زرع النَّاظمة القلبية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الحاجةُ إلى ناظمةٍ قلبيَّة ملائمة يعني زرعَ جهاز كهربائي صغير يُسمَّى الناظمة القلبية pacemaker من خلال عملية جراحيَّة في الصدر.

تُرسل الناظمةُ القلبيَّة نبضات أو إشارات كهربائية إلى القلب للمحافظة على انتظام ضرباته، ومنع بطئه الشديد.

يؤدِّي استعمالُ الناظمة القلبية إلى تحسُّنٍ واضح في نوعية حياة الشخص الذي يُعاني من مشاكلَ قلبيَّة بشكل بطء في معدَّل ضربات القلب. وقد يكون هذا الجهازُ مُنقذاً لحياة بعض الأشخاص.

يُعدُّ زرعُ الناظمة القلبية pacemaker implantation (ومُقوِّم نَظم القلب المزيل للرَّجفان cardioverter defibrillator) أحدَ أنواع عمليَّات القلب الجراحيَّة الأكثر شيوعاً في بعض البلدان، كالمملكة المتحدة على سبيل المثال.




آليَّة عمل الناظمة القلبية

الناظمةُ القلبية جهازٌ صغير بحجم علبة الثِّقاب تقريباً، يَزِن ما بين 20-50 غراماً. وهو يتألَّف من مُولِّد للنبضات pulse generator (يحتوي على بطاريَّة ودارة كمبيوتر صغيرة) وسلك واحد أو أكثر، والتي تُعرَفُ بأسلاك الإنظام pacing leads، والتي تتَّصِل بالقلب.

يُرسلُ مولِّد النبض النبضات الكهربائية عبر الأسلاك إلى القلب. ويُسمَّى المعدَّلُ الذي تُرسَل به النبضاتُ الكهربائية بمعدَّل أو سرعة الإنظام pacing rate.

تعمل جميعُ النواظم الحديثة حسب الطلب تقريباً. وهذا يعني أنَّه يمكن بَرمجتُها لضبط معدَّل إطلاق النبضات discharge rate استجابةً لحاجات الجسم.

عندما تستشعر الناظمةُ أنَّ القلبَ قد أغفل إحدى الضربات أو أنَّه ينبض بشكلٍ بطيء جداً، تُرسِل إشاراتٍ بمعدَّل ثابت. ولكن، عندما تستشعر الناظمةُ أنَّ القلبَ ينبض بشكلٍ طبيعي، لا تُرسِل مثل هذه الإشارات.

تحتوي معظمُ النواظم على حسَّاس (مِحَسّ) خاص يميِّز حركةَ الجسم أو معدَّل التنفُّس، وهذا ما يسمح لها بتسريع إطلاق الإشارات عندما يكون الشخصُ في حالة نشاط. ويسمِّي الأطبَّاء هذه النواظمَ نواظم مستجيبة للمعدَّل أو السرعة rate responsive.






مزيلات الرَّجفان المُقوِّمة لنَظم القلب

مزيلُ الرَّجفان المُقوِّم لنَظم القلب implantable cardioverter defibrillator (ICD) هو جهاز يشبه الناظمة، يرسِل صدمةً كهربائيَّة كبيرة إلى القلب "تُعِيد إقلاعَه" ليضخَّ من جديد. وتحتوي بعضُ الأجهزة ناظمةً ومزيلَ رَجفان معاً.

غالباً ما تُستعمَل مزيلاتُ الرَّجفان المُقوِّمة لنَظم القلب كمعالجةٍ وقائية لدى الأشخاص الذين يُعتقَد أنَّهم في خطر من توقُّف القلب في أيّ لحظة. عندما يَستشعِر مزيلُ الرَّجفان أنَّ القلب ينبض بمعدَّل شاذّ قد يكون خطراً على الحياة، يعطي صدمةً كهربائية للقلب، وغالباً ما يساعد ذلك على عودة القلب إلى نظمه الطبيعي.

لمزيل الرَّجفان المُقوِّم لنَظم القلب سلك إنظام يُزرَع على طول أحد الأوردة (وريدياً)؛ كما أنَّ هناك نوعاً جديداً من مزيلات الرَّجفان المُقوِّمة لنَظم القلب يُزرع فيه سلكُ الإنظام تحت الجلد.




دواعي استعمال النواظم

يعدُّ القلبُ مضخَّةً مكوَّنة من العضل، تتحكَّم به إشاراتٌ كهربائيَّة.

يمكن أن تضطربَ هذه الإشاراتُ لعدَّة أسباب، قد تؤدِّي إلى عددٍ من المشاكل القلبيَّة الخطِرة، مثل:

* بطء ضربات القلب (بطء القلب bradycardia) أو تسرُّعها (تسرُّع القلب tachycardia) بشكلٍ شاذ.

* إحصار القلب heart block، حيث ينبض القلبُ بشكلٍ غير منتظم، لأنَّ الإشاراتِ الكهربائيَّةَ التي تتحكَّم بضربات القلب لا تنتقِل بشكلٍ صحيح.

* توقُّف القلب cardiac arrest، حيث تؤدِّي المشكلةُ في الإشاراتِ الكهربائيَّة للقلب إلى توقُّفه عن النبضان تماماً.




كيف يجري وضعُ الناظمة؟

يعدُّ زرعُ الناظمة عمليةً واضحة وبسيطة نسبياً، حيث تُجرَى تحت التخدير الموضعي عادةً، أي أنَّ المريضَ يبقى واعياً خلال هذا الإجراء.

يُوضَع مولِّدُ النبضات تحت الجلد عادةً، قرب عظم الترقوة على الجهة اليسرى من الصدر؛ ويُوصَل بسلك يُوجَّه عبر أحد الأوعية الدمويَّة إلى القلب.

يستغرق الإجراءُ نحوَ ساعة عادةً، ويستطيع معظمُ المرضى مغادرةَ المستشفى في اليوم نفسه.




بعدَ جراحة الناظمة

ينبغي أن يكونَ الشخصُ قادراً على العودة إلى الأنشطة البدنيَّة الطبيعيَّة بعدَ الجراحة مباشرةً. ولكن، من باب الاحتياط، يُوصى عادةً بتجنُّب الأنشطة الشاقَّة مدَّةَ 4-6 أسابيع بعد وضع الناظمة. وبعدَ ذلك، يجب أن يكونَ بمقدور الشخص القيام بمعظم الأنشطة والتمارين الرياضيَّة.

يكون باستطاعة المريَض الشعور بالناظمة، لكنَّه يعتاد على ذلك بمرور الوقت. وقد يبدو ذلك مزعجاً في البداية، وربَّما يشعر المريضُ بالضيق عندما يضطجع بوضعيَّات معيَّنة.

قد يحتاج المريضُ إلى الخضوع لفحوصات دوريَّة، للتأكُّد من أنَّ الناظمةَ لديه تعمل بشكلٍ صحيح. وتستطيع معظمُ النواظم تخزينَ المعلومات حولَ النُّظم الطبيعيَّة للقلب. وعندما يراجع المريضُ الطبيب للمتابعة، يمكن للطبيب استرجاع هذه المعلومات واستعمالها في التحقُّق من مدى كفاءة الوظيفة القلبية لدى المريض وعمل الناظمة.

تعدُّ معظمُ الأدوات الكهربائيَّة المعروفة آمنةً للاستعمال، ولا تؤثِّر في عمل الناظمة؛ وهي تشتمل على المكروويف أيضاً، ما دام يعمل بشكلٍ صحيح.




السلامة

يعدُّ زرعُ الناظمة إجراءً آمناً جداً، مع احتمال بسيط للمضاعفات؛ وأهمِّ مشكلة يمكن أن تحدثَ هي فقدان الناظمة لقدرتها على التحكُّم بضربات القلب، سواءٌ بسبب سوء وظيفتها أو خروج السلك عن موضعه الصحيح.

يمكن، في بعض الأحيان، إعادةُ برمجة الناظمة لتصحيح سوء الأداء باستعمال إشارات لاسلكيَّة. ولكن، قد يحتاج الأمرُ إلى جراحةٍ أخرى إذا خرجن الناظمة عن موضعها.




بدائل الناظمة

في بعض الحالات، قد يكون من الممكن التحكُّم بضربات القلب الشاذَّة (اضطراب النظم arrhythmia) من دون وضع ناظمة؛ فمثلاً، يمكن معالجةُ الرجفان الأذيني أحياناً بالدواء أو بإجراء غير جراحي يُدعى الاجتثاث بالقثطار catheter ablation.

ولكن، لا يمكن معالجةُ جميع المصابين باضطراب النظم بهذه الطريقة؛ وفي كثير من الحالات تكون الناظمةُ هي أفضل خيار فعَّال.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2016