التهاب القولون التقرحي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تهدف معالجةُ التهاب القولون التقرُّحي إلى تسكين أعراضه في أثناء فترة الهجمة، ومنع الأعراض من المعاودة، أي الحفاظ على فترة الهجوع.

ويمكن تحقيقُ ذلك عند معظم المرضى عن طريق تناول أدوية من الزمر التالية:

  • أمينوساليسيلات aminosalicylates (ASAs).
  • الستيرويدات القشرية corticosteroids.
  • كابتات المناعة.

غالباً ما يمكن علاجُ الهجمات الخفيفة إلى المتوسطة في المنزل؛ إلا أنَّ الهجمات الشديدة تحتاج إلى علاج المريض في المستشفى للحدِّ من خطر المضاعفات، مثل توسُّع القولون وتضخُّمه، أو ظهور قرحات أكبر حجماً، وكلا الحالتين تزيدان من خطر حدوث انثقاب في القولون.

إذا لم تفلح العلاجاتُ المختلفة في التحكم في أعراض المرض، وانعكس ذلك بشكلٍ بالغ على حياة المريض، فقد تُستطبُّ الجراحة لاستئصال القولون.

وفي أثناء الجراحة، قد يقوم الطبيبُ بتحويل مسار الأمعاء الدقيقة لتنفتح على ثقبة أو فتحة في البطن لتصريف البراز من خلاله (فغر اللفائفي ileostomy)، أو يقوم بتَصنيع جيبة داخليَّة تنفتح على الشرج (تُدعى الجيبة اللفائفيَّة الشرجيَّة ileo-anal pouch).



 

 

 

كلمات رئيسية:
أمعاء، التهابُ القولون التقرُّحي، ulcerative colitis، بطن، أمعاء غليظة، مستقيم، قرحات، نزف، قيح، مرض مناعي ذاتي، مناعة ذاتية، كابتات مناعة، ستيرويدات قشرية، متلازمة الأمعاء المتهيِّجة، القولون العصبيّ، irritable bowel syndrome (IBS)، تهيُّج القولون.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016