الضَّهَى (اِنقِطاعُ الحَيض)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

في العديد من الحالات، لا يكون غيابُ الدوارت الطمثية أو اِنقِطاعُ الحَيض absent periods مدعاةً للقلق. ولكن، في بعض الأحيان قد تكون هناك حالةٌ طبِّية كامنة أو خفيَّة underlying مسؤولة عن ذلك، ولابدَّ من استقصائها ومعالجتها.

لا تبدأ دورة الحيضُ عندَ بعض الفتيات في العمر المتوقَّع، وهناك أسبابٌ مختلفة تقف وراءَ توقُّف الدورة الشهريَّة بشكلٍ طبيعي في أوقات مُحدَّدة.

على سبيل المثال، تتوقَّف الدورةُ الشهريَّة خلال الحمل أو الإرضاع الطبيعي breastfeeding أو بعدَ سنّ اليأس (الإِياس) menopause. كما أنَّ بعضَ أنواع مَنع الحَمل contraception يمكن أن تؤدِّي إلى توقُّفٍ مؤقَّت في الدورات الشهريَّة.




الدورة الطمثيَّة

الدوراتُ الشهريَّة هي جزءٌ من الدورة الطمثيَّة menstrual cycle، والتي تبدأ عندَ الفتاة بعمر 12 سنة تقريباً؛ لكن قد تبدأ قبلَ ذلك أو بعده.

يُطلِق المبيضان عندَ المرأة البيوضَ كلَّ 28 يوماً تقريباً، ما دامت النساءُ في مرحلة ما قبل سنِّ اليأس. وهذا ما يُعرَف باسم الإباضة ovulation.

تَتَثخَّن بطانةُ الرحم استعداداً لاستقبال البيوض؛ فإذا لم تُخصَّب البيوضُ بالنطاف، تتراجع وتنسلخ البطانةُ المتثخِّنة، ممَّا يؤدِّي إلى النزف من المهبل (الدورة الشهريَّة).




الحالات الطبِّية المستبطنة

المصطلحُ الطبِّي الذي يشير إلى غياب الحيض أو الدورات الشهرية absent periods هو الضَّهى amenorrhoea. وقد يكون سببُ هذا الانقطاع في بعض الأحيان علامةً على حالةٍ طبِّية مستبطنة.

  • متلازمة المبيض المتعدِّد الكيسات polycystic ovary syndrome. حالةٌ لا يُطلِق فيها المبيضان بيضةً egg (ovulate) بانتظام.
  • ·                الضَّهَى الوِطائِيّ hypothalamic amenorrhoea. في هذه الحالة، يتوقَّف الجزءُ الدماغي الذي ينظِّم الدورةَ الشهريَّة عن العمل بشكلٍ صحيح؛ ويُعتقَد أنَّ ذلك ينجم عن التمرين المفرط أو انخفاض الوزن الشديد أو الشدَّة.
  • ·                فَرط برولاكتين الدَّم hyperprolactinemia. تكون مستوياتُ هرمونٍ في الدم يُدعى البرولاكتين مرتفعةً بشكلٍ غير طبيعي.
  • الفشل المبيضي المبكِّر أو المبتَسَر premature ovarian failure. يتوقَّف المبيضان عن العمل بشكلٍ صحيح عندَ نساء لم يصلنَ إلى سنِّ اليأس الطبيعي (50 سنة عادةً).




طلب المشورة الطبِّية

لابدَّ من مراجعة الطبيب عندَ القلق من أيِّ مشاكل في الدورة الشهريَّة، بحيث يحاول معرفةَ السبب. وبناءً على ذلك، قد تُحَوَّل المريضةُ إلى طبيب اختصاصي لإجراء المزيد من الاستقصاءات وبَدء المعالجة عند الضرورة.




من يُصاب بهذه الحالة؟

من الشائع نسبياً أن تتوقَّفَ الدوراتُ الشهرية بعدَ فترةٍ من حصولها؛ وهذا ما يُعرَف باسم انقطاع الحيض الثَّانوي secondary amenorrhoea، ويُقدَّر أنَّه يصيب امرأةً من كلِّ 25 من النساء في مرحلةٍ ما من حياتهنَّ.

يعدُّ انقطاعُ الحيض الثَّانوي أكثرَ شيوعاً في المراهِقات والشابَّات، لاسيَّما في فئات معيَّنة، مثل الرِّياضِيَّات المُحتَرِفات وأمثالهنَّ.

أمَّا عدمُ بدء الدوراتُ الشهرية في العمر المتوقَّع (انقطاع الحيض الأوَّلي primary amenorrhoea) فهو أقلّ شيوعاً بكثير، حيث يُقدَّر أنَّه يُصيب امرأةً من كلِّ 300 من الفتيات


معالجة انقطاع الحيض

تعتمد معالجةُ انقطاع الحيض أو غياب الدورة الشهريَّة على السبب؛ فعلى سبيل المثال، يمكن السيطرةُ على متلازمة المبيض المتعدِّد الكيسات بالمعالجات الهرومونيَّة غالباً، في حين غالباً ما تبدأ النساءُ المصابات بالضَّهى الوطائي باستعادة الدورات المنتظمة عندَ توقفهنَّ عن التمارين واستعادة وزنهنَّ الصحِّي.

في بعض الحالات، يمكن أن يوصي الطبيبُ بالانتظار لرصد إمكانية عودة الدورات الشهريَّة أو بدئها تلقائياً.

قد لا تعود الدوراتُ الشهريَّة، في بعض الأحيان، بالمعالجة؛ وهذا ما يحصل عادةً في انقطاع الحيض الناجم عن الفشل المبيضي المبكِّر.

 




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016