع الشخصُ التغلُّبَ على المشاعر القوية المصاحبة لتجربة الفقد. وهذه بعضُ النصائح السهلة التي يمكن أن تُحدِث تغييراً كبيراً:

  • الأكل: قد يفقد الشخصُ الشهية للأكل, ولكن من المهم محاولة تناول الطعام بشكلٍ طبيعي قدر المستطاع؛ فالجسمُ يحتاج إلى الطعام حتى إذا لم يشعر الشخصُ بالجوع. ينبغي أن يأكلَ الشخصُ الوجبات الصحية المتوازنة.
  • النوم: قد يصعب النومُ على الشخص الحزين أو المنزعج, ولكن على هذا الرابط يمكن تتبُّع بعض النصائح التي تفيد في مثل هذه الحالة http://bit.ly/1aiVRzy (نصائح للتغلُّب على الأرق).
  • التواصل الاجتماعي: يساعد التواصلُ مع الأصدقاء وممارسة الحياة الاجتماعية الطبيعية الشخصَ على الحديث عما يريد، ونسيان بعض الأمور التي ترهقه. يجب ألاَّ يشعر الشخصُ بالذنب عندما لا يفكر بالشخص الذي فقده، أو إذا قضى وقتاً ممتعاً مع أصدقائه.
  • ممارسة الرياضة: إنَّ ممارسةَ الرياضة بانتظام تساعد الشخصَ على الشعور بمشاعر جيِّدة، وتساعده على النوم أيضاً (ينبغي تجنب ممارسة الرياضات المرهقة قبلَ وقت النوم). إذا كان الشخص يمرّ بمعاناة نفسية, فمن الأفضل أن يركِّزَ على تمرين جسدي يجعله يرتاح.

تجنُّب 

 

 

 

كلمات رئيسية:
: الحزن، الجَزَع، grieving، تجربة الفقد، التفجُّع، bereavement

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016