الانتباذ البِطانيّ الرَّحمي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لابدَّ من مراجعة الطبيب عندَ ظهور أعراض الانتباذ البِطانيّ الرَّحمي لكشف السبب. وقد يكون من الصعب تشخيص الانتباذ البِطانيّ الرَّحمي، لأنَّ الأعراضَ قد تتفاوت بشكلٍ كبير، وهناك عدَّةُ حالات أخرى يمكن أن تسبِّبَ أعراضاً مماثلة.

يسأل طبيبُ الأمراض النسائيَّة عن الأعراض والدورات الشهريَّة والنشاط الجنسي، وقد يقوم بإجراء فحص داخلي للحوض (فحص المهبل والمسّ الشرجي) أو يوصي بالتصوير بالأمواج فوق الصوتيَّة للبحث عن وجود كيسات في المبيضين قد تكون ناجمةً عن الانتباذ البِطانيّ الرَّحمي.

تنظير البطن

يمكن إثباتُ الانتباذ البِطانيّ الرَّحمي من خلال فحص جراحيّ يُدعى تنظير البطن laparoscopy. وهو يُجرى تحت التخدير العامّ، ويمكن العودة إلى المنزل في اليوم نفسه.

يجري إدخالُ أنبوب رفيع مزوَّد بضوء عندَ نهايته (منظار البطن laparoscope) في البطن، من خلال شقٍّ صغير في الجلد عندَ السرَّة. ويحتوي هذا الأنبوبُ على كاميرا دقيقة تنقل الصورَ إلى شاشة يستطيع الطبيبُ من خلالها رؤية ما في البطن، بما في ذلك نسيجُ الانتباذ البِطانيّ الرَّحمي.

وخلال هذا الإجراء، يمكن أخذُ عيِّنةٍ صغيرة من النسيج (خزعة) للقيام باختباراتٍ عليها، أو إدخالُ أدوات جراحيَّة لمعالجة الانتباذ البِطانيّ الرَّحمي.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الانتباذُ البِطانيّ الرَّحمي، endometriosis، البطانة الرحميَّة المهاجرة، الطمث الرُّجوعي، retrograde menstruation، رحم، بطانة الرحم، عقم، infertility.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016