سرطان المهبَل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا يُعرَف السببُ الدَّقيق لسرطان المهبل، ولكن تنطوي الأشياءُ التي تزيد من خطر الإصابة على التالي:

• الإصابة بعدوى بنوعٍ مُستمرٍّ من أنواع فيروس الورم الحليميّ البشريّ human papilloma virus، حيث يستطيع الانتِقالَ في أثناء الجماع.

• العُمر، حيث يُصيب 7 من كل 10 حالات لسرطان المهبل النِّساءَ في عُمرٍ أكبر من 60، بالرغم من أنَّ بعضَ الأنواع النادِرة يُمكن أن تُصِيب المُراهِقات في العقد الثاني من العُمر.

• تاريخ سابق للورم داخل الظهارة المهبليَّة vaginal intraepithelial neoplasia، أو الورم داخل ظهارة عُنق الرَّحِم cervical intraepithelial neoplasia (خلايا غير طبيعيَّة في المهبَل أو عُنق الرَّحم يُمكن أن تُصبِح سرطانيَّة أحياناً).

نظراً إلى وُجود صِلة مُحتَملة مع فيروس الورم الحليميّ البشريّ، قد يكون بالإمكان التقليل من خطر سرطان المهبَل عن طريق تجنُّب الجماع غير الآمن.

يُساعد لقاحُ فيروس الورم الحليميّ البشريّ، الذي يُقدَّم للفتيات في عمرٍ يتراوَح بين 12 إلى 13 عاماً، على الوِقاية ضدَّ سُلالتين يُعتقَد أنَّهما تُسبِّبان مُعظمَ حالات سرطان المهبل وسرطان عنق الرَّحِم.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: سرطان المهبل، vaginal cancer، سرطان المهبَل الأوَّلي، primary vaginal cancer، سرطان المهبل الثانويّ، secondary vaginal cancer، فيروس الورم الحليميّ البشريّ، human papilloma virus، ورم داخل الظهارة المهبليَّة، vaginal intraepithelial neoplasia، الورم داخل ظهارة عُنق الرَّحِم، cervical intraepithelial neoplasia

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016