الاضطِراب ثنائي القطب

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تكون المرحلتان المرتفعة والمنخفضة للاضطِراب ثنائي القطب فائقةَ الشدَّة غالباً، بحيث تؤثِّران في مُجرَيات الحياة اليوميَّة.

ولكن، هناك عدَّةُ خيَارات لمعالجة الاضطِراب ثنائي القطب، يمكن أن تأتي بنتائج واضحة. وهي تهدف إلى السيطرة على تأثيرات النوبة، وتفيد المصابَ بهذه الحالة على العيش بشكلٍ طبيعي.

وفيما الخيارات العلاجيَّة المتاحة:

  • أدوية للوقاية من عواض الهوس والهوس الخفيف (هوس أقلّ شدَّةً) والاكتئاب؛ وهي تُعرَف بمثبِّتات المِزاجmood stabilisers ، وتُؤخَذ يومياً بشكلٍ دائم.
  • أدوية لمعالجة الأعراض الرئيسيَّة للاكتئاب والهوس عندَ حدوثها.
  • تعلُّم كيفيَّة تمييز العوامل المحرِّضة، وعلامات نوبة الاكتئاب أو الهوس.
  • المعالجة النفسيَّة، مثل المعالجة الكلاميَّة، والتي يمكن أن تساعدَ على التعامل مع الاكتئاب، وتقديم النصيحة حول كيفيَّة تحسين العلاقات مع الآخرين.
  • تقديم المشورة بشأن أسلوب الحياة، مثل ممارسة النشاط البدني بانتظام والتخطيط للأنشطة الممتِعة للمريض والتي تعطيه شعوراً بالإنجاز، فضلاً عن تقديم المشورة فيما يتعلَّق بتحسين النظام الغذائي والحصول على نومٍ كافٍ.

ويُعتقَد أنَّ المشاركةَ بين مختلف الطرق العلاجيَّة هي أفضل طريقةٍ للسيطرة على الاضطِراب ثنائي القطب. كما توفِّر بعضُ الجهات أو المؤسَّسات الداعمة الخبرةَ في التعامل مع هذا المرض من خلال أشخاص مصابين به سابقاً.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الاضطِرابُ ثنائي القطب، الاضطِراب ذو الاتِّجاهَين، bipolar disorder، الاكتئاب الهَوَسي، manic depression، اكتئاب، depression، هَوَس، mania، هوس خفيف، ما تحت الهوس، hypomania، الاكتئاب السَّريري، clinical depression، .

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 26 سبتمبر 2016