داءُ أديسون وقصور قشر الكظر الثَّانوي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

داءُ أديسون Addison's disease (قصور قشر الكظر الأوَّلي primary adrenal insufficiency) مرضٌ أو اضطرابٌ ينجم عن عدم قدرة الجسم على إنتاج مقاديرَ كافيةٍ من بعض الهرمونات التي تُصنِّعُها الغُدَّتان الكُظريَّتان adrenal glands.

يحدث داءُ أديسون أو القُصور الكُظري adrenal insufficiency في جميع الأعمار، ويُصيب كلا الجنسين، الذكور والإناث. وقد يشكِّل خطراً على الحياة إذا لم يُعالج بشكلٍ مناسب.

 

تقع الغُدَّتان الكُظريَّتان فوقَ الكليتين، وتتكوَّن كلُّ غدَّة من قسمين: القسم الخارجي والقسم الداخليّ، حيث تقوم الطبقةُ الخارجيَّة منهما (وتُسمَّى قِشر الكُظر adrenal cortex) بتَصنِيع هرموناتٍ تساعد الجسمَ على التعامل مع حالات الشدَّة والكرب stress، وتنظِّم مستوى ضغط الدم، وتحافظ على توازن الماء والملح. ويُشَار إلى

                                                 

هذه الهرمونات باسم الستيرويدات القشريَّة corticosteroids (الضروريَّة للحياة)، وتشتمل على ما يُدعى القِشرانيَّات السكَّرية glucocorticoids (مثل هرمون الكورتيزول cortisol) والقِشرانيَّات المعدنِيَّة mineralocorticoids (مثل هرمون الألدوستيرون aldosterone) وعلى الهرمونات الجنسيَّة الذكريَّة male sex hormones (الأَندرُوجينات androgens)، كما تفرز هرموناتٍ جنسيَّةً، مثل الإستروجين estrogen. كما تحتوي الغدةُ الكظرية على جُزء أو قسم داخليّ يُسمى لبَّ الكُظر medulla، وهو يُنتِج هرموناتٍ شبيهةً بمركَّب يُسمّى الأدرينالين adrenaline. والأدرينالين هو مادَّةٌ كيميائية رافعة لضغط الدَّم ومقوِّيةٌ لضخِّ العضلة القلبية، فضلاً عن بعض الوظائف الأخرى.

وتمثِّل هاتان الغُدَّتان جزءاً من الجهاز الغدِّي الصمَّاوي endocrine system. وهذا الجهازُ يضمُّ عدداً من الغدد الصمِّ (مثل الغدَّة الدرقيَّة thyroid والنُّخامية pituitary والغدد جارات الدَّرَقية "الغدد الدُّرَيقية" parathyroids ... إلخ) التي تؤثِّر في كلِّ عضو ونسيج من الجسم تقريباً، وتعدُّ مسؤولةً بدرجةٍ معيَّنة عن تنظيم عمليَّاتِ التمثيل الغذائي (الاستقلاب) metabolism وعن العديد من العمليَّاتِ الحيويَّة الأخرى في الجسم، مثل المساهمة في ضبط الحرارة وحركة الشَّوارد الكهربائيَّة (الكَهارِل) electrolytes ... إلخ.

  • ·                القِشرانيَّات السكَّرية  Glucocorticoids. هي هرموناتٌ، تشتمل على هرمون الكورتيزول، وتؤثِّر في قدرة الجسم على تحويل الوقود المستمدَّة من الطعام إلى طاقة، وتمارس دوراً مهماً في استجابة الجهاز المناعي للالتهاب، وتساعد على الجسم على التعامل مع الضغوط النفسية والكُروب الحياتيَّة والتحدِّيات.
  • ·                القِشرانيَّات المعدنيَّة  Mineralocorticoids. تحافظ هذه الهرمونات، التي تشتمل على هرمون الألدوستيرون، على توازن عنصرين مهمَّين في الجسم، هما الصوديوم والبوتاسيوم، وذلك بهدف الإبقاء على ضغط الدم طبيعياً.
  • ·                الأندروجينات Androgens. تُنتَج الهرموناتُ الجنسيَّة الذكريَّة بكمّياتٍ صغيرة من الغدَّة الكظريَّة في كلٍّ من الرجال والنساء. وتعمل هذه الهرموناتُ على ظهور السِّمات أو الصِّفات الجنسيَّة لدى الرجال، كما تؤثِّر في القوَّة العضلية والشهوة الجنسية والشعور بالعافية لدى كلا الجنسين.



 

 

 

كلمات رئيسية:
داء أديسون، Addison's disease، قصور قشر الكظر الأوَّلي، primary adrenal insufficiency، الغُدَّتان الكُظريَّتان، adrenal glands، غُدَّة كُظريَّة، قِشر الكُظر، adrenal cortex، كرب، شدَّة، stress، الستيرويدات القشريَّة، corticosteroids، كورتيزول، cortisol، القِشرانيَّات المعدنِيَّة، mineralocorticoids، ألدوستيرون، aldosterone، القِشرانيَّات السكَّرية، glucocorticoids، الهرمونات الجنسيَّة الذكريَّة، male sex hormones، الأَندرُوجينات، androgens، إستروجين، estrogen، لبَّ الكُظر، adrenal medulla، أدرينالين، adrenaline، القُصور الكُظري، adrenal insufficiency، فَرط التَّصَبُّغ، hyperpigmentation، النَّوبَة الأَديسونِيَّة، addisonian crisis، النَّوبَة الكُظرِيَّة، adrenal crisis، فَرط بوتاسيُوم الدَّم، hyperkalemia، نَقص صُوديوم الدَّم، hyponatremia، داء أديسون المناعي الذاتي، autoimmune Addison’s، قصورُ قشر الكظر الأوَّلي، primary adrenal insufficiency، متلازمة العَوَز الغُدِّيّ الصَّمَّاوِيّ المُتَعَدِّد، polyendocrine deficiency syndrome، الهُرمُون المُوَجِّه لقِشرِ الكُظر، ACTH ، adrenocorticotropic hormone، قصورُ قشر الكظر الثَّانوي، secondary adrenal insufficiency، اختبار التنبيه بالهُرمون المُوَجِّه لقِشر الكُظر، ACTH stimulation test، اختبار نقص سكَّر الدم المُحدَث بالأنسولين، Insulin-induced hypoglycemia test.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016