السُّكري الحَملي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعَدُّ السكريّ الحملي gestational diabetes أحدَ أنواع داء السكّري، وهو يُصيبُ النساءَ خلال فترة الحمل. وداء السكَّري هو الحالة التي توجد فيها كميَّةٌ كبيرةٌ من الغلوكوز (السكَّر) في الدم.

تُضبَطُ كميةُ السكَّر في الدم من خلال هرمونٍ يُدعى الأنسولين insulin عادةً.

ولكن، يحدث ارتفاعٌ في مستويات غلوكوز الدم عن المستوى الطبيعي عندَ بعض النساء خلال فترة الحمل، إلى درجة عدم تمكُّن الأنسولين من ضبطها.

يظهر داءُ السكَّري الحملي خلال الثلث الثالث من الحمل عادةً (بعدَ الأسبوع 28)، ويزول بعدَ الولادة عادةً. وتكون النساء اللواتي أُصبنَ بالسكري الحملي خلال حملهنَّ أكثرَ عُرضةً للإصابة بالنوع 2 من داء السكَّري لاحقاً.




أنواع داء السكري

يُشخَّص داءُ السكري الحملي للمرَّة الأولى خلال فترة الحمل. والنوعان الرئيسيَّان الآخران لداء السكري هما:

  • النمط 1 من داء السكري  type 1 diabetes؛ وهو الحالةُ التي لا يقوم فيها الجسمُ بإنتاج الأنسولين على الإطلاق (والذي يُعرَفُ بسكري اليافعين juvenile diabetes أو السكري البادئ المبكِّر early-onset diabetes غالباً).
  • النمط 2 من داء السكري type 2 diabetes؛ وهي الحالةُ التي لا يقوم فيها الجسم بإنتاج كمِّية كافية من الأنسولين، ولا تستجيب خلايا الجسم للأنسولين (مقاومة الأنسولين insulin resistance).




أعراض السكَّري الحملي

لا تظهرُ أعراضٌ عندَ الإصابة بالسكري الحملي غالباً. وهذا يعني أنَّ الحاملَ قد تخضع للتحرِّي خلال الموعد الأوَّل في أثناء الحمل من خلال أخذ عيِّنة غلوكوز وريدية، وذلك خلال الفترة الممتدَّة بين الأسابيع 8-12 من الحمل.

تُجرى اختباراتٌ كاملة للمرأة المُعرَّضة لخطرٍ مرتفع للإصابة بالسكَّري الحملي، حيث يكون ذلك خلال الأسابيع 24-28 من الحمل.

قد يؤدِّي ارتفاعُ نسبة الغلوكوز في الدم (ارتفاع سكَّر الدم) إلى ظهور بعض الأعراض، مثل:

  • جفاف الفم، مع زيادة الشعور بالعطش.
  • الحاجة إلى التبوُّل بشكل متكرِّر، وخصوصاً خلال الليل.
  • الشعور بالإرهاق tiredness.
  • تكرُّر الإصابة بحالات العدوى، مثل داء المبيضات الفموي (السُّلاق) thrush (عدوى فطريَّة).
  • تشوُّش الرؤية blurred vision.




مدى انتشار السكَّري الحملي

يُعدُّ السكَّري الحملي من الحالات الشائعة، وقد تصل نسبةُ إصابة النساء الحوامل بالسكري الحملي في إنكلترة وويلز - مثلاً - إلى 18%.




معالجة السكري الحملي

يمكن ضبطُ السكَّري الحملي من خلال الالتزام بنظامٍ غذائي مناسب وممارسة الشاط البدني؛ إلاَّ أنَّه من الضروري أن تستعملَ بعضُ النساء الأدويةَ للحفاظ على مستويات السكر في دمهنَّ ضمن الحدود الطبيعية.

إذا لم يُكتَشَف السكري الحملي ولم تُعالَج، فإنَّ ذلك قد يؤدِّي إلى زيادة في خطر حدوث مضاعفاتٍ لدى الأم والمولود.

 




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016