تطوُّر أو نموّ الأطفال الدارجين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يحاول الأطفالُ الدارجون أو الصغار دائماً الاعتماد على أنفسهم وتحقيق نوع من الاستقلالية، وهو ما يخلق هاجساً لدى الأهل خوفاً من أن يُقدمَ الطفل على إيذاء نفسه. وهنا ينبغي على الأهل الإشراف المستمرّ على الطفل وتوجيهه إلى السلوك الصحيح وتنبيهه للسلوك الخاطئ.

عندما يحاول الأطفالُ الدارجون أو الصغار ممارسةَ نشاطات لم يتقنوها بعد، ويفشلون في الوصول إلى ما يريدون، فقد يشعرون بالغضب والإحباط ويبدؤون بالصراخ والبكاء بصوتٍ مرتفع.

من الضروري في هذه المرحلة أن يتعلَّمَ الطفلُ من خبراته والتجارب التي مرَّ بها، وأن يستطيعَ التمييز بين السلوكيات المقبولة وغير المقبولة.

الأمان أو السلامة

تُعد سلامةُ الطفل أمراً في غاية الأهمية.

  • في هذه المرحلة يُصبح الطفلُ قادراً على المشي والركض والتسلُّق والقفز واستكشاف الأشياء من حوله، وهو ما يستوجب قيامَ الأهل بجعل المنزل مكاناً آمناً للطفل عن طريق اتِّخاذ إجراءات مختلفة، مثل تركيب أسوار حديدية للنوافذ، وأقفال للأبواب والأدراج والخزائن، واستخدام تجهيزات الأمان المنزلي الخاصَّة بالأطفال.
  • من الضروري وضعُ الطفل في الكرسي المخصَّص له في السيَّارة.
  • ينبغي عدمُ ترك الطفل من دون مراقبة ولو لفترة قصيرة من الزمن، وتشير الإحصائياتُ إلى أنَّ أكثرَ الحوادث التي يتعرَّض إليها الطفلُ تكون في سنوات الطفولة الأولى.
  • وضع قواعد واضحة تقضي بعدم السماح للطفل باللعب في الشارع، أو قطع الطريق من دون مرافق.
  • تُشكِّل حوادثُ السقوط سبباً رئيسياً للإصابات عند الأطفال الصغار. وللوقاية منها، ينبغي على الأهالي استخدامُ حواجز أمام جميع الأبواب والنوافذ تمنع الأطفالَ من تجاوزها، وعدم ترك أية كراسي في مكان لعب الأطفال كي لا يتسلَّقوا عليها، واستخدام واقيات بلاستيكية للزوايا الحادَّة في الأماكن التي يكثر وجودُ الأطفال فيها.
  • يُعدُّ التسمُّمُ سبباً شائعاً لإصابة الأطفال الصغار بالتوعُّك الصحي والمرض، وأحياناً الموت. ولذلك، ينبغي الاحتفاظُ بجميع الأدوية بعيداً عن متناول أيدي الأطفال، وتخزين مواد التنظيف والمواد القابلة للاشتعال والمبيدات الحشرية في خزائن مغلقة. ومن جهة أخرى، فهناك العديد من النباتات والحشائش التي تنمو في حدائق المنازل، وقد تُسبِّب تسمم الطفل في حال أقدم على تناولها، لذلك ينبغي الحرصُ على التخلُّص منها.
  • في حال وجود سلاح ناري في المنزل، ينبغي على الشخص المسؤول عنه الاحتفاظ به في مكان مُقفَل وأمين وغير مُلقَّم بأية طلقات.
  • ينبغي عدمُ السماح للأطفال بالاقتراب من المطبخ، وذلك عن طريق تركيب حاجز على باب المطبخ يحول دونَ دخولهم إليه؛ فمن شأن ذلك أن يُقلِّلَ من خطر إصابة الطفل بالحروق والإصابات المختلفة.
  • ينبغي عدمُ السماح للأطفال بالنزول إلى حوض السباحة بمفردهم أو الاقتراب منه في غياب مراقبة الأهل، إذ يمكن للطفل الصغير أن يغرقَ في بضعة سنتمترات من المياه.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الطفل الدارج، الطفل الصغير، toddler، تطوُّر الطفل الصغير، Toddler development، سلوك، نمو، تطور، تعليم، عادات.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 26 سبتمبر 2016

الاختصاص