داء كرون

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

داءُ كرُون Crohn’s disease هُو حالة طويلة الأمد، تُسبِّبُ التِهاباً في بطانة الجِهاز الهضميّ.

يُمكن أن يحدُثَ الالتِهابُ في أيِّ جزء من أجزاء الجِهاز الهضميّ، ابتداءً بالفم وانتِهاءً بالشَّرج،  ولكنه أكثر شُيوعاً في الجزء الأخير من الأمعاء الدَّقيقة (المَعَى اللفائِفيّ ileum)، أو الأمعاء الغليظة (القُولون colon).

يُمكن أن تنطوي الأعراضُ الشائِعة لداء كرون على:

  • الإسهال.
  • ألم البطن.
  • التَّعَب الشديد.
  • نقص غير مقصود في وزن الجسم.
  • دم ومُخاط في البُراز.

يُمكن أن تمرّ فتراتٌ طويلة أحياناً لا تظهر فيها الأعراضُ عند مرضى داء كرُون، أو تكون فيها خفيفةً جداً، وتُسمَّى هذه الفترةُ بالهدأة remission، ويُمكن أن تأتي بعدها فتراتٌ تشتدُّ فيها الأعراضُ، ويبدو التعب على المريض.




ما الذي يُسبِّبُ داء كرون؟

لا يُعرَف السَّببُ الدَّقيق لداء كرون، ولكن تُشير الأبحاثُ إلى تولِيفةٍ من العوامِل التي قد تُمارِس دوراً في هذا المرض، وتنطوي على:

  • ·                الوِراثة، فالجيناتُ التي يرِثها الإنسان من والديه قد تزيدُ من خطر الإصابة بداء كرون.
  • ·                جِهاز المناعة، فقد يحدُث الالتِهابُ بسبب مشكلةٍ في جِهاز مناعة الجسم، ممَّا يجعله يُهاجِمُ البكتيريا أو الجراثيم المفيدة في الأمعاء.
  • ·                عدوى سابِقة، يُمكن لعدوى سابِقة أن تُحرِّضَ استِجابةً غير طبيعيَّة من جِهاز المناعة.
  • ·                التدخين، تكون الأعراضُ عند مرضى داء كرون من المُدخِّنين أكثرَ شدَّةً، بالمُقارنة مع المرضى غير المُدخِّنين.
  • ·                عوامِل بيئيَّة، يشيع داء كرون في البلدان الغربيَّة، بالمُقارنة مع البلدان الفقيرة، ويُشير هذا إلى دورٍ ما تُمارِسه البيئة.




عِلاج داء كرون

لا يُوجد شفاءٌ من داء كرُون حاليَّاً، ولذلك تهدُف المُعالَجةُ إلى إيقاف الالتِهاب والتخفيف من الأعراض وتجنُّب الحاجة إلى الجراحة قدرَ الإمكان.

تُعدُّ حُقنُ الستيرويدات القشريَّة أوَّلَ طريقة مُعالجة للتقليل من الأعراض؛ وإذا لم ينجح الأمر، قد تُستخدم أدوِية تكبح عملَ جِهاز المناعة وأدوية تُقلِّلُ من الالتِهاب.

قد يحتاج الأمرُ في بعض الحالات إلى الجراحة، وذلك لاستئصال الجزء المُلتهِب من الأمعاء.

عندما تهدأ الأعراض، قد يُستخدَم المزيدُ من الأدوية للحُصول على نتائج أفضل.




من يُصاب بِداء كرُون؟

يُعدُّ داءُ كرون من الحالات غير الشائِعة نسبياً، ولكن يُمكن أن يُصيبَ الناس في مُختلِف الأعمار وحتى الأطفال. وبشكلٍ عام، تحدُث مُعظمُ حالاته في عُمرٍ يتراوَح بين 16 و 30 عاماً، ولكن يُمكن أن تحدُث حالاته أيضاً في عُمرٍ يتراوَح بين 60 و80 عاماً.

يُصيب داءُ كرون النِّساءَ أكثر من الرِّجال ببعض الشيء، ولكن يحدُث العكس تماماً بالنسبة إلى الأطفال حيث يُصيب الأولاد أكثر من البنات.




مُضاعفات داء كرُون

مع مرُور الوقت، قد يُسبِّبُ الالتِهابُ الضررَ في أجزاء الجهاز الهضميّ، وينتجُ عن هذا مُضاعفات مثل تضيُّق المعى stricture، أو ظُهور قناة بين نِهاية الأمعاء والجلد قُرب فتحة الشرج أو المهبل (النَّاسُور fistula)، وتحتاج هذه المشاكلُ إلى مُعالجة جِراحية غالباً.

تُسمَّى الحالاتُ التي تُسبِّبُ الالتِهاب في الأمعاء، مثل داء كرون أو التِهاب القولون التقرُّحي ulcerative colitis، بالدَّاء المِعويّ الالتِهابيّ inflammatory bowel disease؛ ويجب هُنا التفريقُ بين هذا الدَّاء ومُتلازِمة القُولون العصبيّ irritable bowel syndrome، فهي حالةٌ مُختلِفة وتحتاجُ إلى طُرق مُعالجة مُختلِفة، ولكن يُمكن لبعض مرضى الدَّاء المِعويّ الالتِهابيّ أن تُصيبهم مُتلازِمة القُولون العصبيّ أيضاً.

 




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016