تطوُّر الرضيع وحديث الولادة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن تقسيمُ مراحل نموِّ أو تطوُّر الرضيع infant development إلى الأقسام التالية غالباً:

  • التطوُّر المعرفي cognitive.
  • اللغة language.
  • التطوُّر الجسدي physical، مثل المهارات الحركيَّة الدقيقة (مسك الملعقة، القبض على الأشياء) والمهارات الحركية العامَّة (التحكُّم بالرأس والجلوس والمشي).

التطوُّر الاجتماعيّ social.


التطوُّر الجسدي

يبدأ تطوُّر أو نماء الرضيع الجسدي من رأسه، ثمَّ ينتقل إلى الأجزاء الأخرى من جسمه؛ فمثلاً، حدوث المص يأتي قبلَ الجلوس الذي يحدث قبلَ المشي.

منذ الولادة وحتى عمر الشهرين:

  • يستطيع الرضيعُ رفعَ الرأس وتدويره عندَ الاستلقاء على ظهره.
  • تكون الكفَّان منقبضتين بشدةٍ، والذراعان مثنيَّتين.
  • لا تستطيع الرقبةُ دعمَ الرأس عندما يُرفَع الرضيع إلى وضعيَّة الجلوس.

وتنطوي المنعكساتُ البدائيَّة primitive reflexes على ما يلي:

  • منعكس بابِنسكي Babinski reflex، حيث تتحرَّك أصابعُ القدم نحو الخارج عندَ تمسيد أخمص القدم.
  • منعكس مورو Moro reflex (منعكس الإجفال startle reflex)، حيثُ تُمدُّ الذراعان ثمُّ يُحنيان ويُسحبان نحوَ الجسم مع صيحة عابرة، ويحدث ذلك عندَ سماع الأصوات المرتفعة أو عندَ الحركات المفاجئة.
  • قبض راحة اليد، حيث يغلق الرضيع يدَه و"يقبض" على الإصبع التي تداعبه.
  • منعكس الإيقاف placing، حيث يمدُّ الرضيعُ ساقَه عندَ لمس أخمص قدمه.
  • القبض الأخمصي plantar grasp، حيث يثني الرضيع أصابعَ ومقدَّم قدمه.
  • منعكس الاِلتِقام (منعكس التجذير) والمص rooting and sucking، حيث يدوِّر الرضيعُ رأسَه بحثاً عن الحلمة عندَ لمس خدَّه، ويبدأ في المص عندما تلمس الحلمةُ شفتيه.
  • الخطو والمشي stepping and walking، حيث يُحرِّك الرضيعُ رجليه بخطواتٍ سريعة عند وضع قدميه على سطح، مع دعم جسمه.
  • الاستجابة الموتِّرة للرقبة tonic neck response، حيث يمدُّ الرضيعُ الذراعَ اليسرى عندما يُحملق إلى اليسار، بينما تنثني الذراع والساق اليمنى نحوَ الداخل، والعكس صحيح.

العمر من 3-4 أشهر

  • يصبح التحكُّمُ في عضلات العين أفضل، ممَّا يُتيح للرضيع أن يتتبَّعَ حركة الأشياء.
  • يبدأ الرضيعُ في التحكُّم بعضلات اليدين والقدمين، إلاَّ أنَّ هذه الحركات لا تكون دقيقة. وقد يبدأ الرضيعُ في استعمال كلتا يديه، ويستعملهما معاً لتنفيذ المهام؛ لكن يبقى الطفلُ عاجزاً عن تنسيق مسكه للأشياء، ويقوم بضرب الأشياء لتقريبها إليه.
  • تسمح زيادةُ قدرة الرضيع على الرؤية بتمييزٍ الأشياء عمَّا خلفَها (حتَّى بوجود تباين قليل بينهما)، مثل تمييز زر على قميص من نفس اللون.
  • يرفع الرضيعُ جسمَه (القسم العلوي من الجذع والكتفين والرأس) مع الذراعين عندما يكون منبطحاً على البطن.
  • تتنامى عضلاتُ الرقبة بشكلٍ كافٍ، مما يُتيح للرضيع أن يجلسَ مع الدعم، يُحافِظ على رأسه منتصباً.
  • تختفي المنعكساتُ البدائية أو تَبدأ بالاختفاء.

العمر من 5-6 أشهر

  • يكون الرضيعُ قادراً على الجلوس وحدَه دون دعمٍ للحظاتٍ قليلة في البداية، ثمَّ لمدَّة تصل إلى 30 ثانية أو أكثر بعدَ ذلك.
  • يبدأ الرضيعُ بالقبض على المكعبات أو الكتل مستعملاً طريقةَ القبض الراحي الزندي ulnar-palmar grasp technique  (يضغط على كتلة في كفِّه مع ثني المعصم عليها)، دون استعمال الإبهام حتَّى الآن.
  • يتدحرج الرضيعُ من وضعية الاستلقاء من ظهره إلى بطنه. وعندما يصبح على بطنه، يمكنه أن يرفعَ جسمه بذراعيه، لرفع كتفيه ورأسه والنظر فيما حوله، أو محاولة الوصول إلى الأشياء.

العمر من 6-9 أشهر

  • يمكن أن يبدأ الرضيع بالزحف.
  • يستطيع الرضيعُ أن يمشي وهو ممسكٌ بيد أحد البالغين.
  • يستطيع الرضيعُ الجلوسَ بثباتٍ من دون دعمٍ لفترة زمنية طويلة.
  • يتعلَّم الرضيعُ الجلوسَ من وضعيَّة الوقوف.
  • قد يستطيع الرضيعُ النهوضَ والمحافظة على وضعيَّة الوقوف ما دام ممسكاً بالأثاث.

من 9-12 شهراً

  • يبدأ الطفلُ بالتوازن في أثناء وقوفه بشكلٍ مستقلّ.
  • يمشي الرضيعُ بضعَ خطوات، وهو ممسكٌ بيد شخص كبير، وقد يمشي بضعَ خطواتٍ منفرداً.




التطوُّر الحِسِّي

  • تبدأ حاسةُ السمع بالعمل قبلَ الولادة، ويكتمل تطوُّرها عند الولادة. ويُفضِّلُ الرُّضَّع الصوتَ البشري.
  • يكتمل تطوُّرُ حاسَّة اللمس والذوق والشم عند الولادة؛ ويُفضِّل الرضيعُ الطعمَ الحلو.
  • يستطيع الرضَّع حديثي الولادة الرؤيةَ ضمن مجالٍ يتراوح بين 20-30 سم. وتتطوَّر رؤيةُ الألوان عندما تتراوح أعمارُهم بين 4-6 أشهر. وعند بلوغهم الشهرين، يمكنهم تتبُّع حركة الأشياء ضمن مجالٍ يصل إلى 180 درجة، ويُفضِّل الرُّضَّع رؤيةَ وجوه الأشخاص.
  • تقوم الأذنُ الداخليَّة (الدهليز) بوظيفتها، حيث يستجيب الرضيعُ للتأرجُح وللتغيُّرات في الوضعيَّة.




التطوُّر اللغوي

يُعدُّ البكاءُ وسيلةً مهمَّةً جدَّاً للتواصل؛ فعندما يصبح عمرُ الرضيع ثلاثةَ أيام، تستطيع الأمُّ تمييزَ صوت بكاء رضيعها من بين أصوات بكاء نظرائه من الرضع. وعندما يكتمل الشهرُ الأوَّل من عمر الرضيع، يستطيع معظمُ الآباء تمييزَ سبب بكاء الطفل الذي يكون إمَّا للتعبير عن الشعور بالجوع أو بالألم أو بالغضب.

تختلف مدَّةُ بكاء الرضَّع الأصحَّاء خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عمرهم، حيث تتراوح بين 1-3 ساعات يومياً؛ بينما يعاني الرُّضَّعُ الذين يبكون أكثر من 3 ساعات يومياً من المغص colic غالباً. ومن النادر أن يكونَ المغصُ عند الرُّضَّع ناجماً عن مشكلةٍ جسديَّة. ويزول الشعورُ بالمغص عندَ معظم الرُّضَّع عندَ بلوغهم الشهرَ الرابع من عمرهم.

وبغضِّ النظر عن السبب، من الضروريّ إجراء تقييمٍ طبيٍّ عندَ زيادة بكاء الرضيع على الحدِّ الطبيعي، لأنَّه قد يُسبِّبُ توتُّراً بين أفراد الأسرة، مما قد يُسبِّبُ إساءةَ معاملة الطفل child abuse.

منذ الولادة وحتى عمر شهرين

  • التنبُّه للأصوات.
  • استعمال مجموعة من الأصوات المزعجة للإشارة إلى احتياجاته، مثل الجوع أو الألم.

عمر الرضيع من 2-4 أشهر

  • إصدار صوت هديل.

عمر الرضيع من 4-6 أشهر

  • نطق بعض أصوات الأحرف الصوتية.

عمر الرضيع بين 6-9 أشهر

  • الغمغمة Babbles.
  • يُخرج فقاعات من فمه.
  • الضحك.

عمر الرضيع بين 9-12 شهر

  • يتقلِّد بعضَ الأصوات.
  • يتردِّد "ماما" و"بابا"، ولكن ليس للأبوين بشكلٍ خاص.
  • يستجيب للأوامر اللفظية البسيطة، مثل "لا".




السلوك

يعتمد سلوكُ الرُّضَّع حديثي الولادة على ستَّة حالات من الوعي:

  • البكاء الواضح.
  • النوم العميق.
  • الاستيقاظ مع النعاس.
  • الهياج.
  • الاستيقاظ الهادئ.
  • النوم الهادئ.

يمكن أن ينتقلَ الرُّضَّعُ الأصحَّاء، والذين يتمتعون بجهازٍ عصبيٍّ طبيعيٍّ، من حالةٍ إلى أخرى بسهولة؛ إلاَّ أنَّ سرعةَ القلب والتنفُّس والتوتُّر العضلي وحركات الجسم تختلف من حالةٍ لأخرى.

تكون الكثيرُ من وظائف الجسم غيرَ مستقرَّة خلال الأشهر الأولى بعدَ الولادة. وهذا أمٌر طبيعي، ويختلف من رضيعٍ لآخر. وقد يؤثِّر التوتُّر أو الشدَّة والتنبيه في:

  • التبرُّز.
  • تهدئة الرضيع gagging.
  • الفُواق أو الفهقة hiccupping.
  • لون الجلد.
  • ضبط درجة الحرارة.
  • القيء.
  • التثاؤب.

يعدُّ التنفسُ الدوري periodic breathing أمراً طبيعياً، حيث يبدأ التنفُّس ويتوقَّف مرة أخرى. وهذا ليس دليلاً على الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ sudden infant death syndrome (SIDS). ويتقيَّأ بعضُ الرُّضَّع أو يسيل لعابهم بعدَ كلِّ إرضاع، إلاَّ أنَّه ليست هناك أيَّة مشكلة جسديَّة لديهم. وتستمرُّ زيادةُ وزنهم وتطوُّرهم بشكلٍ طبيعي.

ويُصدِر رُضَّعٌ آخرون أصواتاً أو أنيناً في أثناء التبرُّز الذي يكون رخواً خالياً من الدم، ويكون نموُّهم وتغذيتهم جيِّدين. ويرجع هذا إلى أنَّ عضلاتِ البطن غير الناضجة تُستَعمل للضغط، وليست هناك ضرورةٌ لمعالجة الحالة.

تختلف دوراتُ الاستيقاظ والنوم، ولا تصبح مستقرَّة حتى يُتمَّ الرضيع الشهرَ الثالث من عمره. وتتكرَّر هذه الدوراتُ بطريقةٍ عشوائية تتراوح مدَّتها بين 30-50 دقيقة منذ الولادة. وتزداد هذه الفتراتُ مع نموِّ الرضيع تدريجيَّاً. ومع إتمام الرضيع لشهره الرابع، يكون بإمكان معظم الرضَّع الحصول على فترة نومٍ متواصلة لمدَّة 5 ساعات يوميَّاً.

تكون الفترةُ الفاصلة بين كلِّ عمليَّتي إرضاع طبيعي حوالى ساعتين؛ وينبغي أن يتناولَ الرُّضَّع مستحضرات الحليب كل 3 ساعات بين وجبات الإرضاع الطبيعي. ويمكن أن تكون كميَّة غذائهم أكبرَ خلال فترات نموِّهم السريع.

ليس من الضروري تقديمُ الماء للرضيع حتى يشرب، لأنَّه قد يُشكِّلُ خطراً عليه في الواقع. ويُبدِّلُ الرضيعُ الذي يشرب كميةً كافيةً ما بين 6-8 حفاضات خلال 24 ساعة. وتعليمُ الرُّضَّع مصَّ اللهَّاية أو إبهام يدهم يُسبِّب لهم شعوراً بالراحة بين وجبات الإرضاع.




السلامة

تُعدُّ سلامةُ الرضَّع من الأمور شديدة الأهمية. وتعتمد السلامة على مرحلة تطوُّر الرضيع؛ فمثلاً، قد يبدأ الرضيعُ بالتَّقلُّب عندما يتراوح عمره بين 4-6 أشهر. لذلك، ينبغي الحذرُ الشديد عندَ وضع الرضيع على طاولة استبدال الحفاض.

كما ينبغي اتِّباعُ نصائح السلامة المهمَّة التالية:

  • يجب الانتباهُ إلى أماكن وضع المواد السامة في المنزل (المنظِّفات المنزلية ومستحضرات التجميل والأدوية، وحتى بعض النباتات) والاحتفاظ بها بعيداً عن متناول يد الرضيع، حيث يمكن استعمال الأدراج والخزائن التي تُقفلُ بالمزلاج.
  • عدم السماح للرضَّع الأكبر سنَّاً بالزحف أو بالتجوُّل في المطبخ في أثناء قيام الأهل بالطبخ، حيث يمكن إغلاقُ باب المطبخ أو وضع الرضيع في قفص لعب الأطفال أو في كرسي الأطفال أو في سرير الطفل خلال فترة الطبخ.
  • عدم شرب أو حمل أيّ شيءٍ ساخن في أثناء حمل الرضيع، تجنُّباً لإصابته بحروق، ذلك أنَّ الرضَّع يبدؤون بالتلويح بذراعيهم ويمسكون بالأشياء عندما تتراوح أعمارُهم بين 3-5 أشهر.
  • عدم ترك الرضيع بمفرده مع أشقَّائه أو مع الحيوانات الأليفة، لأنَّ أشقاءَه الكبار قد لا يكونوا جاهزين للتعامل مع الحالات الطارئة عند حدوثها. ورغم أنَّ الحيوانات الأليفة قد تبدو لطيفة ومحبَّبة، إلاَّ أنَّه لا يمكن التنبُّؤُ بردَّات فعلها عند بكاء أو إمساك الرضيع بها، أو أنَّها قد تخنق الرضيعَ بالاستلقاء عليه بقوة.
  • يجب عدم ترك الرضيع بمفرده على سطحٍ يمكن للرضيع أن يتحرَّكَ أو يتدحرج من فوقه.
  • ينبغي وضعُ الرضيع على ظهره عند النوم خلال الأشهر الخمسة الأولى من عمره دائماً. وقد تَبيَّنَ أنَّ هذه الوضعيَّةَ تُقلِّل من مخاطر حدوث متلازمة موت الرضيع المفاجئ؛ فبمجرَّد تمكُّن الرضيع من التدحرج بمفرده، فإنَّ جهازَه العصبي النَّامي سوف يُقلِّلُ كثيراً من خطر حدوث هذه المتلازمة.
  • يجب تعلُّمُ طريقة التعامل مع حالات الاختناق الطارئة عندَ الرُّضَّع من خلال اتباع الدورات اللازمة.
  • عدم ترك الأشياء الصغيرة في متناول الرضيع، ذلك أنَّ الرُّضَّع يستكشفون بيئتَهم المحيطة من خلال وضع كلِّ ما تصل إليه أيديهم في أفواههم.
  • ينبغي وضعُ الرضيع في مقعد السيارة المخصَّص له مهما كانت المسافة قصيرة، حيث يمكن استعمالُ مقعد الرضيع في السيَّارة والذي يكون باتجاه الخلف حتى يُكمل الرضيع عامَه الأوَّل على الأقل أو يبلغ وزنه حوالى 10 كغ، أو أطول فترة ممكنة؛ ويمكن عندها تحويلُ اتجاه مقعد الرضيع نحو الأمام بشكلٍ آمن. ويُعدُّ منتصفُ المقعد الخلفي المكانَ الأكثر أماناً لتثبيت مقعد الرضيع. ومن الضروري أن يُركِّز السائقُ على قيادته، وألاَّ يُلاعبَ الرضيع في ذلك الوقت. وعندَ وجود ضرورة للالتفات باتجاه الرضيع، فعلى السائق إيقاف السيارة بأمان قبلَ محاولة مساعدة الطفل.
  • يجب استعمالُ بوَّابات لإغلاق السلالم، وإغلاق الغرف غير المُجهَّزة لحماية الأطفال. كما ينبغي التذكُّر أنَّ الرضيعَ قد يتعلَّم الزحفَ أو الانطلاق السريع مبكراً قبلَ بلوغ الشهر السادس من عمره.




ينبغي الاتصال بمقدِّم الرعاية الصحيَّة في الحالات التالية

  • عندما لا يبدو الرضيعُ بحالةٍ جيدة، أو أنَّه يبدو بحالة غير طبيعية، أو عند العجز عن تهدئته من خلال حمله أو أرجحته أو حضنه.
  • عندما يكون نموُّ وتطوُّر الرضيع غيرَ طبيعيين.
  • عندما يبدو الرضيعُ وكأنَّه "يفقد" مراحل التطوَّر التي تجاوزها؛ فمثلاً، إذا كان الرضيع وهو بعمر 9 أشهر قادراً على الوقوف وهو مستندٌ، إلاَّ أنَّه أصبح غير قادرٍ حتى على الجلوس من دون دعمٍ وهو بعمر 12 شهراً.
  • عند شعور الأبوين بالقلق في أيِّ وقت.

 




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
medlineplus

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016