السُّكري الحَملي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا تظهرُ أعراضٌ عندَ الإصابة بالسكري الحملي غالباً. وهذا يعني أنَّ الحاملَ قد تخضع للتحرِّي خلال الموعد الأوَّل في أثناء الحمل من خلال أخذ عيِّنة غلوكوز وريدية، وذلك خلال الفترة الممتدَّة بين الأسابيع 8-12 من الحمل.

تُجرى اختباراتٌ كاملة للمرأة المُعرَّضة لخطرٍ مرتفع للإصابة بالسكَّري الحملي، حيث يكون ذلك خلال الأسابيع 24-28 من الحمل.

قد يؤدِّي ارتفاعُ نسبة الغلوكوز في الدم (ارتفاع سكَّر الدم) إلى ظهور بعض الأعراض، مثل:

  • جفاف الفم، مع زيادة الشعور بالعطش.
  • الحاجة إلى التبوُّل بشكل متكرِّر، وخصوصاً خلال الليل.
  • الشعور بالإرهاق tiredness.
  • تكرُّر الإصابة بحالات العدوى، مثل داء المبيضات الفموي (السُّلاق) thrush (عدوى فطريَّة).
  • تشوُّش الرؤية blurred vision.



 

 

 

كلمات رئيسية:
السكري الحملي، سكَّري الحمل، gestational diabetes، الأنسولين، insulin، النمط 1 من داء السكري، type 1 diabetes، سكري اليافعين، juvenile diabetes، السكري المبكِّر، early-onset diabetes، النمط 2 من داء السكري، type 2 diabetes، مقاومة الأنسولين، insulin resistance، جفاف الفم، dry mouth، داء المبيضات، السلاق، thrush.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016