التعافي من النوبة القلبيَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن أن يكونَ المريضُ قادراً على العودة إلى نشاطه الجنسي بمجرَّد شعوره بالتحسُّن التام عادةً، أي بعدَ نحو 4-6 أسابيع من إصابته بالنوبة القلبيَّة، حيث لا يزداد خطرُ حدوث نوبةٍ جديدة بالجِماع.

بعدَ الإصابة بالنوبة القلبيَّة، يُعاني رجلٌ من بين كلِّ ثلاثة رجال تقريباً من خلل الانتصاب أو العنانة، الأمر الذي يجعل الجِماعَ صعباً. وأكثر ما ينجم ذلك عن القلق والشدَّة النفسيَّة المرتبطة بحدوث النوبة القلبيَّة. ولكن قد يكون خللُ الانتصاب ناجماً - بدرجة أقلّ شيوعاً - عن التأثيرات الجانبيَّة لأدوية حاصرات بيتا beta-blockers.

عندما يعاني المريضُ من خلل الانتصاب، لابدَّ من أخذ مشورة الطبيب؛ فقد يكون قادراً على نُصحِه بمعالجةٍ مناسبة؛ حيث يمكن أن يصفَ له دواءً يزيد من الجريان الدَّموي إلى القضيب، ممَّا يسهِّل الانتصاب.



 

 

 

كلمات رئيسية:
النوبة القلبيَّة، heart attack، التأهيل، rehabilitation، التأهيل القلبي، cardiac rehabilitation، النشاط البدني، أوميغا3، omega-3، إنقاص الوزن، مثبِّطات الإنزيم المحوِّل للأنجيوتنسين، angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors، ستاتينات، statins، كلوبيدوغريل، clopidogrel، وارفرين، warfarin، حاصراتُ بيتا، beta-blockers.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016