رفع الثدي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

رفعُ الثدي breast lift، أو تَثبيت الثدي mastopexy، هو جراحةٌ تجميلية لرفع الثديين. كما قد تنطوي الجراحة على تغيير موضع الهالة areola والحلمتين nipple.

يمكن إجراءُ جراحة الثدي التجميلية في عيادة الجراحة الخارجية أو في المستشفى.

تُجرى هذه العمليةُ تحت تأثير التخدير العام عادةً. حيث يكون الشخصُ نائماً ولا يشعر بالألم، أو يمكن استعمال دواء يساعد على الاسترخاء مع مخدِّرٍ موضعي لتخدير المنطقة المحيطة بالثديين لمنع الألم، حيث يكون الشخصُ مستيقظاً، إلاَّ أنَّه لا يشعر بالألم.

يقوم الجرَّاح بفتح 1-3 شقوق جراحية في الثدي. حيث يُستأصل الجلدَ الزائد، وقد ينقل الحلمتين أو الهالتين من مكانهما.

قد ترغب بعضُ النساء بإجراء تكبيرٍ للثدي breast augmentation (تكبير باستعمال الطعوم) عندَ القيام بعمليَّة رفع الثديين في بعض الأحيان.




الأسباب

تُعدُّ جراحةُ الثدي التجميلية من العمليات التي تطلب المرأة إجراءَها، أنَّها لا تُجرى لأسبابٍ طبيَّة.

ترغب النساءُ بإجراء جراحة رفع الثديين لرفع الثديين الرخوين والمتدلِّيين sagging. وقد يؤدِّي الحملُ والإرضاع الطبيعي والشيخوخة الطبيعية عندَ المرأة إلى تمطُّط الجلد وصِغَرِ حجم الثديين.

ينبغي تأجيلُ عملية رفع الثدي في الحالات التالية:

  • عند التخطيط لإنقاص الوزن.
  • عندَ وجود حمل أو إرضاع طبيعي.
  • عند التخطيط لإنجاب المزيد من الأطفال.

ينبغي التكلُّمُ مع طبيب الجراحة التجميلية عندَ التفكير في الخضوع لجراحة تجميلية للثديين، حيث يمكن مناقشته حول شكلهما المُتوقَّع وحولَ الشعور الأفضل الذي سوف يُولِّدانه. وينبغي أن تضعَ المرأةُ في حسبانها أنَّ النتيجةَ المرغوبة هي تحسين شكل الثديين، وليس جعلهما مثاليين.




المخاطر

يوجد عددٌ من الأخطار العامَّة للجراحة والتخدير يمكن تصنيفُها كما يلي:

  • حدوث ردَّات فعل للأدوية المستعملة.
  • حدوث مشاكل تنفُّسية.
  • حدوث نزف أو تشكُّل جلطات دموية أو إصابة بالعدوى.

بينما توجد مخاطرُ خاصَّة بجراحة الثدي يمكن تصنيفُها كما يلي:

  • العجز عن إرضاع الطفل بعدَ الجراحة.
  • حدوث ندبات كبيرة يستغرق شفاؤها فترةً زمنيةً طويلةً.
  • فقدان الإحساس في محيط الحلمتين.
  • حدوث اختلاف في حجم الثديين (عدم تناظر).
  • عدم تناظر موضع الحلمتين.

وقد تنطوي المخاطرُ النفسيَّة للجراحة على الشعور بأنَّ الثديين لا يبدوان مثاليين، أو قد يكون هناك شعورٌ بالإحباط من ردَّات فعل الأُخريات بخصوص الثديين "الجديدين".




ما ينبغي القيام به قبلَ الجراحة

يجب إعلامُ الطبيب أو الممرضة بما يلي:

  • إذا كانت المرأةُ حاملاً أو أنَّها قد تكون حاملاً.
  • الأدوية التي يستعملها الشخص، بما فيها المخدِّراتُ أو المكمِّلات أو الأعشاب التي يحصل عليها من الصيدلية من دون وصفة الطبيب.

أمَّا خلال الأسبوع أو الأسبوعين اللذين يسبقان موعد الجراحة:

  • فقد تكون هناك ضرورةٌ لإجراء صورة شعاعية للثدي mammogram. وسوف يقوم طبيبُ الجراحة التجميلية بإجراء الفحوص الروتينية للثدي.
  • فقد يُطلَبُ إيقاف استعمال الأدوية المميِّعة للدم، والتي تشتملُ على الأسبرين والإيبوبروفين والوارفرين وسواها.
  • فينبغي الاستفسارُ من الجرَّاح عن الأدوية التي يجب الاستمرار في استعمالها حتى يوم الجراحة.
  • فيجب أن تحاول المريضةُ التوقُّفَ عن التدخين إن كانت من المدخِّنات، ذلك أنَّ التدخين يزيد من مخاطر حدوث مشاكل مثل بطء الشفاء. ويمكن طلبُ المساعدة على التوقُّف عن التدخين من مقدم الرعاية الصحية.

في يوم الجراحة:

  • اتِّباع الإرشادات المتعلِّقة بموعد التوقف عن تناول الطعام والشراب.
  • استعمال الأدوية التي سمح الجرَّاح باستعمالها مع رشفةٍ صغيرةٍ من الماء.
  • ارتداء أو إحضار ملابس فضفاضة تكون أزرارها أو سحَّابها من الجهة الأمامية.
  • الوصول إلى المستشفى في الموعد المحدَّد.




ما ينبغي القيامُ به بعد الجراحة

يجري لفُّ ضمادٍ من الشاش حولَ الثديين والصدر، أو يجري ارتداءُ حمَّالة صدرٍ جراحيَّة. وسوف يختار الطبيب نوعَ حمالة الصدر الجراحية أو حمَّالة الصدر الليِّنة الداعمة المناسبة لهذه الحالة، حيث يُحتملُ استعمالها لعدَّة أسابيع.

وقد توصلُ أنابيب نزح (تصريف) بالثديين. ويجري نزعها خلال بضعة أيام.

يجب أن تتناقصَ شدَّة الألم خلال بضعة أسابيع. ويمكن استعمالُ الأدوية المسكنة للألم لمعالجته. ينبغي الحرص على استعمال الدواء في أثناء الطعام مع كمية وفيرة من الماء. ويجب عدمُ تعريض الثديين للحرارة أو وضع الثلج عليهما قبلَ الحصول على موافقة الطبيب.

لابدَّ من اتباع أيَّة إرشادات أخرى للرعاية الذاتيَّة.

كما يجب تحديدُ مواعيد مراجعة الطبيب الجراح والالتزام بها. وفي الوقت الذي يجري فيه التحقُّق من مدى شفاء الحالة، تُزالُ الغُرزُ وفقاً لتحسُّن الحالة. وسوف يقوم الطبيب أو الجرَّاح بمناقشة المرأة حولَ إمكانية ممارسة تمارين رياضية خاصة أو تطبيق أساليب التدليك.




المآل

يكون احتمالُ نجاح جراحة الثدي كبيراً جداً؛ فقد يصبح شعورُ المرأة أفضلَ فيما يتعلَّق بمظهرها وبشخصيَّتها. وقد تكون هناك ضرورة لارتداء حمَّالة خاصة لدعم الصدر لبضعة أشهر.

تكون ندباتُ العملية الجراحية دائمة، وغالباً ما تكون واضِحة جداً لمدةٍ قد تصل إلى عامٍ بعدَ الجراحة. ولكن، قد تتلاشى بعدَ مرور عام، دون أن تختفي. وسوف يحاول الجرَّاح اختيارَ أماكن الشقوق الجراحيَّة بحيث تكون الندبات الناجمة عنها غيرَ مرئيَّة. تُجرَى هذه الشقوقُ الجراحية في الجهة السُّفلية من الثدي عادةً.

قد تؤدِّي الشيخوخةُ الطبيعية والحمل وتغيُّرات الوزن إلى تدلِّي الثديين مرةً أخرى.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
medlineplus

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016