التعافي من مرض القلب أو إعادة التأهيل القلبي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

بعدَ الخضوع لجراحةٍ أو التعرُّض لمشاكل قلبيَّة، مثل النوبة القلبيَّة heart attack، يمكن استئناف الحياة الطبيعيَّة من جديد.

بعدَ خضوع الشخص لجراحةٍ قلبيَّة، يمكن أن يكونَ المريضُ بحاجةٍ إلى أن يزورَه هددٌ من فريق التأهيل القلبي cardiac rehabilitation في المستشفى لإعطائه معلوماتٍ حولَ حالته والإجراء الذي خضعَ له.

وتستمرُّ هذه الرعايةُ بعدَ مغادرة المستشفى عادةً؛ فخلال الأسابيع القليلة الأولى من الجراحة القلبيَّة، يمكن أن يزورَ فريقُ التأهيل القلبي المريضَ في المنزل، أو يتواصلون معه لمتابعة حالته.




عناصر التأهيل القلبي

ويختلف برنامجُ التأهيل القلبي بشكلٍ واسع من بلدٍ إلى آخر؛ ولكنَّ معظمَ هذه البرامج تأخذ بعين الاعتبار الأمورَ التالية:

  • الجهد البدني أو التمارين.
  • التثقيف.
  • الاسترخاء والدعم النفسي.

وبعدَ أن يستكملَ المريضُ برنامجَ التأهيل، لابدَّ أن يتابعَ التمارينَ المنتظمة وأسلوب الحياة الصحِّي، حيث يساعده ذلك على وقاية قلبه والتقليل من خطر المشاكل الإضافية المرتبطة بالقلب.




الرعايةُ الذاتية

تعدُّ الرعايةُ الذاتية جُزءاً متمِّماً للحياة اليومية، وهو ما ينبغي أن يكونَ جزءاً من مسؤولية المريض عن صحَّته وعافيته، بمساعدة ودعم أولئك المساهمين في رعايته.

تقوم الرعايةُ الذاتية على تدابير يصنعها المريضُ لنفسه كلَّ يوم، بحيث يحافظ على لياقته وصحَّته النفسيَّة والجسديَّة، ويتَّقي المرض أو الحوادث، ويتعامل بكفاءة أكثر مع العِلل البسيطة والحالات المزمن.




الدعم والتعايش

يمكن أن يستفيدَ المصابون بأمراض مزمنة استفادةً كبيرة من دعم الآخرين، بحيث يستطيعون رعايةَ أنفسهم جيِّداً؛ فيعيشون حياةً أطول ويقلُّ لديهم الألم والقلق والاكتئاب والتعب، وتتحسَّن حياتُهم، ويزداد نشاطُهم واعتمادُهم على أنفسهم.

انظر التعايش بشكلٍ أفضل مع المرض المزمن على الرابط: http://bit.ly/2a902jx.

إنَّ وجودَ مرضٍ مزمن، مثل مرض القلب، يمكن أن يفرض نوعاً من الشدَّة والضغط على المريض وعائلته وأصدقائه. وقد يكون من الصعب شرحُ حجم المعاناة للآخرين، مهما كانت درجةُ قربهم من الشخص.




المرض القلبي والجنس

إذا كان الشخصُ مصاباً بداء القلب التاجي coronary heart disease (CHD) أو خضع حديثاً لجراحةٍ قلبيَّة، فقد يشعر بالقلق بشأن الممارسة الجنسيَّة. ولكن، يستطيع المريضُ استئنافَ نشاطَه الجنسي بمجرَّد أن يشعرَ أنَّه على ما يُرام عادةً. ويمكن أن يكونَ للتواصل الإيجابي بين الزوجين دورٌ كبير في تسهيل هذا الأمر.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016