زرع الخلايا الجذعيَّة وزرع نقي العظم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُلجأ إلى زرع الخلايا الجذعيَّة لمعالجةِ الحالات التي يكون فيها نقيُ العظام متضرِّراً، ولم يَعُد قادراً على إنتاج خلايا دمويَّة سليمة.

كما يمكن القيامُ بالزرع للتعويض عن خلايا الدم التي تضرَّرت أو تخرَّبت بسبب المعالجة المكثَّفة للسرطان.

تشتمل الحالاتُ التي يمكن أن يُلجأ فيها إلى زرع الخلايا الجذعيَّة على:

* فقر الدم اللاتنسُّجي aplastic anaemia الشديد (فشل نقي العظم).

* ابيضاض الدم. نوعٌ من السرطان يُصيب كريَّات الدم البيضاء.

* اللمفومة. نوعٌ آخر من السرطان يُصيب كريَّات الدم البيضاء أيضاً.

* الورم النِّقوي myeloma. سرطانٌ يصيب خلايا تُدعى خلايا البلازما plasma cells.

* بعض الاضطرابات الدمويَّة والمناعيَّة والاستقلابيَّة (الأيضية)، مثل فقر الدم المنجليّ وأمراض الثلاسيميَّة والعوز المناعي المشترَك الشَّديد severe combined immunodeficiency (SCID) ومتلازمة هولر Hurler syndrome.

لا يُلجأ إلى زرع الخلايا الجذعيَّة إلاَّ بعدَ إخفاق طرق المعالجة الأخرى عادةً، أو عندما تفوق المنافعُ المحتملة للزرع المخاطر، ويكون المريضُ بصحَّة جيِّدة نسبياً، رغم المرض الكامن الذي يعاني منه.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: زرعُ الخلايا الجذعيَّة، زرع نقي العظم، stem cell transplant، bone marrow transplant، ابيضاض الدم، لوكيميا، اللمفومة، الزَّرع الخَيفي، allogeneic transplant، الزَّرع الذاتيّ، autologous transplant، داء الطعم حيال الثَّوي، graft versus host disease (GvHD)، مستضدّ الكريات البيض البشرية، human leukocyte antigen (HLA)

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016

الاختصاص