تسحيجُ الجلد (تقشير الجلد)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يحتاج الرجالُ الذين يخضعون لهذا الإجراء إلى تجنُّب الحلاقة لبعض الوقت، واستعمال أداة حلاقة كهربائيَّة عندَ العودة إلى الحلاقة من جديد.

تكون الطبقةُ الجلديَّة الجديدة متورِّمةً قليلاً وحسَّاسة ومحمرَّة بعضَ الشيء لمدَّة أسابيع. ويستطيع معظمُ الأفراد العودةَ إلى أنشطتهم المعتادة خلال أسبوعين. ولكن، لابدَّ من تجنُّب أي نشاط يمكن أن يضرّ بالمنطقة الخاضعة للمعالحة، وكذلك الأنشطة الرياضيَّة التي تشمل الكرة، مثل لعبة البيسبُول، لمدَّة 4-6 أسابيع.

يجب إبعادُ الوجه عن الماء المكلوَر (مثل الماء المستخدَم في المسابح) لما لا يقلُّ عن 4 أسابيع.

ولابدَّ من حماية الجلد من الشمس لمدَّة 6-12 شهراً إلى حين عودة لون الجلد إلى الطبيعيّ. ويمكن وضعُ مكياج قليل التسبُّب بالحساسيَّة لإخفاء أيّ تغيُّرات في لون الجلد. وينبغي أن يكونَ الجلدُ الجديد متوافقاً مع الجلد من حوله عندَ عودة اللون إلى سابق عهده. ومن الجدير بالذكر أنَّ تناولَ الكحول يؤدِّي إلى احمرار الجلد لمدة 3 أسابيع تقريباً بعد الجراحة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
تسحيجُ الجلد، تقشير الجلد، dermabrasion، تجاعيد، wrinkles، التقشير بالليزر، التقشير الكيميائيّ، laser peels، chemical peels، تندُّب، scarring، جراحة تمليس الجلد، skin-smoothing surgery

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
medlineplus

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016