تسحيجُ الجلد (تقشير الجلد)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن أن يُعطى المريضُ دواءً مضاداً للفيروسات للوقاية من تشكُّل قرحات الهربس أو الزُّكام cold sores الشديدة.

يمكن معالجةُ الجلد بمرهم وضماد رطب أو شمعيّ. وبعدَ الجراحة، سيبدو الجلدُ محمرّاً ومتورِّماً؛ وقد يشعر الشخصُ بصعوبة في تناول الطعام والحديث، كما يمكن أن يشعرَ ببعض الوجع أو النخز أو الحرق لبعض الوقت بعدَ هذا الإجراء. ولذلك، قد يصف الطبيبُ دواءً لتسكين الألم. وربَّما يحتاج المريضُ إلى عدَّة زيارات للمتابعة، وتغيير الضماد خلال أيَّام من العمليَّة.

يزول التورُّمُ في غضون 2-3 أسابيع عادةً؛ ويكون الجلدُ الجديد النامي حاكّاً؛ وقد تحتفي النَّمشاتُ freckles مُؤقَّتاً.

قد تظهر ثقوب (مَسامّ) واضحة أو رؤوس بيضاء whiteheads بعدَ جراحة تمليس الجلد skin-smoothing surgery، لكنَّها تزول مع الوقت.

إذا بقيَ الجلدُ المعالَج محمرّاً ومتورِّماً بعدَ بدء الشِّفاء، فقد يكون ذلك علامةً على بدء تشكُّل ندباتٍ شاذَّة. ولابدَّ من إخبار الطبيب.



 

 

 

كلمات رئيسية:
تسحيجُ الجلد، تقشير الجلد، dermabrasion، تجاعيد، wrinkles، التقشير بالليزر، التقشير الكيميائيّ، laser peels، chemical peels، تندُّب، scarring، جراحة تمليس الجلد، skin-smoothing surgery

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016