النُّهام العصبي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

إذا كان لدى الشخص اضطرابٌ في الأكل مثل النُّهام العصابي، فإنّ الخطوةَ الأولى هي أن يعترف أنّ لديه مشكلة؛ ثم يزور أحدَ الأطباء ليُجري له فحصاً طبِّياً، ويُقدِّم له بعض النصائح بشأن كيفية الحصول على العلاج.

إذا اعتقد الشخصُ أنّ أحدَ معارفه مُصاب بالنُّهام العصابي، يجب أن يتحدّثَ معه ويُحاول إقناعَه بزيارة أحد الأطباء.

إنَّ الخطوةَ الأولى للتحسُّن هي الاعتراف بالمشكلة، وأن يكونَ لدى الشخص رغبة حقيقيّة في الشفاء.

هناك أدلةٌ قوية تقول إنّ قراءةَ الشخص للكتب التي تساعد على مواجهة هذه المشكلة يُمكن أن تكونَ فعّالةً لدى كثير من المُصابين بالنُّهام العصابي، خصوصاً إذا طلب المُصاب من أحد أصدقائه أو أحد أفراد أسرته مُساعدته في ذلك.

إذا لم تُناسب هذه الطريقةُ الشخصَ، أو لم تنجح معه، يُمكن أن يُحوِّل الطبيبُ المريضَ لأحد المُختصِّين في علاج اضطرابات الأكل، حيث يُمكن أن يُقدِّم له برنامجاً مُنظَّماً من العلاج السلوكي المعرفي cognitive behavioural therapy (CBT). كما قد يستفيد بعضُ الناس أيضاً من الأدوية المُضادة للاكتئاب (مثل الفلوكستين fluoxetine)، وهذا يُمكن أن يُساعدَ على الحدِّ من الشراهة في الأكل، ثم الرغبة في التقيّؤ.



 

 

 

كلمات رئيسية:
النُّهامُ العصبي، النُّهامُ العُصابي، bulimia nervosa، الشَّرَه المرضي، bingeing، الأكل الشره، binge eating، اضطراب الأكل.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 26 سبتمبر 2016